التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية نعمة الله لايصال الحقيقة،

نعيم الهاشمي الخفاجي

الثقافة العربانية نتاجها القتل والسبي وقطع الرؤوس والكذب وجواز الافتراء على الذي يختلف معهم في الرأي او المذهب والدين، لم يقدم العربان اي خدمة للانسانية، وان وجد فبلا شك من قدم خدمة من المسلمين فهو اكيد ليس من العربان او من الشيعة والمسيح العرب، كثير من الامم تشارك الامم الاخرى في تطوير اختراعاتها، الانترنت امريكي وعندما سمحت امريكا في استخدام النت للعالم قام شاب هندي في اختراع برنامج المحادثة الياهو وتطور برنامج المحادثة ودخل بكل مفاصل البرامج الحوارية عبر شبكات الانترنت، الفيس بوك اخترعه الشاب مارك زكربيرغ ادام الله بركاته ووصل عدد بني البشر المشتركين في «فيسبوك» في الزيادة بكل لحظة، وتجاوز رقم مليار وسبعمائة مليون،
وفق إحصاء 2018)، والارقام في ازدياد وكذلك مجالات استخدام الانترنت عبر المواقع والصحافة الالكترونية وبرامج الحوار والواتساب باتت في ازدياد ولربما خلال عقد من الزمان يصبح غالبية بني البشر لديهم الانترنت وبرامجه التواصليه والاتصاليه و بقدر ما أن دور «فيسبوك» – بات تواصل اجتماعي، وايضا وجود البالتاك و«إنستغرام» و«واتساب» وفيمو وفايبر لها يأثير إيجابي، لكن ايضا هناك امور سلبية
منها السياسي، مثل استغلال الانترنت لعمل دعايات للترويج لساسة وتشويه سمعت اخرين وتشويه سمعت مذاهب دينية او اديان اخرى او ثقافات امم اخرى، لم يسجل العرب اي دور لهم في تطوير برامج الاتصالات الحديثة وانما اسائوا استخدام الفيس بوك والمواقع الالكترونية في تشويه سمعة من يختلفون معهم دينيا وسياسيا وقوميا، بل حاول اعراب الخليج دفع رشاوي وهبات هنا وهناك بحيث اصبح الكثير من الكتاب يتحاشون تسمية دول خليجية تنشر الارهاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى لايتم غلق صفحاتهم الشخصية، انا بسبب منشورين انتقدت جريمة قتل اطفال اليمن تم حضري، وهذا تم بفضل نفاق واكاذيب عملاء الانظمة الداعمة للارهاب لانها تدفع اموال لعملائهم لكي يقدموا بلاغات كاذبة للمستر مارك، في الوضع الاجتماعي، الكثير من شباب العرب سرقوا صور لفتيات وتم ابتزازهن ماديا وجنسيا مقابل عدم نشر الصور، والكثير نشر صور وشوه سمعت الكثير من الضحايا، وايضا انكشفت حقيقة الكثير من السذج الذين تم استدراجهم وصوروا لهم صور مخزية ومذلة، رغم أن مواقع «سوشيال ميديا الفيس بوك وسائر البرامج التواصلية» تتحمل النصيب الأكبر من مسؤولية مراقبة محتوى ما يُتداول بين الأعضاء المنتسبين إليها، وهذا أيضاً يلزم الآباء والأمهات في تحمل نصيباً من المسؤولية إزاء ما يطلع عليه الأبناء، أو ما يتداولونه فيما بينهم، أو ما ينشرونه، كلاماً وصوراً، عبر تلك المواقع. رغم ان المستر مارك ومدراء المواقع التواصلية الاخرى يؤكدون

القول إنهم حريصون على مراقبة المحتوى، وإزالة أي مضمون يشجع على إلحاق الأذى بالنفس، أو إيذاء آخرين لأسباب تتعلق باللون، أو العرق، أو الدين، المواقع الالكترونية والفيس بوك منحت للكتاب والصحفيين المستقلين وعامة الناس البسطاء امكانية نشر مقالاتهم وتغريداتهم ويوصلون ارائهم ومايشاهدون للاخرين وللمسؤلين وللعالم وانتهى وقت احتكار وكالات الانباء والصحف والمحطات الاخبارية الحكومية لنشر الخبر من عدم نشر الخبر، التواصل الاجتماعي يعطي فرصة ذهبية للطلاب في مشاهدة مدرسين ومعلمين ودكاترة متخصصين في شرح منهاج دروسهم التعليمية من الصفوف الابتدائية والمتوسطة والاعدادية والجامعية.
نعيم عاتي الهاشمي ال محمد العامر الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close