السفير الأميركي يودِّع العراقيين: أحرزتم تقدُّماً رغم ضجيج السياسة

اختتم السفير الاميركي في العراق دوغلاس سيليمان، أمس الثلاثاء، مهمته برسالة وداعيّة للعراقيين، فيما بين أنه سيكون أمام العراقيين في الفترة القادمة خيارات مهمة.
وقال سيليمان في رسالته: “لقد كان لي الشرف والامتنان بالعمل كسفير للولايات المتحدة الأمريكية في العراق خلال العامين والنصف الماضيين، وأيضا لعملنا على تعزيز العلاقات الاقتصادية والأمنية والثقافية بين دولتينا”، مبيناً أنّ “الولايات المتحدة وبعثاتنا الدبلوماسية العاملة في بغداد وأربيل تدعم بقوة وحدة العراق وسيادته وديمقراطيته وازدهاره، وإقليم كردستان مستقر وفعال كجزء من الدولة العراقية”.
وتابع قائلاً: “سأغادر العراق آخِذاً بِجُعبتي ذكريات جميلة للعديد من المناطق التي زرتها في العراق، بحيث استلهمنا أنا وزوجتي كاثرين في كل مكان ذهبنا إليه من تنوع هذه البلاد وتأثرنا بدفء شعبها وسخائه، ومشينا بين بساتين التمر في البصرة وسِرنا بين بقايا بيت إبراهيم في مدينة أور في الناصرية، كما شهدنا عودة الحياة للأهوار الجنوبية الجميلة في الجبايش ووقفنا عند أقدام أسد بابل، وقمتُ بزيارة مستشفى الفلوجة التعليمي الذي جرى ترميمه بمساعدة أمريكية وتحدثت مع المقاتلين الشجعان من جهاز مكافحة الإرهاب في مركز علاج وإعادة تأهيل المحاربين المصابين في بغداد، وتذوقت الكباب في أسواق أربيل وألقيتُ كلمة في الجامعة الأميركية في العراق – السليمانية، وزرتُ ضريح ناحوم في القوش، وسوف أعتز دائماً بالتجارب والصداقات التي نشأت عن التعرف على هذا البلد الشاسع والجميل”.
وذكر أن “العراق أحرز تقدماً على مدى العامين والنصف الماضيين بالرغم من صعوبة رؤية ذلك التقدم في خضم ضجيج السياسة”.
وبيّن أنه “عندما وصلتُ إلى العراق بصفتي سفيراً في نهاية صيف عام 2016 كان داعش يُشكلُ تهديداً وجودياً للعراق والمنطقة بأكملها، في الوقت الذي كانت فيه قوات الأمن العراقية على استعداد لبذل جهودها البطولية لاستعادة الموصل، فبعد عدد من المعارك الشرسة وخسارة العديد من العراقيين الشجعان، قامت القوات العراقية بالشراكة مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بتحرير الموصل وطرد عناصر داعش منها، بيدَ أن القتال لم ينته بعد”.
وفي ما يخص عدد القوات الاميركية المتواجدة في العراق أوضح سيليمان أنه “بناء على طلب الحكومة العراقية بالتعاون الكامل مع بغداد ما زال هناك أكثر من 5000 جندي أمريكي يواصلون العمل بالشراكة مع قوات الأمن العراقية في قواعدهم لتقديم المشورة وتدريبهم وتجهيزهم لضمان الهزيمة الدائمة لداعش والدفاع عن حدود العراق. قام التحالف الذي يضم 74 دولة وخمس منظمات دولية بتدريب أكثر من 190,000 من ضباط الشرطة والجنود العراقيين”.
وأردف قائلاً: “مع تراجع داعش تحَسّن الوضع الأمني في بغداد ومناطق أخرى من العراق تحسناً ملحوظا، ومن خلال جهود الحكومة العراقية والولايات المتحدة وشركاء دوليين آخرين عاد أكثر من أربعة ملايين نازح عراقي إلى ديارهم بأمان وكرامة، لقد بدأت المجتمعات العرقية والدينية من الأقليات بالتعافي بعد أن استهدفتها داعش بالإبادة الجماعية”.
وأشار إلى أن “علاقاتنا الاقتصادية في نموٍ مستمر ونعمل بجد لتعزيز التجارة والاستثمار بين العراق والولايات المتحدة، ففي الشهر الماضي تعاونت السفارة مع الحكومة العراقية وغرفة التجارة الأمريكية على جلب أكثر من 50 شركة أمريكية إلى العراق لإقامة شراكات تجارية واستثمارية جديدة”.
وأكملَ أنه “في ظل كل هذا التقدم أرى فرصاً لا حدود لها للعراق في المستقبل، فالعراق بلدٌ غني ولديه وفرة من النفط والغاز والمياه والأراضي الصالحة للزراعة، ويمتلك العراق شرائح من المتعلمين الأذكياء الذين يعملون بجد، وأيضا يحظى العراق بدعم الولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى التي ترغب في رؤيته يتحول إلى بلد مستقل وديمقراطي ومزدهر وذي سيادة”.
وحدّد السفير الأميركي في رسالته الوداعية تحديات “هائلة” يواجهها العراق قائلاً إنه “بحلول عام 2025 سيدخل مليون شاب عراقي سوق العمل كل عام في الوقت الذي لم تعد فيه الحكومة قادرة على توفير فرص العمل لكل من يحتاج إليها، فضلاً عن أن فصائل مسلحة خارجة عن سيطرة الدولة قد فرضت سيطرتها على العديد من مناطق البلاد مما أدى إلى إثارة الخوف وإحباط الكثير من النازحين العراقيين وحالت دون عودتهم إلى ديارهم، ما زال داعش يسعى إلى زرع الخوف بين العراقيين من خلال الهجمات الإرهابية وايضاً، فإن البيروقراطية والفساد وعدم الوضوح بالإجراءات يعيق سعي رجال الأعمال من توسيع مشاريعهم في العراق وخلق وظائف جديدة”.
وقدّم سيليمان وجهات نظره حول أفضل السبل لتحقيق النجاح قائلاً: “يجب على العراق أن يحمي سيادته من خلال تأمين حدوده وبناء قوات أمنية تأتمر بأمر الحكومة لوحدها، ويجب على العراق العمل على تحرير اقتصاده من الفساد والمعوقات البيروقراطية التي تعيق رجال الأعمال من توسيع مشاريعهم وخلق فرص عمل جديدة”، مبيناً أنه “على أبواب العراق أن تبقى مُشرعة للعالم وأن يزيد من تأثيره في العالم”.
واختتم أن “البعض يريد أن يكون لدى العراق صديق واحد فقط، ولكن الولايات المتحدة تريد أن يكون للعراق مئة من الأصدقاء وأن يختار الأفكار والممارسات التي تصبُ في مصلحةِ أمن العراق ومجتمعه واقتصاده، وسيكون أمام العراقيين في الفترة القادمة خيارات مهمة، أتمنى أن تختاروا العراق في كل مرة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close