ا لذكرى الاربعين لثورة السيد الخميني،

نعيم الهاشمي الخفاجي
ثورة الامام الخميني حدث تاريخي وبغض النظر سواء كنا مع ثورة الامام الخميني رض او ضد ثورته، الواقع على الارض اثبت لنا قدرة رجال الدين الشيعة الجعفرية قيادة الجماهير سياسيا ودينيا، لم يحدث بالتاريخ الشيعي الجعفري ان مرجع ديني قاد ثورة واصبح بالاضافة لكونه حاكم ديني اصبح حاكم سياسي، اقيمت دول شيعية جعفرية من قبل ملوك مثل الصفويين والقاجاريين ولم تكن اي سلطة لمراجع الدين الشيعة، احد المستكتبين من دولة اقيمت واسست على عقيدة التكفير وبالذات تكفير الشيعة، هذا المستكتب نشر مقال بصحيفة بائسة لاتقل بؤسا من عقلية الكاتب،

أربعين الخمينية.. ميشيل وفيدريكا! ههههههههه عنوان لمقال بائس، اقول

هناك حقيقة الامام الخميني رض طبق نظرية الشيخ مرتضى الانصاري ولاية الفقيه، والتي بحثها الشيخ الانصاري رض في ابحاثه الفقهية قبل مائتي عام، الشعب الايراني وطيلة الاربعين عام الماضية وفي

كل سنة، عند الساعة 9:33 بالتوقيت المحلي لمدينة طهران، وهو موعد وصول طائرة «إير فرانس» التي حملت السيد الامام الخميني من فرنسا لإيران، تنطلق احتفالات الشعب الايراني الشعبية ويحضرها انصار الثورة وقادة الجمهورية وبرعاية الحكومة الإيرانية ومرشد الثورة، خلال تتبعي للاحاديث التي تحدث بها رسول الله ص حول دولة المهدي المنتظر وجدت احاديث صحيحة ذكرها الامام علي ع تنطبق بشكل كبير على ثورة الامام الخميني رض، لذلك ثورة هذا السيد لم تكن صدفة وانما هذه الثورة قد تحدث عنها رسول الله ص وهي مرتبطة بقضية الامام المهدي وبغض النظر عن ماحدث من حروب وقتل بالشرق الاوسط والعالم، العالم بسبعينيات القرن الماضي كان شرقي وغربي وايران كانت قاعدة للمعسكر الغربي، الامام الخميني عندما ثار ضد نظام الشاه المخابرات الغربية لم تكن بعيدة عن مايحدث بل مخابرات امريكا وحلفها ومخابرات السوفيت يتصارعون في الساحة الايرانية للسيطرة على ايران، الدكتور مصدق في عام ١٩٥٢ عمل ثورة واسقط الشاه والمخابرات البريطانية والغربية دبرت انقلاب واعادة الشاه للعرش، لذلك ماحدث عام ١٩٧٩ المخابرات الغربية امرت الشاه بالخروج وسلم الحكم لشاهبوربختيار وعندما الامام الخميني رض قاد الثورة من خلال خطبه التي نقلتها اذاعة مونتكارلو الشعب الايراني تجاوب والامام اعلن عن عودته لطهران والمخابرات الغربية صعدت مع الامام الخميني رض غالبية قادة الاحزاب المعارضة للشاه المدعومه فرنسيا ومن السوفيت، كان مع الامام رض بالطائرة ابو الحسن بني صدر ومسعود رجوي زعيم مجاهيدي خلق المدعومة فرنسيا وكان كريم سنجابي زعيم الحزب الشيوعي الايراني وصادق قطب زادة ووو………الخ من رجالات المعسكر الشرقي والغربي وكانت الخطة يتم سحب البساط من تحت اقدام الامام الخميني رض مثل مافعلوها مع الدكتور مصدق رحمه الله، لكن الذي حدث الخميني رض وصل واستقبلته جماهير تقدر في ٨ مليون شخص وعلى اثرها قائد سلاح الجو امر القوة الجوية في قصف قصر بختيار وانتصرت الثورة، وهذه المرة الامام الخميني رض عنده حزب الجمهورية الاسلامي وبعد انتصار الثورة عاد قادة الثورة الذين قاتلوا في لبنان وشكلوا حرس الثورة وتطوع الملايين كقوات شعبيه وبعدها تم تشكيل حرس الثورة، مصطفى شمران قاتل مع منظمة امل لجانب الفلسطينيين في لبنان، بعد انتصار الثورة شكل حرس الثورة، وبعد انتصار الثورة بدأت بوادر دفع صدام الجرذ لشن حرب، تصاعدت عمليات القمع بالعراق استهدفت كل مواطن شيعي متدين والتجار، في اسم الدعوة، الكويت ضيقت الخناق على الشيعة العراقيين المتدينين من المنتمين للدعوة او غير الدعوة، والد زوجتي احد الدعاة وهو الحاج ابو صاحب التميمي اضطر ان يهرب من الكويت لطهران ونقلوا لي عائلة الحاج ابو صاحب يقولون عندما نزلنا بطهران وجدنا ميليشيات مسلحة نساء غير محجابات سألنا قالوا الحزب الشيوعي الايراني، وجدنا نساء ورجال مسلحين والنساء يرتدن حجاب ماروني تبين لقوات مجاهدي خلق، بدأت عمليات استهداف قادة الثورة من قبل انصار الغرب والشرق، الاغتيالات طالت الفيلسوف مطهري وعبدالحسين دستغيب، انصار الثورة شخصوا رئيس الجمهورية بني صدر من اعداء الثورة والحرب قد شنت على ايران، هرب بني صدر ورجوي، تطوع الملايين وانضموا لحرس الثورة وبدء صراع حقيقي تم تفجير مقر حزب الجمهورية وقتل ٧٢ قيادي من قادة الثورة منهم الدكتور السيد محمد حسين بهشي، تم استهداف رئيس الجمهورية الذي خلف بني صدر محمد علي رجائي ورئيس الوزراء باهنر، الحرب دائرة والشعب شيع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء،
اجريت انتخابات وانتخبوا رئيس جمهورية ورئيس حكومة، تم استهداف السيد علي خامنئي وهو على منبر صلاة الجمعة ونجى من موت محقق وتركت اثار على احدى يديه، واستقر الوضع عندما هبت الجماهير وسحق رؤوس اعداء الثورة، الارانيون احتفلوا
هذه المرة الاحتفالات بمناسبة «أربعينية» انتصار الثورة الاسلامية والتي وقعت عام 1979،ومنذ ذلك العام بدأت محاصرة ايران وعزلها وللاسف العرب كانوا جزء من حروب امريكا الباردة ضد ايران والسوفيت وانتصار الثورة كان مقدمة لعصر من الفتن والحروب استهدفت ايران والشيعة بالعراق والخليج، انتصار الامام الخميني رض كان سبباً لظهور الحركات الاسلامية السنية التي رباها انور السادات من منظمة حركة الاخوان المسلمين، حدثت ثورة ضد ملك افغانستان تدخل السوفيت واحتلوا افغانستان والعرب لعبوا دور مهم للحرب الباردة مابين امريكا وموسكوا ونشروا الوهابية وجمعوا مئات الاف الوهابيين للقتال نيابة عن امريكا انتهت بهزيمة السوفيت، .
أربعة عقود مرّت وايران بتطور واصبحت من الدول الصناعية المتطورة اربعة عقود من الحصار والتهديد بسبب تبني ايران شعارات معادية للغرب ويفترض بقادة الثورة عدم المغالات في معاداة امريكا واسرائيل بضل قبول العرب في التنازل عن فلسطين للشعب اليهودي، اربعين عام مضت وما زال الامام الخميني رض يعشقه الملايين لازالت اقوال رجل الدين الشيعي الامامي ، الثوري، آية الله السيد الخميني، محل احترام الناس، ليس بالعالم المسلم فقط، بل وفي عقول وأفئدة الغربيين، الأوروبيين منهم خاصة.
نشرة بعض مواقع الميديا تصريحات للخانم فرح أرملة شاه إيران محمد رضا بهلوي الراحل، مؤخراً ان الغرب دعم الخميني وأصحابه، واطاحوا بنظام الشاه فهي لم تقول كل الحقيقة، الغرب امر الشاه بمغادرة ايران ونفذ اوامرهم وكانت خطتهم ان الطائرة التي اقلت السيد الخميني رض كان معه بالطائرة زعماء ٥٥ حزب مقسمون للعمل مع السوفيت وقسم مع فرنسا وامريكا والغرب، وخطتهم سحب البساط من تحت رجل الدين الخميني واعادة الشاه مثل مافعلوها مع الدكتور مصدق، لكن لم يتوقوا ان الخميني هذا رجل الدين البسيط قد شكل جيش رديف من المتطوعين من حرس الثورة والفصائل الشعبيه الباسيج قد انهى عصر الانقلابات، بوضعنا العراقي الكثير يقف ضد تجربة الحشد الشعبي لان وجود الحشد الشعبي بالعراق يعني استحالة وقوع انقلاب عسكري بقيادة البعثيين لكن مشكلة شيعة العراق لاتوجد لدينا مرجعية تؤمن بولاية الفقيه لذلك الارهاب قتل منا ٢ مليون وسرقت اموالنا وتم اشراك الذباحين بحكوماتنا بالمحاصصة رغم انوف ساسة وقادة شيعة العراق، معظم مثقفي الغرب من اتباع المدارس اليسارية الليبرالية يحترمون ايران والامام الخميني لذلك لنعيد الذاكرة لتوقيع الاتفاق النووي مابين طهران وواشنطن برعاية اوروبا شاهدنا زعيمة الدبلوماسية الأوروبية، الإيطالية اليسارية، فيديريكا موغيريني، مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، مع الاتفاق النووي مع إيران، غالبية ساسة اليسار الاوروبي يحترمون ايران
اولف بالمه رئيس وزراء السويد والذي للاسف اغتيل كان قد تطوع لوقف الحرب التي شنها صدام ضد ايران وصرح للاعلام عن اعجابه في الشعب الايراني، كثير من مثقفي الغرب يحترمون الاسلام الشيعي الذي سمح للمرأة تقود سيارة وتعمل وتدرس وتصبح عضوة بالبرلمان وتتقلد مناصب وزارية المفكر الفرنسي ، ميشيل فوكو (ت 1984) فقد وصف الانقلاب الإيراني بـ«الروحانيّة السياسية» وتحدث ان هذه الثورة يكون لها تأثير في المشهد الشرق الاوسط والاوروبي، هذا المفكر الفرنسي
فوكو التقى في الأيام الأولى للانقلاب في السيد الخميني بطهران بمحمد كاظم شريعتمداري ومهدي بزركان، وسمع شرحاً حول الثورة الاسلامية وعرف الفكر الشيعي من خلال السيد الخميني، لربما مقالي هذا يثير حفيظة الكثير ضدي لكنني قلت الحقيقة التي ينبغي على الكاتب والصحفي الشريف والنزيه قولها، الصحفي واجبه نشر الحقيقة بعيدا عن التدليس والكذب، في الختام يفترض بقادة الثورة الاسلامية في ايران مراجعة مواقفهم تجاه امريكا والغرب والدولة اليهودية في فلسطين، لايوجد سبب مقنع ان ايران ترفع شعارات معادية ضد امريكا والغرب لاجل قضية العرب، العرب هم الاولى بتحرير ارضهم المغتصبة، ايران يمكن ان تطالب في المسجد الاقصى فقط وارض فلسطين عندهم شعب فلسطيني وقيادة ودول عربية تدعمهم، الصراع لم يجلب سوى الخراب، ارض فلسطين بالنصوص المقدسة والاحاديث النبوية تثبت ان المهدي يعيدها بعيدا عن سفك الدم والسبي لان المهدي مثله مثل جده رسول الله ص عندما فتح مكة لم يقتل احد، نزول عيسى المسيح للارض يجلب معه العالم المسيحي صاحب القوة والشعب اليهودي يسلم وبقى في فلسطين يعيش هذه المرة مع اخوانه الفلسطينيون وهذه المرة مسلمون اخوة في الايمان، لنفكر بالواقع بعيدا عن الشعارات والعواطف، والدوله الايرانية باقية لدولة المهدي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close