فضيحة تعاون عمار الحكيم مع رغد صدام حسين للإستيلاء على أملاك الدولة !

خضير طاهر
في العراق الجديد .. عراق الفوضى والخراب وعصابات الإحزاب والتخريب الممنهج للبلد الذي تقوم به إيران … أصبح كل شيء جائز ، والسؤال لماذا حدث هذا لم يعد له وجود ، بل إستبدل بسؤال : ما الذي بقى لم يحدث من جرائم الاحزاب والساسة والعصابات الاخرى !
من أبشع جرائم الساسة وعصابات الأحزاب ، جريمة تعاون عمار الحكيم مع رغد صدام للإستيلاء على أملام الدولة في الجادرية وغيرها وتسجيلها لملكية الحكيم عن طريق التلاعب والفساد والإحتيال .
وملخص القصة هو توجد أملاك عقارية ضخمة داخل العراق وخارجة تعود مليكتها الى الدولة ، بعض هذه الاملال قسم تم تمزيق سجلاتها العقارية عن عمد ، وقسم آخر مسجلة بإسماء عائلة المقبور صدام حسين والمقربين منه ، وقد أصرت عصابات الاحزاب في الحكومة والبرلمان على عدم مصادرتها من قبل الحكومة ، وسارعت الى نهبها بشتى الطرق ، وقد لعب وزير المالية الأسبق بيان جبر صولاغ دورا كبيرا في نهب وسرقة الممتلكات العامة التي تقع ضمن إختصاص وزارة المالية في حينها !
الجديد في قصص النهب .. هو فضيحة إجراء عمار الحكيم مفاوضات وصفقات بيع وشراء لبعض ممتلكات الدولة في الجادرية التي إستولى عليها الحكيم والمسجلة بإسماء مقربين من عائلة المجرم صدام .. وقد جرت المفاوضات عبر ممثلين للحكيم ورغد صدام حسين وتمت عملية البيع والشراء وأصبحت ممتلكات الدولة ملك شخصي للحكيم !
شهود عيان قالوا : ان ممثل رغد صدام في المفاوضات ، كان امام ممثل الحكيم في حالة تعثر الصفقة يقسم ( بروح المرحوم الشهيد ) كدليل على صحة كلامه والمقصود طبعا بالمرحوم هو المقبور صدام حسين ، وايضا ممثل رغد كان ينقل سلامها وتحياتها الى عمار الحكيم .. ويبدو ان العلاقة ودية وحميمية بين الطرفين ، ومثلما جلس نوري المالكي وهادي العامري بأوامر إيرانية مع الإرهابي خميس الخنجر ، وقبلها تم إلغاء جرائم السرقة والإرهاب عن مشعان الجبوري مكا فأة له على دوره في دعم تنطيم القاعدة المتحالف مع إيران .. ربما قريبا سنشاهد رغد صدام حسين ببغداد يفرش لها السجاد الاحمر في المطار ويستقبلها الساسة الشيعة بأوامر إيرانية ، فكل فكل مجرم إرهابي سواءا كان بعثيا أو من القاعدة أو داعش ثبت حرص إيران على رعايته وتكريمه نظرا لخدماته في التخريب والقتل وتمزيق المجتمع طائفيا خدمة للمخططات الإيرانية !
ماذا عن سرقات مقتدى الصدر وتياره ، وحزب الدعوة ، والفضيلة ، وبدر ، وجميع الأحزاب والميليشيات ؟
أين الشعب .. لماذا لايدافع عن حقوقه ، لماذا هذا الخنوع ، وعودة العراقيين الى زمن المجرم صدام يوم كانوا مجرد أغنام يساقون في كل إتجاه بلا إرادة ؟!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close