برلمان العراق يفشل بعقد جلسة “لانهاء” الوجود الامريكي وسط تضارب تصريحات رئاسته

فشل مجلس النواب بحشد اعضائه لعقد جلسة طارئة تناقش انهاء الوجود الامريكي عبر قواعد عسكرية داخل العراق.
وياتي ذلك في وقت تضاربت المواقف داخل المجلس، بشأن قانون إخراج القوات الأمريكية، حتى وصلت إلى تباين في موقفي رئيس المجلس محمد الحلبوسي ونائبه حسن الكعبي، خاصة بعد تأكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقاء قواته في العراق؛ لمراقبة إيران.
وقال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، إن العراق ما زال بحاجة إلى جهود المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب، وهو ما يتعارض مع موقف حسن الكعبي، نائبه عن تحالف سائرون.
وقال الحلبوسي، إن بلاده ما زالت بحاجة إلى جهود المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب، والإيفاء بتأدية التزاماته تجاه العراق ودعم حكومته.
وأضاف الحلبوسي، أن البرلمان العراقي سيعمل وبالتنسيق مع رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لمعرفة الحاجة الفعلية بشأن القوات الأجنبية.
ويأتي ذلك بعد ساعات على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الإبقاء على قاعدة عسكرية أمريكية في العراق؛ حتى تتمكن واشنطن من مراقبة إيران.
وقال ترامب في مقتطفات من مقابلة مع قناة “سي.بي.إس”، إن “أحد الأسباب وراء رغبتنا في الإبقاء على القوات الأمريكية، هو أننا نريد مراقبة إيران على نحو ما؛ لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية”.
ورغم حديث رئيس البرلمان، الذي بدا أقل حدة، إلا أن عضو هيئة رئاسة مجلس النواب حسن الكعبي، قال في بيان: “نستنكر تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن تمديد التواجد الأمريكي في العراق، وتبريره ذلك بمراقبة دول الجوار”.
وأضاف: “على الجميع مسؤولية التحرك العاجل؛ لإنهاء التواجد الأمريكي، وعدم السماح بأن يكون العراق منطلقًا لشن عدوان أو مراقبة أي دولة”.
وأكد أن “مجلس النواب سيعمل خلال الفصل التشريعي المقبل، على تشريع قانون يتضمن إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع أمريكا، فضلًا عن إنهاء تواجد المدربين والمستشارين العسكريين الأمريكيين والأجانب في الأراضي العراقية”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close