غضب عراقي بعد اغتيال روائي منتقد لإيران

بغداد: فاضل النشمي
أثارت عملية اغتيال الكاتب والروائي العراقي علاء مشذوب، مساء أول من أمس، موجة من الغضب والسخط، وهزت المجتمع الثقافي العراقي، وسط دعوات تطالب الأجهزة الأمنية بإجراء تحقيق عاجل والوصول إلى القتلة وجلبهم أمام العدالة.

ومع غياب الرواية الرسمية العراقية حول الدوافع وراء اغتيال الروائي علاء مشذوب بـ13 رصاصة أطلقها مجهولون عليه قرب منزله في كربلاء، مساء أول من أمس، تبقى التكهنات مفتوحة على كم هائل من الاحتمالات، مثلما يبقى تقصير الأجهزة الأمنية في حماية المواطنين مثالاً صارخاً يفتح ألف باب للسؤال عن مدى جدية الدولة وأجهزتها في حماية أرواح المواطنين.

وعدا بيان صدر عن شرطة كربلاء حول حادث الاغتيال وتفاصيله، ووعد بالوصول إلى الجناة، لم يصدر من الجهات الأمنية أي توضيح آخر حول ملابسات الجريمة وأسبابها، مع أنها وقعت في وقت مبكر من مساء أول من أمس (السبت)، بينما كان متوجهاً إلى منزله على متن دراجته الهوائية في منطقة باب الخان عقب حضوره أمسية ثقافية في مقر اتحاد الكتاب في كربلاء.

وأبلغت مصادر صحافية، «الشرق الأوسط»، بأن «أجهزة الأمن امتنعت أمس عن الإدلاء بأي تصريح حول حادث الاغتيال، بناءً على أوامر عليا صدرت لها».

ويبقى السؤال: من اغتال الروائي؟ يرجّح كثيرون أن الدوافع مجموعة عوامل مشتركة لا تتخطى حدود نشاطاته الأدبية والمدنية والسياسية المنتقدة لبعض المظاهر الدينية غير الصحيحة واحتجاجه ضد السلطات وانتقاداته المعلنة للجماعات الميليشياوية وإيران.

مشذوب ذهب ضحية «الكلمة»، وهذا ما أشار إليه بالتحديد شقيقه قاسم في تصريح مقتضب قال فيه: «من يتكلم عن الفساد وتردي الواقع الحكومي يصبح ضحية كلمته الحرة المطالِبة بتحسين الأوضاع المعيشية وإنهاء معاناة المواطنين».

الصحافي والكاتب الكربلائي ناصر الياسري لم يستبعد مجموعة الأسباب الآنفة وراء اغتيال مشذوب، وجميعها يتعلق تقريباً بالكلمة وحرية الرأي. ويقول الياسري لـ«الشرق الأوسط»: «أصدر علاء مشذوب رواية مؤخراً رواية بعنوان (جمهورية باب الخان) عالج فيها وقائع تمتد لنحو خمسين سنة في حي باب الخان بكربلاء، أشار فيها إلى قاع المجتمع وما فيه من ممارسات ومظاهر سلبية، ومن غير المستبعد أنها أثارت حفيظة بعض الذين أشار إليهم بأسماء مستعارة».

هذا احتمال قائم، يواصل الياسري، لكن «الاحتمال الآخر المتعلق بتصفيته من قبل الميليشيات الموالية لإيران قائم هو الآخر، خصوصاً بعد منشوره الذي انتقد فيه مؤسس الجمهورية الإسلامية الخميني». ويضيف: «وجدت في جثمانه 13 إطلاقة نارية، وكثيرون يقولون هي عدد السنوات التي قضاها الخميني معارضاً لحكم الشاه في العراق التي ذكرها مشذوب في أحد منشوراته».

وكان الكاتب المغدور علاء مشذوب كتب في 17 يناير (كانون الثاني) الماضي عبر صفحته في «فيسبوك» ما يلي: «كانت عندي فكرة ضبابية عن هذا الزقاق الذي سكنه الخميني؛ وهو فرع من الزقاق الرئيس والطويل، الذي يطلق عليه (عكد السادة)، هذا الرجل سكن العراق ما بين النجف وكربلاء لما يقارب ثلاثة عشر عاماً، ثم رحّل إلى الكويت التي لم تستقبله، فقرر المغادرة إلى باريس ليستقر فيها، ومن بعد ذلك صدّر ثورته إلى إيران عبر كاسيت المسجلات ليتسنم الحكم فيها، ولتشتعل بعد ذلك الحرب بين بلده والبلد المضيف له سابقاً».

وهناك منشور آخر لمشذوب ينتقد بشدة «حزب الدعوة»، لأنه لم ينصف ضحايا نظام صدام حسين الذي قتل والده في تسعينيات القرن الماضي.

مصدر أمني في كربلاء لم يستبعد فكرة قيام جماعات متطرفة دينياً في كربلاء بعملية الاغتيال على خلفية آراء دينية وسياسية كان يتبناها مشذوب، ويؤكد المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن «الأجهزة الأمنية وجدت بالقرب من جثمانه قصاصات ورقية تتهمه بالكفر والإلحاد وتمتدح عملية الاغتيال». ورفض المصدر الكشف عن اسمه وعن طبيعة تلك الجماعات، لكنه اكتفى بالقول «إنها جماعات نافذة جداً». واستبعد المصدر أن تقوم السلطات بالكشف عن الجماعة المنفذة لعملية الاغتيال، ورجح أن «تسجل القضية ضد مجهول».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close