تأملوا ولو قليلاً

عندما يتم اغتيال كاتب عراقي ، الشهيد علاء مشذوب وفي نفس يوم اغتياله تصدر الاتهامات بسرعة فائقة من الغالبية العظمى وخاصة الكتاب والمثقفين بأتهام الشيعة
هذا يحتاج الى مراجعة كاملة وشاملة للأوضاع في المنطقة وتصحيح الأمور ووضع النقاط على الحروف كي لا تتكرر هذه الحالة الغريبة وخاصة الكاتب هو شيعي !!!

وعندما ذبح العراقيين على يد داعش لم نرى هذه الاصوات تقول انهم من السنة !!!

والمقتول شيعي !

انا أقول لهؤلاء جميعاً ان صدام المجرم كان سنياً فهل هذا يعني ان جميع السنة مجرمون

ارحمونا والوضع لا يتحمل اكثر مما هو عليه بل على العكس علينا ان نكون بالمستوى الذي يوصلنا لبر الأمان .

الكاتب الشهيد علاء مشذوب هو من كربلاء الشيعية وكتب الكثير ولم يتعرض له احد طوال هذه المدة ، ليس دفاعاً عن احد ولكن نسيان ان فلول وعصابات البعث وداعش موجودون
في العراق والايادي الخارجية فاعلة أيضا لتخريب العراق ، هنا علينا عدم الاستعجال في اصدار الاتهامات ، والاسطوانة المشروخة ان ايران هي السبب وان الكاتب شتم الخميني ورجال الدين أصبحت حالة مضحكة وغير لائقة وعيب ان نرمي عيوبنا واخطائنا على ايران دون ان نعرف التفاصيل
والتحقيقات الى اين وصلت ، ونحن ما شاء الله لا نتحمل بعضنا البعض في الداخل العراقي وأصبحت لدينا مناطق سنية وشيعية وكوردية والعراق اصبح مقسماً على ارض الواقع .

إن كان القتلة من الشيعة فيجب محاكمتهم ومعاقبتهم بأشد العقوبات ليرتدع الاخرين اما اذا كانوا من السنة فيجب أيضا معاقبتهم بأشد العقوبات وهذا لا يعني أن جميع
السنة والشيعة مجرمين ، انهم افراد قتلة ومجرمين .

ارحمونا فالعراق لا يتحمل المزيد من التحريض والقتل والشتائم والسباب والاعداء .

بقلم

جلال باقر

04ــ02ــ2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close