رسالة الى السيد سجاد محمد تقي الرسالة 4

لا شك ان الصحوة النهضة الاسلامية التي بدأت في ايران والتي بدأت في تبديد ظلام ووحشية و جاهلية ونفاق وفساد ال سفيان المجموعة التي سماها الرسول الفئة الباغية وسماها القرآن بالفئة المنافقة الفاسدة والمفسدة حيث قال القرآن الكريم الاعراب اشد كفرا ونفاق وقال اذا دخلوا قرية افسدوها وجعلوا اعزة اهلها اذلة كما ان القرآن الكريم حذر منها ودعا المسلمين الى التصدي بقوة والقضاء عليها وكشف حقيقتها للاسف الشديد ان الكثير من المسلمين لم يرتفعوا الى مستوى الاسلام بل انزلوا الاسلام الى مستواهم بتأثير الفئة الباغية الفاسدة المنافقة ال سفيان ودولتهم وهكذا بدأت هذه الحالة المزرية المعادية للحياة والانسان تتوارث من ال سفيان الى ال سلجوق الى ال عثمان الى الوهابية بقيادة ال سعود التي كانت امتداد للفئة الباغية المنافقة الفاسدة بقيادة ال سفيان لهذا نرى ال سعود وكلابها الوهابية واصلوا السير في مسيرة ونهج ال سفيان في تحقيق ما عجز عنه ال سفيان وهي ذبح تسعة من كل عشرة من العراقيين وما تبقى يجعلوهم عبيد وملك يمين وفعلا بدأ ال سعود وكلابهم الوهابية بتنفيذ وصية المنافق الفاسد معاوية منذ تأسيس دين ال سعود الدين الوهابي وتأسيس دولة ال سعود بمساعدة ومساندة ال صهيون

لكن الصحوة الاسلامية التي انطلقت من ايران سدت الابواب بوجه اعداء الحياة والانسان وكشفت حقيقتهم وعورتهم امام العالم وخاصة امام اهل العقول المنيرة والقيم الانسانية السامية محبي الحياة والانسان

لا شك ان انطلاق الصحوة النهضة الانسانية الاسلامية تجسيدا لنبوة رسول الانسانية محمد ص بان الرسالة الانسانية الحضارية الاسلامية لم ولن تموت حتى لو تمكنت الفئة الباغية من اختطافها وافراغها من قيمها الانسانية الحضارية سيظهر من يدافع عنها ويرفعها ويضيئها من اليمن ومن ايران

فكانت صرخة الامام الخميني امتداد لصرخة الرسول التي كانت صرخة الانسان الحر المسلم المتمسك بقيم ومبادئ الاسلام الانسانية الحضارية رحمة للعالمين جميعا لا فرق بين بني البشر لا في اللون ولا في الرأي ولا في العقيدة طالما انه محب للحياة والانسان لهذا رفض ان يقدم اسم فارس ولا اسم ايران على الاسلام فقال انا انسان مسلم اولا وانا في خدمة الحياة والانسان اينما يكون طالما الانسان محبا وعاشقا للحياة والانسان ثانيا

وهكذا اصبحت صرخة الامام الخميني صرخة كل مظلوم كل مستضعف في الارض لانها امتداد لصرخة كل الرسل والمصلحين ومحبي الحياة والانسان في كل مكان وفي كل زمان مهمتها اقامة العدل وازالة الظلم هذا هو نهجها وهذه هي مهمتها انه نهج الامام علي عندما ساومه احد خدم الفئة الباغية فرفع الامام علي حذائه الممزق وقال خلافتكم امامتكم لا تساوي عندي فردة هذا الحذاء اذا لم اقم عدلا وازيل ظلما

لهذا نرى ايران كانت مع العراق والعراقيين في كل الازمان قبل الاسلام وبعد الاسلام فانها حررت العراقيين من بيعة العبودية التي فرضها الطاغية الفاسد المنافق معاوية وانها وقفت الى جانب العر اقيين في تسلط ال عثمان وانها وقفت الى جانب العراقيين في مواجهة الهجمة الظلامية الداعشية المدعومة والممولة من قبل ال سعود التي كان شعارها لا شيعة بعد اليوم وتنفيذ وصية معاوية التي كانت تقول لا يستقر لكم امر العراقيين الا اذا ذبحتم تسعة من كل عشرة من العراقيين وما يتبقى اجعلوهم عبيدا وملك يمين حتى عندما غزت الدواعش الوهابية الوهابية المدعومة من قبل ال سعود واردوغان رقص اردوغان وقال اليوم جددت خلافة ال عثمان وانا اول خليفة في الخلافة الثانية لآل عثمان وطرب ال سعود وشربوا كأس النصر وقالوا نم قرير العين ويقصدون المنافق الفاسد معاوية اليوم سنحقق ما عجزت عنه و اسرع ابناء الرفيقات الى استقبال الدواعش الوهابية وفتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم ام لم يمت وانه عاد مع الكلاب الوهابية

لكن ايران وشعب ايران وحكومة ايران كانوا اول من لبى الفتوى التي اطلقها الامام السيستاني للدفاع عن الحياة والانسان وكان الامام خامنئي مرشد الثورة الاسلامية اول من اطلق على الفتوى عبارة الفتوى الربانية

وهذا يعني ان ايران تابعة للعراق وان الشعب الايراني تابع للنجف وانه ينفذ الفتوى الربانية وفي المقدمة مرشد الثورة الاسلامية الامام خامنئي وانه يدعوا الى ضم ايران الى العراق وليس العكس وهذه حقيقة واضحة لا يمكن تجاهلها او جهلها الا من كان في نفسه مرض

نعم كل التغيرات التي تحدث في المجتمع لصالح الانسان والحياة في صالح الصحوة الاسلامية ويمكن للانسان الحر ان يفتخر ويعتز بها في كل مكان من الارض ولا ضير في ذلك

عزيزي اعتقد انك تجانب الحقيقة اذا قلت هناك صراعات وحروب بين حضارات وادي الرافدين وايران في التاريخ نعم هناك صراعات بين الحضارة والوحشية البدوية بين العلم والجهل

عزيزي ان السيد قاسم سليماني مجرد جندي اعلن تطوعه لحماية العراق والعراق لانه مغرم ومحب للعراق والعراقيين لان العراق بالنسبة اليه ارض مقدسة بل من اهم مقدساته لهذا تطوع ملبيا للفتوى الربانية التي اصدرها الامام السيستاني وليس غايته احتلال العراق وضمه الى ايران كما تطبل وتزمر الابواق المأجورة الرخيصة وكلاب ال سعود الوهابية والصدامية

عزيزي ان ايران تقود العالم نحو السلام والاصلاح نحو بناء الحياة والانسان ضد قوى الحروب والعنف ضد مدمري الحياة والقيم الانسانية النبيلة والسامية

نعم عزيزي محور المقاومة انتصر على اعداء الحياة والانسانية وصمم على بناء حياة حرة و خلق انسان حر كريم نعم ان محور المقاومة انتصر وسبكون افضل بكثير من دبي وكوريا الجنوبية وابو ظبي لا ادري لماذا تتجاهل هجمة عشرات الألوف من الكلاب التي جمعها ال سعود ومن حولها من كل مكان من العالم من الباكستان والشيشان والافغان وفلسطين ومصر والجزيرة والجزائر وحتى من اوربا ودربتهم وسلحتهم وارسلتهم ال هذه الدول لذبح شعوبها وتدمير اوطانها ليس الا هل جاءت هذه الكلاب من اجل حماية هذه الشعوب من اجل بناء اوطانها فال سعود وكلابها وراء هذا الذبح وهذا الخراب والدمار وليس ايران

عزيزي سجاد والله لولا ايران والحشد الشعبي وحزب الله وانصار الله وفيلق القدس لازيلت هذه الشعوب وكل شعوب المنطقة ودمرت ارضها ولساد العالم ظلام ووحشية قيم البداوة الجاهلية

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close