(امريكا تريد تستفاد بالعراق..لكن بالمقابل تمنح الكثير) (ايران استفادت ولم تمنح شيء غير التبعية)

بسم الله الرحمن الرحيم

ان يأتي لك (مرضى نفسيين) مصابين بكراهية امريكا بلوثة عقلية.. وغسيل مخ.. ويقول لك (امريكا ترامب تريد تستفاد من العراق اقتصاديا؟؟.. ونحن لن نسمح لها)؟؟ السؤال منا لهم.. (لماذا ليس لامريكا الحق ان تستفاد من العراق وغيرها له الحق بذلك)؟؟ (لماذا امريكا ليس لها الحق ان تستفاد من العراق ونحن بامس الحاجة لامكانياتها الصناعية والتكنلوجية الاضخم والارقى بالعالم).. التي مع الاسف لم نجد (من حكم العراق) يسعى لجلب هذه الامكانات الامريكية للعراق، كما سعى لجلب (الشركات من دول العالم الثالث المتخلفة.. كالشركات الايرانية والسورية والمصرية والتركية والاردنية وغيرها، اضافة لشركات صينية سيئة السمعة ايضا)..

ثم بالله عليكم.. الا تعلمون بان ميزانية امريكا السنوية.. تقدر (بترليونات الدولارات .. اكثر من 14 ترليون دولار)…. ولنعرف ضخامة الميزانية الامريكية اذا عرفنا بان الميزانية الالمانية 3 ترليون دولار .. اما العراق فمجرد (108 مليار دولار فقط.. فنعلم حجم الفارق).. فهل بعد ذلك تعتقدون ان امريكا تركض وراء (ميزانية عراقية تعتبر تفاليس مقابل الميزانية الامريكية)؟؟ (فميزانية العراق السنوية تعادل ثروة ملياردير امريكي بشيكاخو يصرف نصف مليون دولار مصاريف يومية) للعلم فقط..

وهنا نعطي امثلة ومقارنة.. تبين كيف ان الاستفادة الامريكية من العراق تدخل بمصلحة العراق، وان الاستفادة الايرانية من العراق هي مضرة للعراق، وتثبت معادلة (ايران قوية.. عراق ضعيف) (شيعة عرب اقوياء، ايران ضعيفة بينهم) (شيعة عرب ضعفاء، ايران متغولة بينهم) .. :

– امريكا تريد تستفاد من بناء محطات كهربائية عملاقة بالعراق، ليستقل العراق عن ايران بهذا المجال، (فيمنح العراق محطات امريكية متقدمة.. تحفظ استقلاله).. (وامريكا تستفاد).. ولكن الكارثة ان (ايران لـ 16) سنة عبر (الحكومات الموالية لها بالعراق) عرقلت نهوض اي قطاعات بمجال الطاقة والكهرباء باعتراف (بهاء الاعرجي الذي قال ان ايران عرقلت نهوض قطاعات حيوية بالعراق وخاصة بمجال الطاقة، لتبقي العراق مرتهن بها)..

(فايران تصدر كهرباءها الرديئة للعراق وباسعار باهضة، والعراق هدر 60 مليار دولار صرفت على الكهرباء بمجالات الفساد، من قبل موالين لايران بمفاصل لدولة العراقية بزمن الموالي لايران نوري المالكي).. والادهى (ان ايران بكل استكبار وغطرسة تجهر بانها سوف توقف الكهرباء عن العراق اذا ما احتاجت ايران الى ذلك وخاصة بفصل الصيف)؟؟ ورغم ذلك (على العراق ان لا ينهض بقطاعاته الكهربائية بقرار ايراني) لان ذلك يهدد ايران بخفض صادراتها للعراق.. فكلنا نعلم ان الطاقة الكهربائية عماد القطاعات الاقتصادية الصناعية و الزراعية وغيرها.. (ونسال، اليس بالمحصلة خير لنا امريكا التي من مصلحتها استقلال العراق بمجال الطاقة الكهربائية المحلية، من ايران التي مصلحتها عدم نهوض اي قطاع كهربائي عراقي مستقل عن ايران)..

ونذكر بما صرح به (مثال الالوسي) قبل سنوات، بعهد الرئيس اوباما.. بان عقد مع شركة جنرال لتصدير محطات كهربائية للعراق، وتدخلت الرئاسة الامريكية لجعل العراق بالمرتبة الثانية بدل 13 من حيث الاسبقية لدى شركة جنرال.. (والعجيب) لم يذهب اي وفد من حكومات بغداد ووزارة الكهرباء لتوقيع العقد مع جنرال، ولكن العجيب ان هؤلاء الحكومات والمسؤولين بوزارات الكهرباء يهرولون لتوقيع عقود مع الشركات المصرية والاردنية والايرانية والصينية والتركية للكومشنات والرشى وعقود الفساد الكبرى التي تمرر عبرها ولا يمكن تمريرها مع الشركات الامريكية الرصينة..

– امريكا تريد العراق ان يستثمر الغاز الطبيعي الذي يملكه.. عبر شركات عالمية امريكية واخرى بريطانية.. بحيث العراق يستغني عن الغاز الايراني ولا يستمر بحرق ثروته الغازية.. وبنفس الوقت تستفاد هذه الشركات الامريكية والبريطانية بما يدخل بمصلحة العراق على المدى الاستراتيجي.. ولكن (ايران تدعم حكومات ببغداد تحرق غاز العراق، لتستورد الغاز من ايران بصفقات فساد كبرى).. (وليس هذا فحسب بل مررت عقود فساد كبرى، بعدم بناء محطات حرارية كهربائية، واستبدالها بمحطات غازية.. من اجل استيراد غاز ايراني.. بل مدت انابيب من ايران للعراق مرهون بقيود ان يستورد العراق الغاز الايراني لمدة 17 سنة لهذه المحطات) حتى لو استثمر العراق غازه؟ فهل هذه صدفة؟؟ والسياسية لا يوجد فيها صدف؟

– امريكا تريد دعم الجيش والمؤسسات العسكرية الامنية الرسمية.. ولكن ايران لديها ثارات مع المؤسسات العسكرية والامنية بالعراق، لانها كسرت خشم ايران طوال سنوات.. فتريد استبدالها بمليشيات تجهر بولاءها لحاكم ايران خامنئي وتبايع نظام ولاية الفقيه الايرانية الحاكمة بطهران.. وليس هذا فحسب بل نخرت ايران هذه الجيش والمؤسسة العسكرية بضباط الدمج .. بشكل افسد المؤسسة العسكرية ونخرها من الداخل واضعفها حتى الترهل.. والاخطر جعل امريكا تتجنب بفترات بمنح الجيش العراقي اسلحة امريكية حديثة .. (كونها وجدت ان ما تزوده به الجيش العراقي يصل للمليشيات المعادية لها والموالي لايران).. ومنها حتى دبابات الابرامز.. والعربات المدرعة همر.. وغيرها.. ضمن استراتيجية ايرانية (للاساءة للعلاقات الامريكية العراقية،ـ وللعلاقات مع الجيش العراقي وامريكا.. وزرع عدم الثقة بينهما).

– امريكا تريد (مراقبة التسليح النووي لدول المنطقة) و(داعش والتغول الايراني) معا.. وهذا يدخل بمصلحة العراق وشيعته العرب خاصة،ـ فالمفاعلات الايرانية الروسية الصنع.. تبنى بعضها قرب حدود العراق، وهذا شيء مرعب يذكرنا بتفجير مفاعل تشيرنوبل الروسي بزمن السوفيت.. (الذي لوث الاول والتالي).. ولا ننسى بان (الخلل بالميزان العسكري الذي سيحصل بشكل لا يمكن ردمه) بين العراق وايران بحال امتلاك ايران للسلاح النووي، ولا ننسى مخاطر داعش وبروز تنظيمات متطرفة سنية اخطر منها.. وهذا يتطلب دعم امريكي ودولي.. وخاصة (بفشل من يحكم اليوم 2019، من ملئ الفراغ الذي حصل بعد انسحاب امريكا عام 2014).. والوجود الامريكي بالمحصلة ضروري لعدم عودة نكسة 2014 مجددا.. اضافة لدور امريكا بمراقبة التغول الايراني ومخاطر استفرادها الكلي بالعراق..

المحصلة نهوض العراق بالشركات الامريكية.. بمجالاتها الصناعية والزراعية والخدمية والتعليمية والامنية والعسكرية والصحية وغيرها.. هي لمصلحة (شعوب منطقة العراق) بتوفير ملايين من فرص العمل .. للعاطلين وخريجي الجامعات والمعاهد بالعراق.. اما ايران فتريد العراق مرتهن ايرانيا (فتصدر اليه صادرات بقيمة 13 مليار تطمح لان تصل الى 25 مليار دولار) حتى طرح سؤال (اذا ايران تصدر13 مليار .. فماذا ينتج العراق؟؟ وكيف سوف نوفر فرص عمل للعراقيين)؟؟ (فايران تريد معاملها داخل ايران تعمل.. باستمرار اغلاق المعامل العراقية).. (ايران تريد مزارعها تعمل داخل ايران.. باستمرار فشل القطاع الزراعي العراقي وهجرة الفلاحين).. (ايران تريد ابناءها داخل ايران يدرسون ويعملون ويعيشون بامان.. وتريد من ولد الخايبة بالعراق يجندون مرتزقة بمليشيات ولي الاجرام خامنئي حاكم ايران).. ليزجهم بمستنقعات سوريا وغيرها.. ..

والمضحك ان نجد من (يقولون لتخرج امريكا من العراق).. وان (تبيعنا السلاح)؟؟ وبنفس الوقت يفخرون (برفع شعارات الموت و العداء ضد امريكا)؟؟ بمعنى (يا امريكا زودينا بسلاح امريكي حتى نحاربكي ونقتل الامريكان ابناء شعبكي ونهين علمكي الامريكي)؟؟ (وان نستهدف حلفائكي بالمنطقة بسلاحكي نفسه)؟ فهل يوجد (اغبياء وتافهين) اكثر من امثال هؤلاء المعادين لامريكا.. التي لولاها لما تحرر الشيعة بمنطقة العراق من طغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.. ولكانوا ما زالوا عبيد لصدام وال المجيد.. بل وينتظرون العبودية لاحفاء حلة صدام نفسها.. استمرارا لعبوديتهم لـ 1400 سنة.. فلمتى نكران الجميل وعض اليد الامريكية التي مدت للشيعة بمنطقة العراق..

فعجيب غريب هذا العداء الغير مبرر (لشيعة) ضد امريكا..

بحيث يثار تساؤل (من وراءه؟؟ ولاجل ماذا؟ ومن اجل من)؟؟ وهل من البطولة ان (تعادي امريكا).. بكل صغيرة وكبيرة؟؟ وتسكت عن تجاوزات كارثية لغيرها كايران وروسيا مثلا.. (روسيا تدعم صدام بكل تسليحه الذي قمع فيه الشيعة والكورد، فمن منا لا يعلم بان غالبية تسليح صدام روسيا.. بل عامود ترسانته العسكرية والقمعية منحته اياه روسيا.. من الدبابات والصواريخ والطائرات والهليكوبترات وغيرها.. ومن منا لا يعلم ان روسيا رفضت اسقاطه حتى النفس الاخير..).. مع ذلك .. (يجدون العذر لها بدعوى ان روسيا تبيع السلاح كتجارة؟؟ ولا نجد من يرفع شعار كلا كلا روسيا او الموت لروسيا..)..

يعني حلال على روسيا ان تبيع السلاح لصدام (لفوائد مالية ضخمة).. ولكن (امريكا تسقط صدام.. وقبلها تحاصر نظام صدام.. ) تخرج امريكا (عدوة الشعوب محتلة)؟؟ ولا يوجد لها (اي عذر لدى هؤلاء)؟؟ رغم ادعاءهم انهم ضد صدام ؟؟

– فامريكا (يتم اتهامها).. بانها بالثمانينات.. (دعمت صدام) ولم يقولون لنا بماذا؟؟ .. فتسليح صدام ليس امريكيا.. ومفاعلات صدام النووية فرنسية وروسية..

– امريكا تحاصر نظام صدام والبعث بالتسعينات.. (تتهم امريكا بانها عدوة الشعوب).. ولا نعلم هل كان المفروض ان ان (لا تحاصر نظام صدام)؟؟ وكلنا وجدنا بان اي ضغط كالحصار على اي نظام او دكتاتور (لا يمكن بدون فرضه على الدولة التي يهيمن عليها).. اما ان تفرض حصار على (حاكم دولة بدون حصار نظامه بدولته).. فهذا لا يمكن الا (بمحاصرته بحفره) كما فعلت امريكا بعد ذلك (عام 2003) عندما اخرجت صدام من الحفرة..

– امريكا تسقط صدام.. والبعث.. وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.. (تتهم امريكا بانها محتلة للشعوب)؟؟ ولا كأنه امريكا لم تدخل اليابان والمانيا.. ولا كأنه العلة ليس بامريكا بل بشعوب العراق التي انتخبت باصابعها البنفسجية الاحزاب الفاسدة الاسلامية وشركاءهم.. (ولا ننسى بان لو كان يحكم العراق حكماء.. لادركوا بان خير لنا امريكا التي من مصلحتها اسقاط صدام والبعث وحكم الاقلية السنية،ـ من دول وشعوب كان من مصلحتها بقاء صدام والبعث وحكم الاقلية السنية)..

وليس هذا فحسب..

فنجد الخميني يحارب العراق ويتسبب باسقاط اكثر من (500) الف شاب عراقي اغلبهم من الشيعة بحرب الثمانينات.. (هذا حلال).. بحرب مفروضة على العراق باعتراف (الخميني نفسه، بانه شرب السم الزعاف عام 1988 على ان ينهي هذه الحرب).. التي كان يصر عليها بالمحصلة، ولكن امريكا تقتل البعثية والارهابيين والمليشياتيين الدمويين (الذين قتلوا العراقيين على الهوية، وحكموا العراق بالحديد والنار كلا بمرحلته).. (فهذا حرام لدى هؤلاء)؟؟ عجيب غريب؟؟

فمن منا لا يدرك حقيقة بان ما (يطلقون عليها).. الصحوة الخمينية او الاسلامية الايرانية (جعلت الانسان يكفر بالحياة)؟؟ ويدركون (كلمة الحق التي يراد بها باطل) كمصطلح (حب الشهادة؟؟)؟؟ السؤال لاجل من؟؟ لاجل بقاء الخميني و خامنئي على تلة السلطة والحكم مع نظام ولاية الاجرام).. الحاكمة بطهران والتي مدت اخطبوطها للعراق وسوريا واليمن ولبنان..
ارتفاع معدلات الانتحار بالعراق .. وكل منطقة تضع ايران يديها القذرتين فيها

ثم عن اي معجزات
حققتها ثورة الخميني بلا زحمة؟؟ ومؤسسة الخميني للاغاثة نفسها اكدت بان نصف الشعب الايراني يستحق منح المعونات الاجتماعية له.. وان نسبة الفساد بايران مرعبة..
وتأتي وتقول ايران حققت المعجزات؟؟ نعم حققتها بجعل معممين كانوا يعيشون الفقر يصبحون ملتي
مليارديرية بالمناصب التي استلموها..
واين الانتصارات التي حققتها ايران؟؟ في حربها مع صدام التي اذلها العراق.. واخر صاروخ
رماها صدام على ايران.. و قال الخميني شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب ليتبين بانه اصر على حرب فتكت بالشيعة من الجانبين.. بحرب مفروضة على العراق باعتراف الخميني نفسه..

..
اما بسوريا فكاد النظام السوري المدعوم من ايران ومليشياتها ان يلقى بالبحر لولا التدخل الروسي وهذا ما قاله بوتين
نفسه (لولا روسيا لسقط بشار الاسد).. وفي العراق هيمنت ايران بعد عمليات اسقاط صدام عام 2003 على يد امريكا وبكل خبث توغلت ايران بحقارة بالعراق لتجعله رهينه بيديها..
اين انتصرت ايران وحتى الحوثيين هم ابناء الشعب اليمني.. وليسوا ايرانيين..
فاين انتصارات ايران؟؟ والله اجبن دولة وشعب هو الشعب الايراني.. وستثبت لكم الايام اكثر من هذه الحقائق.. واحقر دولة ضد الشيعة هي ايران، التي وقفت لجانب ارمينيا المسيحية الارذوذكسية
ضد اذربيجان الشيعية الجعفرية .. بالحرب التي دارت بينهما بالتسعينات .. وتعاملت ايران مع نظام صدام بالتسعينات بعد قمع الاخير للشيعة العرب بانتفاضة اذار عام 1991.. ودعم ايران لحركة حماس التكفيرية الفلسطينية في وقت زعيمها يترحم على زعيم القاعدة اسامة بن لادن،
ويرسل الفلسطينيين الانتحاريين والذباحين لقتل شيعة العراق.. وكل ذلك بعض من فيض..

ننبه:

(شيعة عرب مستقلين باقليم، يعني حصول الشيعة بالاحواز على حقوقهم بل استقلالهم عن ايران).. لذلك ايران تعمد على اضعاف الشيعة العرب ليس في داخل ايران الاحواز فقط، بل حتى بمنطقة العراق.. لادراكها هذه الحقيقة،

…………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع) – sotaliraq.com
Iraq, latest news and opinion from Iraq. ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع)
www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close