شقيق الروائي القتيل: عائلة أخي تريد لقاء عبد المهدي

وأضاف قاسم في لقاء مع الحرة، أن أيا من الأحزاب العراقية لم يندد بجريمة قتل أخيه، “وكأن هذه الأحزاب متفقة على قتله”، في حين قدمت السفارة الأميركية التعازي ونددت بالعمل الوحشي.

وأعرب قاسم مشذوب عن استغرابه من أن “مجلس محافظة كربلاء والمحافظة لم يصدر منهما بشكل رسمي أي تنديد بعملية القتل”.

وأضاف قاسم أن منشور علاء الذي انتقد فيه قائد الثورة الإيرانية الخميني “لم ينقل فيه إلا وقائع يعرفها الإيرانيون أنفسهم، ولم يتضمن سبا أو قذفا”.

وقال إن السلطات العراقية تحقق في ملابسات الجريمة على أعلى المستويات، وأعرب عن أمله في أن يتم القبض على الجناة “في أسرع وقت”.

وأوضح أن شقيقه كان مسالما ولم يكن العداء لأحد، وكان ينقل معاناة الشعب العراقي، من دون أن تكون له أهداف شخصية ضد أي مسؤول.

وأطلق مسلحون 13 رصاصة على الروائي علاء مشذوب بينما كان في طريق عودته إلى منزله في كربلاء.

وكان الراحل من منتقدي التدخل الإيراني في العراق. وفي 17 كانون الثاني/يناير المنصرم، كتب منشورا على فيسبوك وجه فيه انتقادات للخميني:

ونعت السفارة الأميركية في بغداد الروائي الراحل وقالت في تغريدة: “تتقدم السفارة الأميركية في بغداد بأحر التعازي لعائلة وأصدقاء الكاتب العراقي علاء مشذوب الذي قتل بطريقة وحشية لا مبرر لها”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close