(فرقة العباس لجرف الصخر) بدلا عن (حزب الله) (ضمان لامن الشيعة امريكيا.. وردع ايران)

الرحمن الرحيم

لتجنيب (المكون الشيعي العراقي) لنتائج الصراع (الايراني مع المجتمع الدولي).. الذي يطلق عليه (الصراع الايراني الامريكي)… وخوفا من (وقوع الشيعة العراقيين) بخسائر ونكسات قد تهدد مصيرهم، نتيجة هذا الصراع.. (باحتساب الشيعة العرب بوسط وجنوب، على ايران).. مما قد يتسبب باخراجهم امنيا من (طوق بغداد، وسامراء، وبادية كربلاء، وديالى)…. نجده اليوم من (تحديد تواجد القواعد الامريكية بالمثلث السني العربي، الذي تطرحه بعض المصادر .. بان القواعد ستشمل طوق بغداد وديالى.. وغيرها).. لاخراج (المليشيات الموالية لايران، وقطع الطريق امام ايران للمتوسط بقطع ديالى وبغداد والانبار عن سوريا وبالتالي عن البحر المتوسط بلبنان).. تمهيدا لربطها (باقليم سني عربي مستقبلي)..

(فلا نلوم امريكا على ذلك ان حصل فعلا.. فالغبي من يستعدي امريكا، والذكي من يكسبها).. ولنتذكر حقيقة بأن (تنفس الشيعة بارض الرافدين جاء بفعل العامل الامريكي، وليس الايراني عام 2003).. ونكران جميل امريكا.. ليس الا لعب بالنار.. وتذكروا (بان صدام كان يعلم بان اي تقارب شيعي امريكي سوف يكون فيه ليس فقط نهاية حكم صدام والبعث بل نهاية حكم السنة.

لذلك عمد صدام على تأجيج الكراهية ضد امريكا بين الشيعة بمنطقة العراق، فاعطى ضوء اخضر للصدر الثاني بالبروز.. برفع شعارات معادية لامريكا بالتسعينات في وقت امريكا تدعم الجهود لاسقاط صدام .. وكان صدام يضع صور (بوش بارضية احدى اهم فنادق بغداد).. وكل ذلك لم ينفعه،، (فبمجرد وفد شيعي زار البيت الابيض بزمن الرئيس الامريكي بوش، شمل الحكيم وبحر العلوم والجلبي.. .. وغيرهم).. سقط صدام وحكم السنة العرب شلع قلع من جذورهم عام 2003.. بجهود امريكية.. (فلم يسقط صدام من رفع شعارات الموت او كلا كلا امريكا ، بل من اسقط صدام من قال نعم نعم لاسقاط صدام بيد امريكا)..

لذلك ولعدم (اختزال الشيعة بالعراق بايران) وربط مصيرهم (باجندات خارجية) … وصراعات اقليمية ودولية.. وحتى لا يقعون بما وقع به (المكون السني العربي) عام 2003 عندما ربطوا مصيرهم (بنظام صدام والبعث) .. فُحسب السنة على صدام، فسقط صدام فسقط حكم السنة العرب معه (من جذورهم).. وهذه المخاطر تهدد الشيعة العرب ومصيرهم اليوم جذريا، عبر جعل ايران للعراق ساحة لتصفية حسابات ايرانية باراضي عراقية ضمن استراتيجية ايرانية لنقل الصراع باراضي الغير لتأمين الداخل الايراني كما صرح بذلك (حسين سلامي) نائب الحرس الثوري (افضل استراتيجية هي الاشتباك مع العدو بمناطق بعيدة، والعراق ضمن هذا الميدان) .. لذلك تستخدم ايران ادواتها (المليشيات والاحزاب) لهذا الغرض.. والدليل ما نجده من تصوير اعلامي (بان الكورد والسنة العرب مع بقاء قواعد امريكية، ولكن يتم اظهار الشيعة بالعراق ضد ذلك)؟؟ وهذا ينذر بخطر داهم..

في وقت (الحقيقة بان الغالبية الساحقة من الشيعة العرب مع تواجد امريكي وقواعد امريكية، والدليل بان 90% من الناخبين الشيعة العرب بوسط وجنوب، قاطعوا الانتخابات 2018، وتظاهروا ضد ايران، ويتم اعتقال واغتيال كل من يعارض الوجود الايراني وتغوله بارض العراق كما حصل مثلا لعلاء مشذوب واوس الخفاجي)..

مما يتطلب.. تأمين (المكون الشيعي العربي بفصائل مسلحة لا تمثل اذرع لايران ولا تكون ادواتها بالعراق).. وهذا يتطلب اخراج كل (الفصائل المليشياتية الموالية لايران، ككتائب حزب الله، والعصائب، والنجباء، وبدر.. الخ) الايرانية الولاء “عراقية التمويل”.. من طوق بغداد وسامراء وبادية كربلاء النخيب، وديالى، واحلال قوات موالية لمرجعية النجف حصرا (كقوات فرقة العباس القتالية،ـ ولواء علي الاكبر).. مع وحدات عسكرية من الجيش وقوات مكافحة الارهاب، يكون عناصرها حصرا من الشيعة العرب.. لتأمين حزام بغداد (طوقها) ولحماية المكون الشيعي العربي ديمغرافيا الذي يمثل الاكثرية ببغداد. وكذلك لحماية وضمان الخط الدفاعي الاول للشيعة العرب (ديالى سامراء بادية كربلاء النخيب).فهذه الفصائل محايدة ولا دخل لها بالصراع (الايراني مع امريكا).. ولا تحسب (على النظام الايراني)..

فلا يجب جر مصير اكثر من (25 مليون شيعي) بمنطقة الرافدين.. بالصراع الايراني مع المجتمع الدولي، (فحرام وجريمة.. ان يربط مصيرنا بنظام اجنبي ايراني) لا يهمه الا جعل العراق ساحة لتصفية حسابات، والشيعة العرب مجرد وقود كمرتزقة لاجندة ايرانية،ـ وثروات العراق مجرد اموال مجهولة المالك يفعل بها الحاكم الايراني ما يشاء.

ولندرك حقيقة بان (من السهولة ان تجلب لك اعداء، ولكن الذكاء كيف تكسب اصدقاء).. فمن الغباء (العداء ضد امريكا) ومن الذكاء (كسب امريكا لجانبك).. فامريكا ام الصناعة و التكنلوجيا و التقنيات الحديثة والفضاء والقوة العسكرية.. التي نحتاجها كشيعة عرب للنهوض بقطاعاتنا الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة والصحية والتعليمية وغيرها، فالدول المتخلفة لا تنهض بدول متخلفة مثلها، فالامارات لم تنهض بجهود صومالية او مصرية او ايرانية او اردنية، بل بجهود ودعم وتكنلوجيا وشركات بريطانية وامريكية ويابانية.. كذلك علينا ان ندرك كشيعة عرب باننا نحتاج لامريكا وضمان تحالفنا معها، للنهوض بانفسنا، وليس بايران واجنداتها الفاسدة بالعراق، ومليشياتها المرتزقة.. التي تعمل على جعل العراق مجرد ضيعة ايرانية..

وننبه:

(امريكا اسقطت صدام وسلمت الحكم لشيعة العراق، ولكن الاحزاب والمليشيات سلمت مصير العراق وشيعته لايران).. فهل يوجد (دنائة اكثر من ذلك)..

وندعو هنا الى:

– لفك طوق بغداد الطائفي السني (الحزام السني حول بغداد الاستيطاني) الذي عملت عليه الانظمة السنية العربية امتداد للدولة العثمانية وسياساتها بتحجيم الشيعة العرب، وجب ما يلي:

1. بناء مجمعات سكنية بجرف الصخر واللطيفية وغيرها من حزام بغداد.. (كبسمايا) لاسكان عشرات الاف بل مئات الاف العوائل الشيعية العربية حول بغداد.

2. ضم بلد والدجيل وديالى.. الى بغداد مجددا.. لانها سياسات صدام التي استهدفت الشيعة العرب (جغرافيا واداريا وديمغرافيا).. حيث سلخ صدام هذه الاقضية وضمها لمحافظة مسخ باسم (صلاح الدين) لاسباب طائفية..

3. اعادة بادية كربلاء النخيب الى كربلاء اداريا..

4. ربط كل الوحدات الادارية من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى، باقليم شيعي عربي كبير (الاقليم الواسع الشيعي العربي).. (الاقليم السومري التاريخي).. لضمان جغرافية الشيعة العرب ووحدتهم الجغرافية،ـ (قوة الشيعة العرب قوة لكل الشيعة بارض الرافدين، الكورد والتركمان والشبك)..

5. تاسيس قوة نظامية من ابناء الاقليم الشيعي العربي، من المتطوعين المستقلين.. باسم (قوات الدفاع عن الاقليم) .. لحماية جغرافية وامن وديمغرافية الشيعة العرب.. وهذا بحد ذاته يحد من (نفوذ ايران، وينهي احلام السنة العرب والبعثية من العودة للحكم، ويقبر اي مخططات للمتطرفين السنة كداعش والقاعدة والبعث من التمدد باراضي الشيعة العرب)..

6. اقامة افضل العلاقات بين الاقليم الشيعي العربي وبين الدول المتقدمة بالعالم وعلى راسها امريكا واليابان والمانيا للنهوض بالقطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والامنية والصحية والتعليمية والطاقة وغيرها بوسط وجنوب..

7. جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لتأخذ المرجعية الشيعية دورها العالم برعاية شؤون الشيعة بالعالم انسانيا وروحيا، وفك وصايتها السياسية عن المكون الشيعي بمنطقة العراق، ليأخذ الشيعة العرب دورهم بحكم انفسهم بانفسهم.. وبنفس الوقت انهاء اي مخططات للاندساس الخارجي بالعراق وقبر اي اختراق للشيعة العرب.. عبر النجف .. وهذا كل يتطلب جعل مدينة النجف دولة كالفتكيان، وتأسيس كيان للشيعة العرب بوسط وجنوب.

…………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close