رسالة الى السيد سجاد تقي الرسالة الثالثة

عزيزي سيد سجاد ان الصراعات التي تجري في العراق في سوريا في لبنان في اليمن وغيرها من البلدان ليس خلافات بين الشعب والحكومة وليس بين جكومة سوريا وحكومة دولة اخرى ومثل هذا الحالة التدخل في سوريا في اليمن في البحرين في افغانستان ليس صحيح وغير مقبول لكن الحرب القائمة في هذه الدول هدفها ذبح الشيعة اغتصاب واسر نسائها ونهب اموالها وتفجير مراقد ائمتها لانهم كفرة لا يؤمنون بدين ولا شريعة لهذا قرر ال سعود القضاء عليهم فمن الحق ان يدافع الشيعي عن نفسه عن عرضه عن ارضه عن مقدساته فدخول حزب الله الى سوريا والاتفاق مع الحكومة السورية ضد كلاب ال سعود الدواعش الوهابية بكل انواعها ليس دفاعا عن الاسد وحكومته انما دفاعا عن لبنان عن شعب لبنان عن نساء لبنان والله لولا تدخل حزب الله في سوريا لتمكنت كلاب ال سعود الدواعش الوهابية من احتلال سوريا ولاصبح لبنان ارضا وشعبا لقمة سائغة بين انياب هذه الكلاب المسعورة ولو فعل العراقيون القوى الوطنية القوات المسلحة العراقية ما فعله حزب الله لما تمكنت الكلاب الوهابية والصدامية من غزو العراق واحتلال ثلث مساحة العراق وما قامت به من تهجير وتدمير وذبح واسر واغتصاب لابناء العراق رجالا ونساءا ذبح مئات الالوف من شباب العراق وذبحت واسرت الالوف من النساء العراقيات اكثر من خمسة آلاف فتاة ايزيدية عراقية والمئات من النساء الشيعيات الغريب ان الدواعش الوهابية تقوم بأغتصاب الايزيدية ثم اسرها لكنها تقوم باغتصاب الشيعية ثم حرقها اما م الناس

من هذا نقول لك ان الايراني اليمني العراقي عندما يقاتل في سوريا فانه يدافع عن ايران وشعب ايران يدافع عن اليمن وشعب اليمن يدافع عن العراق وشعب العراق لهذا فالعراقي مستعد ان يقاتل الكلاب الوهابية في اي مكان من العالم لانه يدافع عن العراق وشعب العراق لان هذه الكلاب اين ما تكون هدفها احتلال العراق وذبح العراقيين واسر واغتصاب العراقيات

بربك ما الذي دفع مئات الآلاف من الكلاب الوهابية التي جمعها ال سعود من مختلف بلدان العالم وارسلتهم لذبح العراقيين بعد تحرير العراق في 2003 وبعد ان اصبح العراقيون احرار واختاروا طريق الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية ماذا يريدون لا يريدون اي شي سوى ذبح العراقيين واسر العراقيات واغتصابهن وبيعهن في اسواق النخاسة التي اسست لهذا الغرض باشراف اقذار الجزيرة والخليج ولولا مساعدة ايران ابناء ايران لتمكنت هذه الكلاب المسعورة والوحوش المفترسة من تدمير العراق وافتراس كل العراقيين نساءا ورجالا

هل يمكنك ان تمنع هذه الكلاب الوهابية والصدامية من عدم ذبح العراقيين بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والفتل على الهوية ماذا يريدون هل يريدون حكم ذاك الحكم هيا خذوه لماذا تذبحوا المواطن الشيعي المسيحي السني المعتدل لان الرسول قال ارسلت للذبح قاذبحوا طبعا يقصدون بالرسول الفاسد المنافق معاوية

لولا الفتوى الربانية التي اصدرها الامام السيستاني والتلبية السريعة من قبل العراقيين نعم جاءت الفتوى كدعوة لحماية العراق والعراقيين جميعا في وقت انهيار الدولة انهيار القوات الامنية فوحدة العراقيين ووحدة العراق وانطلقوا تحت اسم الحشد الشعبي المقدس لحماية العراق والعراقيين والدفاع عنهم وفعلا تمكنوا من ذلك لهذا من حق الشيعي كل عراقي حر ان يقاتل الكلاب الوهابية والصدامية في الصين في امريكا الاتينية لان قوة هذه الكلاب الوهابية ستوجه يالضد من العراق والعراقيين فالكلاب الوهابية والصدامية اينما تكون هدفها ذبح العراقيين وسبي العراقيات هدفها تكفير الشيعة وابادتهم وتدمير العراق هناك اكثر من 250 منظمة ارهابية منتشرة في كل العالم ترفع شعار لا شيعة بعد اليوم وتكفر الشيعة وهناك المئات من وسائل الاعلام الوهابية المدعومة والممولة من قبل ال سعود مهمتها الاساءة للشيعة والتحريض على ذبحهم تهجيرهم

فحزب الله وانصار الله والحشد الشعبي وغيرها من المنظمات الانسانية التي اعلنت الحرب على الارهاب الوهابي لاتقاتل بالنيابة عن ايران بل لو تمعنا بدقة في الوضع لاتضح لنا ان ايران هي التي تقاتل بالنيابة عن هذه الشعوب ولولا قتال ايران لاصبحت هذه لقمة سائغة بين انياب الكلاب الوهابية

اقول صراحة ان الحكومة الايرانية لا تهدد السيادة العراقية بل انها اكثر احتراما لسيادة العراق واكثر تمسكا بوحدة العراق والعراقيين لان مصلحة ايران في ذلك لهذا فان مهمة ايران في العراق ان تجعل من العراق مستقر ومستقل وبلد ديمقراطي تعددي خاليا من الارهاب والفساد لانه يصب في صالحها لكن الذي يهدد العراق وسيادة العراق هم ال سعود وكلابهم الوهابية والصدامية فهؤلاء يرون في عراق ديمقراطي تعددي عدوا لهم ومخيب لمخططاتهم واهدافهم لهذا يسعون لنشر الفساد والارهاب والفتن والحروب الطائفية والعنصرية والعشائرية والمناطقية

المؤسف ان الحكومة الامريكية تعبد الدولار لهذا ترفض اي شي يشكل خطرا على الدولار لهذا وجدت في حماية البقر الحلوب ال سعود وكلابها الوهابية القوة التي تحمي قوة الدولار لهذا نرى الحكوماة الامريكية كثير ما تهدد ايران والمنظمات التي تحارب الارهاب الوهابي وتتهمها بالارهاب من اجل ان تزيد في در هذه البقر

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close