غيرُ معروف

دخيل جوانا

من اهم السمات التي واجهتها سنجار خلال حقبات زمنية متتالية اهمالها سواء بشكل متعمد او غير متعمد رغم بساطة حياتهم و اعتمادهم على الزراعة و رعي الأغنام ، نتيجةً لذلك الإهمال اصبحتْ فريسة سهلة لداعش الإرهابي و اعوانهِ ، ففي 3/8/2014 بعد انسحاب جميع القوات المتواجدة في سنجار تم الاستيلاء عليها من قبل التنظيم الكافر حيث قتلوا الآلاف و سبوا النساء و جندوا الأطفال و تم تهجير الباقي لسبب بسيط جداً ( ببساطة لأنهم ايزيديون مساكين ) لا حول لهم و لا قوة إلا بالله ، تلك القوة الكافرة لم تستطع الوصول الى الجبل نظراً لوقوف ابطال الجبل بأسلحتهم البسيطة تجاه داعش الإرهابي ،
لقد مرَّ الايزيديون بمراحل صعبة جداً لحين تحريرها .
و لكن ما فائدة تحريرها ؟
الآلاف مازلنَّ سبايا ، الچثث لم تدفن بعد ، الأطفال مجندون ، المفخخات و العبوات في كل مكان ، قوات ملونة في كل مكان و مازالت الحكومة صامتة .
مئات الآلاف يعيشون في مخيمات اشبه بالسجون ، كثرة الأمراض ، تراجع في الوعي الثقافي و الصحي ، قلة الاهتمام بالجانب التربوي و التعليمي ، جرائم مختلفة ، عدم وجود فرص عمل و مازالت الحكومة صامتة .
مصيرُ شعبٍ مضطهد أمانة في اعناقكم ، مصيرُ أطفالهم ، شبانهم ، نسائهم ، عجائزهم ، ارضهم و عرضهم أمانةٌ في اعناقكم .
متى ينتهي هذا الفلم ؟ من كتب السيناريو ؟ من صوره ؟ و من اخرجهُ ؟
علاماتُ استهفامٍ كثيرة تراود مخيلتنا و لا نجد لها اجابة ، و أن لم نجد إجابات صريحة و واضحة يبقى لنا خيارٌ واحد فقط ألا و هو الهجرة لنجد مسكناً و مأوى لنا لنقضي عمرنا فيه و نبنى مستقبلاً لأجيالنا القادمة و نلعنُ هذه الارض الفاسدة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close