جهانغيري كاشفا عن فحواها: سنوجه رسالة لمن يسعى تدمير العلاقة مع العراق

وصف النائب الأول لرئيس الجمهورية، العلاقات الإيرانية العراقية بالمتينة، وقال رمز العلاقات بين حكومتي الشعبني، تتمثل بزيارة أكثر من 7 ملايين زائر لكلا البلدين في غضون عام، وان تنقل هذا العدد من الزوار لا يوجد بين أي من دول المنطقة.
واجتمع اسحاق جهانغيري مع وزير الكهرباء العراقي لؤي الخطيب اليوم الخميس وأعرب عن ارتياحه للاستقرار السياسي في العراق، قائلا ان الحكومة العراقية الجديدة تشكلت بإرادة الشعب وإن جماعة داعش الإرهابية في طور الانهيار التام في العراق.
واشار النائب الاول لرئيس الجمهورية الى تبادل الزيارات للوفود المختلفة بين طهران وبغداد، وتصميم البلدين على تطوير العلاقات وازالة العقبات امامهما، وأضاف، ان إيران حكومة وشعبا ستقف الى جانب الحكومة العراقية وشعبها في مرحلة الأعمار.
وفي إشارة إلى زيارة الرئيس حسن روحاني إلى العراق في المستقبل القريب، قال “هذه الزيارة موجهة لأولئك الذين يسعون إلى تدمير العلاقة بين طهران وبغداد، وهي رسالة واضحة لمعرفة أن العلاقة بين إيران والعراق هي علاقة متينة ولايمكن المساس بها”.
كما أشار جهانغيري إلى “القدرات الهائلة لإيران في مختلف القطاعات مثل الكهرباء والمياه والغاز، وقال، إن طهران مستعدة لتوسيع تعاونها في جميع المجالات التي تهم الجانبين مع العراق، ومستعدة لدعم الشراكات بصورة ثنائية ومتعددة الأطراف.”
وأشار إلى الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس البنك المركزي الإيراني إلى العراق، وقال “تم عقد اتفاقيات جيدة بين رئيسي البنك المركزي للبلدين ، وآمل أنه مع تطور التعاون المصرفي سنشهد زيادة التوسع في العلاقات الاقتصادية بين طهران وبغداد”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close