الكنائس في العراق تنأى بنفسها عن تقديم مرشح لمستشارية صالح أو عبد المهدي

نفى إعلام البطريركية الكلدانية يوم الاثنين ترشيحها لأي شخص كمستشار لرئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء.

وقال الاعلام ان “بعض المواقع الالكترونية، بضمنها موقع عنكاوا، ومواقع التواصل الاجتماعي، نشرت خبر ترشيح البطريركية الكلدانية لهناء عمانوئيل كمستشارة لرئيس الجمهورية”.

واردف البيان بالقول إن “البطريركية إذ تنفي هذا الخبر، جملة وتفصيلا، ومع اعتزازها الكبير بشخصية السيدة هناء وإخلاصها للعراق والكنيسة، فإنها تطالب الاعلاميين باعتماد الدقة والمهنية في نشر الأخبار، وعدم الترويج لما لا يستند الى مصداقية ومصدر. وفي الوقت عينه، لا نجد ضيرا، حتى وإن أدى هذا النفي إلى دعم ترشيحها من قبل أي كان، لهذا المنصب أو غيره، إن تم ذلك أصلا”.

واضاف البيان انه “بهذه المناسبة نرفض تسمية كنائسنا بطوائف. نحن كنائس وقوميات أصيلة في هذا البلد. ولهذا السبب كنا قد دعونا إلى تغيير تسمية مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق، بمجلس رؤساء كنائس العراق، او مجلس بطاركة وأساقفة العراق”.

واستدر البيان انه “لم نجد استجابة لهذا الاقتراح، خصوصا أن هناك أكثر من مطران في عدد من هذه الكنائس، ترى أي منهم يمثل هذه الكنيسة أو تلك، للتعامل معه؟ علما بأن هذا المجلس هو بروتوكولي وليس رسميًا، ومسجلا لدى الدولة، ولا يحق له التدخل في خصوصيات كل كنيسة، فهي حرة في إدارتها ومواقفها وتحركاتها”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close