الإعلام الأمني: تشكيل لجان عمل مشتركة بين الجيش والبيشمركة

أكد الناطق باسم مركز الإعلام الأمني، العميد يحيى رسول أن التنسيق جارٍ مع وزارة البيشمركة من خلال الزيارات المتبادلة في ما بيننا، وكان آخرها زيارة الوفد الذي وصل إلى وزارة البيشمركة برئاسة معاون رئيس أركان الجيش للعمليات الفريق الركن عبدالأمير يارالله وعدد من قادة وزارة الدفاع.
وشدد على ضرورة “العمل معاً لمجابهة العدو المشترك المتمثل بعصابات تنظيم داعش”.
وقال العميد يحيى رسول، إن “هذه الزيارة جاءت بهدف التنسيق مع إخواننا في وزارة البيشمركة حول جميع الأمور التي تخص العمل المشترك، ولا ننسى أنه لا يزال هناك عدو واحد مشترك، وهو ما تبقى من داعش في السلاسل الجبلية وبعض المناطق المهمة”.
وأضاف رسول: “تجري حالياً عمليات ملاحقة لهؤلاء الإرهابيين، ونحن نعمل جنباً إلى جنب مع إخواننا في وزارة البيشمركة التي تعتبر ضمن منظومة الدفاع الوطني العراقية ، مشيراً إلى أن “هناك تنسيقاً لإنشاء لجان رئيسة وأخرى فرعية للعمل على تذليل جميع الصعوبات بيننا وبين إخواننا في وزارة البيشمركة، وتفعيل التنسيق في ما بيننا، وستكون هناك توصيات واجتماعات بين الطرفين”.
وتابع قائلاً: “لا يزال العمل المتعلق بإنشاء اللجان المذكورة في بدايته، وعندما يكتمل عمل هذه اللجان، ستكون هناك توصيات تفضي إلى عقد لقاءات مشتركة بين وزارتي الدفاع والبيشمركة بخصوص المواضيع التي ستتم مناقشتها ومتابعتها”.
كما لفت إلى أن “منظومة الدفاع الوطني العراقية تشمل اليوم جميع القطعات، الجيش، الشرطة الاتحادية، جهاز مكافحة الإرهاب، الحشد الشعبي، وقوات البيشمركة، ولا بد من العمل معاً لمجابهة العدو الإرهابي المتمثل بعصابات تنظيم داعش الذي ما زال فاعلاً في بعض المناطق مثل حمرين،و مكحول، وغيرها، ولا بد من تطهيرها من هذه العصابات بالتنسيق مع إخواننا في وزارة البيشمركة، فهذا العدو لا يفرق بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة”.
وفي ما يتعلق بأوضاع محافظة كركوك، أوضح رسول أنه “تم تبديل القطعات وإعادة الانتشار هناك، وهذا أمر طبيعي، حيث كان جهاز مكافحة الإرهاب متواجداً في كركوك على مدى أكثر من سنة، وكان يعمل على بسط الأمن والنظام، ونتوجه إليه بكل الشكر والتقدير، أما القطعات التي وصلت إلى كركوك اليوم، فهي تتبع للواء 61 من الفرقة الخاصة، وعملها أيضاً هو حفظ النظام هناك، بالتنسيق مع الأجهزة العسكرية والأمنية المتواجدة في المحافظة”. واستطرد الناطق باسم مركز الإعلام الأمني بالقول: “لدينا فوج من جهاز مكافحة الإرهاب في كل محافظة، ما عدا إقليم كردستان، كما أن لدينا فوج كركوك التابع للجهاز، ونعمل على بسط الأمن والنظام والتنسيق مع جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية في كركوك، وعمل اللواء 61 هو استكمال بسط الأمن الذي يتحقق في كركوك”.
واختتم قائلاً: “حققنا النصر العسكري على داعش، ولكن ما زال أمامنا تحدٍّ آخر هو متابعة فلول عصابات التنظيم التي تحاول الاختباء في مناطق متفرقة وتنفذ عمليات إرهابية ضد قطعاتنا، إلا أننا استطعنا من خلال الجهد الاستخباراتي الكبير اعتقالَ وقتل الكثير من أولئك الإرهابيين، وما زلنا مستمرين بهذه العمليات، وبشكل عام فقدَ تنظيم داعش مقومات السيطرة على أي مكان رغم تنفيذ عناصره بعض الهجمات المتفرقة، ولكن قطعاتنا العسكرية حققت ضربات موفقة ودقيقة ضد عناصر التنظيم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close