منظمة حقوقية تناشد سمو ولى العهد الامير محمد بن سلمان بالتدخل العاجل لانقاذ استاذة جامعية مصرية

منظمة حقوقية تناشد سمو ولى العهد الامير محمد بن سلمان بالتدخل العاجل لانقاذ استاذة جامعية مصرية بجامعة الملك عبد العزيز بعد اضطهادها من الجامعة

منظمة حقوقية تطالب ولى العهد السعودى الامير محمد بن سلمان والخارجية المصرية بالتدخل لاعادة استاذة جامعية الى مصر وجلب حقوقها من الجامعة

بيان صحفى رسمى

ناشدت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان سمو ولى العهد السعودى الامير محمد بن سلمان والديوان الملكى السعودى ووزير الخارجية المصرية سامح شكرى والرئيس السيسى بسرعة التدخل العاجل لانقاذ استاذة جامعية مصرية ضحية تعنت المسئولين باحدى الجمعات السعودية هى جامعة الملك عبد العزيز
وقال الناطق الرسمى للمنظمة زيدان القنائى ان المنظمة حصلت على استغاثة الدكتورة حنان صبحى محمد السيد التى حصلت على تخصص ندر فى القنون لتطلب منها جامعة الملك عبد العزيزالعمل بها

وبحسب استغاثة الستاذة الجامعية البتى ارسلت نسخة منها للرئيس عبد الفتاح السيسى فهى تحت الاقامة الجبرية من الجامعة وقطع راتبها منذ 4 سنوات ومهددة بالموت وتناشد ولى العهد السعودى الامير محمد بن سلمان بالتدخل والحصول على كافة حقوقها من الجامعة والعودة لمصر
جدير بالذكر ان الدكتورة حنان السيد هي عالمة مصرية تخصص نادر بالقانون ورسالتها العلمية ” الاختصاص ” مرجع علمي في كل الجامعات المصرية والعربية ولرسالتها الفضل في حل الكثير من المشكلات والخلافات القضائية وسهلت اجراءات التقاضي ووفرت في الوقت والجهد وسرعة التقاضي .

د.حنان صبحي محمد السيد هي أستاذة قانون، بجامعة الملك عبد العزيز ، بجدة ، السعودية ، رفضت طلب رئيسة القسم باعطائها نسخة من الامتحانات للمواد التي تقوم بتدريسها لأن ذلك مخالفة للنظام السعودي ، ورفضت غيرها من المخالفات .فقطعت رئيسة القسم عنها راتبها وهي في العمل ، وأصدرت قرار بانهاء خدمة بتاريخ قديم وهي تمارس العمل .

رفعت الدكتورة الأمر بالطرق الودية عشرات المرات ، والطرق النظامية ووفقاً للتدرج الوظيفي لاعطائها حقوقها وأوراقها وعودتها لوطنها مصر ، ولكن رفضت رئيسة القسم والعميد و أصروا على سلبها حقوقها الحياتية والانسانية والقانونية و اذلالها وتهديد حياتها لاجبارها على طلباتهم أو هلاكها وموتها .

توجهت للقضاء السعودي فقامت رئيسة القسم والعمبد بتقديم أوراق مخالفة للواقع والحقيقة تقدمت بالادلة والمستندات للقضاء السعودي و أوقفوا رخصة سيارتها و أوقفوا صفحتها على النظام السعودي وهو الوسيلة الوحيدة للتعامل الوظيفي او المدني او الشخصي داخل المملكة وأوقفوا تجديد الاقامة وأوقفوا خط التليفون الشخصي السعودي حتى لا أعرف موعد جلسات دعوتي القضائية ولا استطيع الاتصال بأحد داخل المملكة او خارجها – كما رودت لها اتصالات هاتفية من مسؤولين بالتهديد

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close