لماذا لا توجد قبور بابلية كالقبور الفرعونية؟

إيهاب المقبل

نشأت في بلاد مصر القديمة دولة كبيرة من سنة ٣١٥٠ إلى سنة ٣٠ قبل الميلاد، واشتهرت هذه الدولة بقبورها الفرعونية ليومنا الحالي. وبنفس الوقت تقريبًا، نشأت في بلاد بابل القديمة دولة كبيرة من سنة ٢٣٠٠ إلى سنة ٥٣٩ قبل الميلاد، ومع ذلك لم تشتهر هذه الدولة بوجود قبور بابلية. فما هو السر يا ترى؟!

في البداية يظهر من خلال القرآن الكريم ان حُكام بابل كانوا قليلي العلم مقارنة بحكام مصر، فمثلا زعمَ نمرود، وهو أحد حكام بابل القديمة، بالالوهية من منطق الجهل، فرد كيده نبي الله إبراهيم عليه السلام بكل سهولة، قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)، البقرة: ٢٥٨، بينما زعمَ فرعون، وهو أحد حكام مصر القديمة، بالالوهية من منطلق العلم، فلم يرد عليه نبي الله موسى عليه السلام، قال تعالى: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ)، القصص: ٣٨.

العامل الاخر هو ان المجتمع البابلي كان زراعيًا في الأساس منذ تأسيس دولتهم. بينما اعتمد المجتمع الفرعوني على الزراعة والصناعة معًا منذ تأسيس دولتهم، فصناعة المعادن وصناعة الطوب من الطين الفخار كانتا مزدهرتان في مصر القديمة، مما اتاح لهم المقدرة على النحت في الصخور والأحجار لصنع المقابر والتوابيت.

كما ان حُكام مصر القديمة، على عكس حُكام بابل القديمة، امنوا بالبعث، فاعتقد الفراعنة ان الإنسان سيبعث ثانية بعد موته ليحيا حياة الخلود، إذ تصعد روحه إلى السماء وصوروها على شكل طائر، وأن جسم الإنسان إذا ظل سليمًا بالتحنيط بعد الدفن في قبور حصينة عادت إليه الروح من السماء، فالموت فى نظر حُكام مصر القديمة لم يكن هو النهاية، فبعده يحيا الإنسان حياة جديدة. ولذلك لم يكن التحنيط موجودًا على الإطلاق خارج مصر القديمة.

والخلاصة، لا توجد قبور بابلية كالقبور الفرعونية، لان حُكام بلاد بابل القديمة كانوا قليلي العلم مقارنة بحكام بلاد مصر القديمة. وعلاوة على ذلك، كانَ المجتمع الفرعوني زراعيًا وصناعيًا على عكس المجتمع البابلي الذي اعتمد فقط على الزراعة. وزيادة على ذلك، كانَ حُكام بلاد مصر القديمة، على عكس حُكام بلاد بابل القديمة، مؤمنون بالبعث والخلود بعد الموت، مما دفعهم ذلك إلى تحنيط جثثهم، قال تعالى عن فرعون: (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ)، يونس: ٩٢.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close