من مذكرات برزاني التكريتي الحلقة الخامسة

كان مقتل عدنان خير الله مفاجئة نعم لكنها متوقعة بسبب التناحر والصراع بين افراد العائلة التي استولت على الحكم في غفلة من الشعب عائلة فاسدة هدفها افساد الشعب ومن ثم قهره وأذلاله

كان برزان متوقع اغتيال صدام وفي اليوم التالي من اغتيال عدنان ذهبنا انا وسبعاوي لمقابلة الرئيس صدام للتحدث معه حول الاجراءات التي نتخذها في حالة حدوث شي للرئيس صدام فبادرنا الرئيس صدام قائلا هل تعتقد ان عدنان يصلح لحكم العراق قالها بانفعال ثم اضاف هل تدري لماذا تعاطف الناس مع ما حصل لعدنان خير الله لانه انسان لا يقول لمن يضرب الشمس بالقمر لماذا فعلت ذلك واذا عدنان استلم رئاسة الحكم سوف يأخذوها منه بعد ثلاثة اشهر فقال برزان لا اريد مناقشتك في هذا الامر ولكن الذي اريد قوله هو ضرورة الانتباه والاحتراس فرد صدام من من فقلت له ان حسين كامل وعلي حسن المجيد لهم القدرة على اعتقالك على قتلك فرد صدام بغضب وعصبية كيف فرد برزان ان الحرس الجمهوري والحرس الخاص والامن الخاص كلها تتحرك بامر حسين كامل وعلي حسن المجيد فقال صدام لماذا تكره حسين كامل ثم قال هل تعلم لولا حسين كامل لهزم العراق امام ايران فقال برزان ان حسين كامل يذبح بسيفك ولولاك لا يساوي شي ان كل قوته ووجوده لانه محسوب عليك واصبح الجو متشنج جدا فقال صدام نلتقي غدا

وفعلا في اليوم التالي ذهبنا اليه فكان رئيس دولة دخلنا عليه وسلمنا عليه لم يصافحنا كان جاف جدا جلسنا نحن الثبلاثة برزان وسبعاوي ووطبان لم يقل لنا الله بالخير ولم يرسل لنا ماء او شاي فقال لنا اني طلبتكم انتم الثلاثة لاجل استكمال ما بدأنا به نهار امس فتوجه نحوي وقال انت يابرزان تكره حسين كامل واني بصراحة اخاف منك على بناتي لانك تنوي شرا على ازواجهن فقال برزان له اني لا اكره احد ولكني اشعر ان حسين كامل واقربائه يمثلون خطرا عليك وعلينا وعلى نظام حزب البعث لان هؤلاء ليسوا بعثيين بالمعنى الصحيح وهو يتسللون للوصول الى اهدف خاصة بهم انهم طماعين ومستعجلين قال صدام كيف

فقال برزان لا اعيد ان اكرر ما قلته لك يوم امس لانهم يدفعونك لذبح المزيد من الناس وحتى من عشيرتك وعائلتك قال صدام كيف فال برزان كل محاولاتهم وكل الاكاذيب التي نسجوها ضدي وافشلها الله كان هدفها دفعك لذبحي والاساليب التي استعملوها ودفعوك لذبح عمر الهزاع واولاده خير دليل على ذلك واضاف برزان لو كنت معك في ذلك الوقت لبذلت قصارى جهدي من اجل منعك من اعدامهم لا حبا بهم بل حبا بك وتحسبا للمستقبل الذي لا يعرف احد ماذا يخفي لك ولناجميعا

كان صدام في حالة انفعال وغضب شديدين هل كان يصنع هذا الانفعال والغضب لاخافة المقابل ام انه يخفي شي ما ثم قلت لصدام انت بمثابة الاب وفي نفس الوقت انت رئيس الدولة لهذا اقول لك يجب ان تعطي الفرص لمن يستحفها

قال صدام ماذا تقصد قال برزان لا توجد عدالة باسناد المسئوليات لاقربائك وسكت وهو بدوره لم يعلق

وبعد فترة قصيرة اقل من شهر اصدر صدام امر بفك ارتباط الحرس الجمهوري عن حسين كامل ونقل علي حسن المجيد من التنظيم العسكري الى التنظيم المدني وتعيين كامل ياسين الرشيد بدلا من علي حسن المجيد عائلة عشائرية لا دستور ولا قانون ولا نظام القوة والامزجة هي التي تحكم العراق والعراقيين ثم يتحدث عن شقيقه سبعاوي وكبف تغير بعد ان عين مديرا للمخابرات لان اقصى طموح له ان يصبح مديرا للمخابرات وكأنه اصبح رئيسا للوزراء

وقال برزان بينما اتكلم مع سبعاوي واذا بالرئيس صدام على الخط سلم علي وسلمت عليه ثم قال لي هل سمعت آخر الاخبار قلت لا فقال صدام اننا اخذنا الكويت وكان فرحا وبدأ يهزج لي ( بحر السم من هيج روجه) لا شك ان هذا التصرف دليل على غباء صدام وحماقته او انه يحقق مهمة كلف بها من قبل اعداء العراق وهي قتل العراقيين وتدمير العراق

كما حاول برزان ان يثني على الدور الذي لعبه الشيخ زايد ال نهيان وزوجته لانقاذ العراق والعراقيين من النار التي اشعلها صدام لكن صدام كان يرفض كل شي وكان يرد بعنف

وشاهدت صدام في التلفزيون وهو مجتمع مع وزير التصنيع العسكري ومجموعة من اساتذة الجامعة وكان يتكلم معهم كبدوي كشيخ عشيرة مع مجموعة من البدو وكان منفعلا قال صدام انه يعرف الاسلوب الدبلوماسي لكنه لا يستعمله وقال يجب ان يستعمل السيف واليهود اصبحوا هكذا ويقتلون العرب لانهم عرفوا ان السيف العربي صدأ في غمده ثم قال متى تهتز شوارب الرجال والحكام العرب لا يستطيعون عمل اي شي خوفا من اسرائيل وامريكا لماذا لا يعطوننا قطعة ارض مجاورة لاسرائيل وسوف يروا ماذا يعمل العراق

لا شك ان صدام كاذب ومنافق واحمق لو كان فعلا يريد تحرير فلسطين او يقوم بعمل ضد اسرائيل لما قام بحرب ضروس ضد المسلمين في العراق وايران دامت اكثر من 8سنوات ولما قام يغزو الكويت

ثم يعلق برزان على حماقة وتخلف صدام ان اسرائيل ربحت الحروب ضد العرب لانها هي التي تختار وقت المنازلة

السياسة هي فن الممكن وليس فن الانتحار ثم يسأل لماذا لا يستخدم صدام الدبلوماسية اذا كان يفهمها لانها غير مضرة بل نافعة في كل الاوقات والمناسبات والاحوال

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close