لص المبادرة الزراعية يتخفى في شوارع الرابية والعراق يطالب به

يبدو ان اللص الذي سرق أموال المبادرة الزراعية التي خصصتها الحكومة للنهوض بالواقع الزراعي بات يتخفى في شوارع حي الرابية الراقي بالعاصمة الأردنية، ليتخذ منها محطة للحصول على لجوء الى أحد الدول الاوربية او الامريكية محملا بأموال الحرام.

محمد هادي كريم الخفاجي اسم اعتلى منصب مهم في سلم الوظيفي بوزارة المالية كمدير للمصرف الزراعي ليؤتمن على أموال الدولة ومصالح الناس من الفلاحين والمزارعين، الا ان هذه الأمانة خانها لأمور دنيوية دون رادع ديني او حتى أخلاقي.

ويقول المستثمر علي ذياب في حديث لـ السومرية نيوز ان “مدير المصرف الزراعي السابق أحد الأشخاص الذين دمروا الواقع الزراعي في البلاد عبر سرقته للأموال التي خصصت الى المبادرة الزراعية بعقود ومشاريع وهمية”.

ويضيف ذياب ان “الخفاجي استغل المنصب الوظيفي للنفع الخاص وقام بنهب ملايين الدولارات من ثروة الشعب وهربها الى الخارج كأرصدة وعقارات،”، داعيا الجهات المسؤولة من اللجنة المالية والنزاهة والقضاء العراقي والداخلية الى “القبض عليه بأسرع وقت واسترداد اموال العراق المنهوبة من قبله”.

وكان مجلس القضاء الاعلى قد اصدر في( 4 حزيران عام 2018) توجيها الى جميع اعضاء القبض القضائي وافراد الشرطة بالقبض على المتهم الهارب مدير المصرف الزراعي السابق محمد هادي كريم الخفاجي لاضراره العمدي بالأموال الدولة.

الخفاجي استغل منصبه ليس لسرقة الأموال لحسابه الخاص فقط وانما منح قروض وهمية لبعض الشركات وقروض لشركات خارج الضوابط والاليات المتبعة مما تسبب بإهدار أموال كبيرة كان من المفترض ان تمنح لإنعاش الواقع الزراعي فعلا.

وبين مجلس القضاء الأعلى ان المتهم قام بالتجاوز على تخصيصات المبادرة الزراعية بين عامي 2011 و2016 وبما يقارب من 500 مليار والى منح شركة المائدة الذهبية قرضا بمبلغ 15 مليار دينار بخلاف الضوابط.

وزارة الداخلية العراقية بدورها كثفت من مساعيها للقبض على المتهم الهارب والتي تشير الاخبار عن وجوده في العاصمة الأردنية ويسعى لطلب اللجوء لاحد الدول عبر UN عبر ارسال برقية الى رئيس شعبة اتصال مجلس وزراء الداخلية العرب عمان بأجراء البحث والتحري عن المتهم الهارب واشعار الوزارة حال القاء القبض عليه ليتسنى ارسال ملف استرداده عبر القنوات الدبلوماسية.

كما أصدرت وزارة الداخلية كتابا الى وزارة المالية لأخبار السفارة العراقية بالأردن لتأكيد تواجد المتهم وفيما اذا سبق وان قام بمراجعة السفارة.

وتشير الدلائل بان المتهم يسكن في بناية البنيان الهندسي في حي الرابية بالعاصمة الأردنية، كما انه قام بافتتاح شركة للتجارة العامة والتطوير العقاري في الأردن لابنه واسمه مصطفى محمد هادي الخفاجي وبالاشتراك مع اثنين اخرين احداهما عراقية والأخر اردني الجنسية، ويتقلد ابنه مدير الشركة.

وكانت هيئة النزاهة أعلنت، في (31 آب 2017)، عن ضبط معاملات قروض زراعية صرفت دون علم أصحابها في المصرف الزراعي التعاوني في محافظة ميسان، فيما أكدت أن مبالغ تلك القروض بلغت 700 مليون دينار.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close