قرن على تاسيس الموانىء العراقية…وزارة النقل والموانىء العراقية الغائبة

احتل الانكليز البصرة سنة 1914 واول ما قاموا به انشاء اربعة ارصفة في ميناء المعقل الحالي لخدمة المجهود الحربي البريطاني لاكمال احتلال العراق الذي تم بعد اربع سنوات من ذلك التاريخ,وخلال هذه المدة تم نقل الالوف من الجنود واطنان المعدات الحربية اللازمة لتلك المهمة.
بعد انتهاء الحرب الكونية الاولى 1918وعودة الجيوش البريطانية اختارت الادارة الانكليزية ان يتحول الميناء الجديد الذي صرفت عليه الاموال الكثيرة,الى الادارة المدنية ومن ثم يكون ميناءا مدنيا تجاريا للعراق ولذلك الغرض فقد اصدر المارشال مكمن قائد قوات الاحتلال بيان ميناء البصرة لسنة 1919 الذي بموجبه تم انشاء ميناء البصرة والذي يعد القانون الاساس لادارة الميناء والذي عد نافذا اعتبارا من 1/1/1920 وبذلك تكون مديرية ميناء البصرة كما اسميت اول دائرة تؤسس في العراق بعد الحرب وقبل تاسيس الدولة العراقية سنة 1920
طيلة قرن من الزمان امتازت الموانىء العراقية, التي تحول اسمها من مديرية الميناء الى مصلحة الموانىء فالمؤسسة العامة للموانىء فالمنشاة العامة للموانىء فالشركة العامة للموانىء العراقية كما هي حاليا,بانها الادارة العراقية الوحيدة التي تتحادد منطقة عملها واختصاصها القانوني وبشكل يومي مع حدود دولتين الاولى ايران وفيما بعد الكويت,كما انها الادارة العراقية الوحيدة ايضا التي تشغل ذات البناية التي اشغلتها منذ سنة 931احينما افتتح الملك فيصلا الاول مبنى الادارة القائم ليومنا هذا…..
طيلة عمرها الممتد لقرن قدمت الموانىء العراقية ولازالت خدمات جلى في خدمة العراق عبر تنمية الاقتصاد العراقي والتجارة العراقيةوعملت بشكل استثنائي في الازمات المختلفة التي مرت بها او التي مر بها العراق وتوسعت موانئها وتعددت ارصفتها العاملة لتمتد الى ام قصر وخور الزبير
في مثل هذه المناسبات تحتفل الدول بما يليق بالادارة المحتفى بها وتثمين دورها الريادي والخدمي الكبير…كنا نامل من المسؤولين في وزارة النقل او الشركة العامة للموانىء العراقية ان يتم الاعداد لاحتفال كبير بهذه المناسبة بما يتلائم ودور هذا المرفق الكبير..ولكن مع الاسف لم تبد ايا من الوزارة او الادارة اي اشارة للاهتمام بهذا الموضوع
ادعو السيد الوزير الحالي والسيد المدير العام الجديد للموانىء العراقية الى الالتفات الى هذه الذكرى والعمل على الاعداد لاحتفال كبير منتصف هذا العام تكرم فيه الموانىء العراقية اقدم دوائر العراق ..فان لم تلق هذه الدعوة الاستجابة منهما فنرجوا ان يمنحوننا الفرصة نحن ابناء البصرة والموانىء العراقية ان نقوم بذلك على نفقتنا الخاصة وفاء للذكرى وللموانىء العراقية ورجائي موجه ايضا الى السيد انمار الصافي مدير الاعلام بالموانىء لهذا الغرض والله ولي التوفيق……المحامي عمار العطية المستشار القانوني الاسبق للموانىء العراقية

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close