مُدرس ريفي يستقل بغلاً ويمشي ساعتين لتسلم جائزة تميز

ثوبتين جياتسو كافح من أجل تعليم أبناء قريته. أرشيفية

قبل أسابيع ذهب ثوبتين جياتسو من قرية «مودنج» في إقليم التبت، جنوب غرب الصين، إلى مقاطعة هاينان لأول مرة في حياته، حيث حضر حفل توزيع الجوائز للمعلمين الريفيين المتميزين. حصل ثوبتين مع 100 معلم آخر من المناطق الريفية في الصين على جائزة تقدير لما فعله لطلاب قرية «مودنج»، الواقعة في منطقة جبلية على ارتفاع 2600 متر بين مقاطعتي سيتشوان ويونان.

في سبتمبر 2015، بدأ مؤسس مجموعة «علي بابا»، جاك مايون، برنامجاً لرعاية المعلمين في الريف، ومن أجل حضور الاحتفال في هاينان في 13 يناير الماضي، اضطر جياتسو إلى مغادرة القرية قبل الموعد بثلاثة أيام، وركوب بغل إلى مقاطعة شولونغ، والسير لمدة ساعتين إلى سيماودنغ. ومن هناك، استقل حافلة إلى مقاطعة شانغريلا، وسافر جواً إلى سانيا، وهي مدينة سياحية في هاينان.

عمل المدرس البالغ من العمر 33 عاماً في مدرسة القرية لمدة ثماني سنوات. زميله الوحيد هو تاشي شوفيل الذي كان مدرس جياتسو عندما كان طالباً في المدرسة، وكان الأخير قد تعرض لحادث في طفولته أثناء سيره في الطرق الجبلية الوعرة، وانتهى به المطاف إلى استخدام طرف اصطناعية، وبعد تخرجه في المدرسة الإعدادية، اضطر إلى إنهاء تعليمه، وعن ذلك يقول: «كنت حزيناً لكن لم يكن أمامي أي سبيل لاستكمال دراستي، وعندما أتيحت لي الفرصة تعلمت اللغة التبتية بنفسي».


– حصل ثوبتين مع 100 معلم آخر من المناطق الريفية

في الصين على جائزة تقدير لما فعله لطلاب قرية

«مودنج»، الواقعة في منطقة جبلية على ارتفاع

2600 متر بين مقاطعتي سيتشوان ويونان.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close