(لاعداء امريكا) (هل على السعودية الاعتراف باسرائيل) حتى (تفضلونها كالاردن ومصر) بالعراق؟

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة:

هذا الموضوع فيه (14) سهم من سهام الحقيقة باعين المعادين لامريكا.. وفيه توضيحين.. وفيه تساؤلات.. نوجهها للجميع وخاصة للموالين للنظام الايراني والمعادين لامريكا والذين تسببوا بكوارث بسبب سياساتهم الرعناء.. ثم نجدهم بكل (عين صلفة) يلقون السبب على علاكة امريكا، وليس على انفسهم الامارة بالسوء.

ندخل بصلب الموضوع:

الله يفضحهم .. مهما حاولوا .. من افعالهم واقوالهم.. فكل المطبلين ضد (اسرائيل).. بلا استثناء.. سواء (قوميين.. كصدام البعثي، وجمال عبد الناصر المصري).. او (اسلاميين كالخامنئي وخميني).. .. وسواء (البعث او نظام ولاية الفقيه او الناصريين).. وانصارهم…. يكيلون بمكاييل مزدوجة.. ويسخرون (القضية الفلسطينية والعداء ضد اسرائيل) .. بعيد كل البعد عن (شعوبهم التي يحكمونها)، .. ويدخلون بازدواجية المعايير.. والتناقضات.. حتى كفرت تلك الشعوب (بغزة وفلسطين وكل شيء يعبر حدود دولهم).. (فمن .. “لا غزة ولا لبنان روحي فداء ايران).. الى شعار (ايران بره بره بغداد والبصرة تبقه حره).. ونعطي امثلة على ذلك:

1. الاعلام الايراني يجند ولد الخايبة من الشيعة العرب لزجهم بمستنقع سوريا ضمن خط (طهران بغداد دمشق بيروت للمتوسط).. .. ولكن السؤال يطرح (اليس المفروض ان يكون الخط .. طهران بغداد عمان القدس)؟؟ ام ماذا؟؟ (علما نحن مع السلم مع اسرائيل) لان كل من يعادي اسرائيل هو (مشبوه). .. و(اقامة علاقات مع اسرائيل سوف يفضح المتاجرين بالقضية الفلسطينية لدى شعوب الشرق الاوسط ومنها الشعوب بارض الرافدين)..

2. خلل البوصلة: صدام طبل بتحرير القدس وهي بالغرب.. لنجده يحتل ديزفول بالشرق؟؟ بالمقابل ايضا (ايران تطبل لتحرير القدس.. لنجدها تفتك بحلب بالشرق.. في وقت القدس بالغرب)..

3. صدام خبص الدنيا بزوال نصف اسرائيل .. وسقط صدام ولم تهدم بناية باسرائيل.. كذلك ايران تقلب الدنيا بدعوى امتلاكها (100 الف صاروخ ارض ارض واربع مصانع تحت الارض).. ولا نعلم كم تحتاج ايران من صواريخ حتى تضرب اسرائيل ولو بصويريخ من اراضيها تجاه اسرائيل..

4. (التأجيج بالعداء ضد اسرائيل وحلفاءها) تحت معرف (محور المقاومة والممانعة) لنجد (اكثر الدول تفضيلا من الكعكة العراقية التي يهيمن عليها الموالين لايران) هي (للدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل وسفارات اسرائيل.. بعواصهما.. وخاصة الاردن وتركيا ومصر).. بالمقابل العداء يوجه ضد دول (لا تقيم علاقات رسمية مع اسرائيل وخاصة السعودية والامارات)..

والادهى ان هؤلاء (لا يستحون وعيونهم عيون عاهرات).. فيهاجمون (السعودية) بدعوى علاقاتها مع اسرائيل واليهود؟؟ في وقت المضحك.. بانهم يكافئون دول تقيم علاقات مع اسرائيل علنا كالاردن ومصر وتركيا بنفط مخفض والاخطر تمرير وجود ديمغرافي مليوني مصري للعراق في وقت ملايين من شعوب العراق تحت خط الفقر وعاطلين عن العمل.. والاخطر ان (هذا الزحف المليوني المصري التي اعلنته مصر) يهدد البنية الديمغرافية بالصميم ضد الاكثرية الشيعية العربية اساسا.. بشكل مرعب..

5. (يشنون العداء ضد من يزور اسرائيل من المسؤولين او السياسيين بالعراق).. كمثال الالوسي.. ولكن يغضون الطرف عن (المعلومات التي كشفها الاعلامي الاسرائيلي كوهين.. بزيارة ثلاثة وفود عراقية لاسرائيل)؟؟ ويتم (التكتم على هذا الملف).. الذي نكتشف بان هؤلاء (موفدين من ايران نفسها لاسرائيل) والدليل ما نشره كوهين عن محور الاجتماعات التي جرت بتل ابيب.. ومنها (يتم سحب الفصائل المسلحة الموالية لايران من جنوب سوريا مقابل توقف اسرائيل عن ضرب سوريا)؟؟ وكلنا نعلم ان العراق ليس لديه اي سيطرة على المليشيات الموالية لايران بسوريا، وهي تقاتل خارج اطار هيئة الحشد، (كما يعلن ذلك رسميا).. وان هذه الفصائل تتبع سياسات ايران القومية العليا ويقودها سليماني.. والحرس الثوري..

6. من التناقضيات لدى هؤلاء ايضا: ينتقدون امريكا .. بدعوى ان من يحكم اليوم وصلوا بدباباتها .. وبنفس الوقت ايران تتبختر بان هؤلاء الحاكمين جاءوا بضوء اخضر ايراني وان طهران غلبت امريكا 3 مقابل صفر بالرئاسات الثلاث .. (فكيف نفهم ذلك)؟؟ والاقسى (يشيدون بالخامنئي وبما يسمونه حكمته)؟؟ بنفس الوقت (العراق الافسد والاسوء بالعالم بكل المجالات بظل الموالين لايران بالحكم واحزابهم.. ومليشياتهم المهيمنة على ارض الرافدين، وعبر ادوات ايران يتم وضع صور خميني وخامنئي حكام ايران قسرا.. بالمدن والشوارع والقرى والساحات العامة بالعراق).. علما ان (الاحزاب الحاكمة كثير منها اسستهم ايران داخل اراضيها).. ولم تؤسس داخل امريكا.. وان من وصل للحكم وصلوا باصوات (عراقيين واصابهم البنفسجية) وليس باصوات شعب تكساس.. وان حكام المنطقة الخضراء محمية بواباتها بمليشيات موالية لايران علنا..

7. يطرحون سؤال (لماذا سلمت امريكا العراق لايران بعد عام 2003)؟؟ وهذا سؤال فيه خلل .. لان الاصح (من سلم العراق لايران بعد عام 2003)؟؟ (فلماذا تلومون امريكا على هؤلاء.. وانتم لم تطرحون لامريكا والعالم بل لانفسكم.. بديل عن هؤلاء)؟؟

فامريكا تدعم (نظام انتخابي) يطلق عليه (ديمقراطي)؟؟ السؤال ملايين الناخبين بالعراق انتخبوا من.. باصابعهم البنفسجية؟ والفائزين سلموا العراق عند وصولهم للحكم لمن؟؟ وسؤال اخر.. .. من عارض صدام لـ 35 سنة لخاطر عيون من يحكم اليوم من (ال الحكيم وال الصدر والمجلس والدعوة والتيار.. الخ من الاسلاميين المحسوبين شيعيا الموالين لايران)؟؟ هل شعب فلوريدا بامريكا ام (شيعة بالعراق)؟؟ هل راي الشيعة بمن يحكم اليوم عام 2003 هو نفسه رايهم بهم عام بانتخابات 2018 و 2019؟

فلا تلومون امريكا بل لوموا انفسكم.. يا ايه شيعة؟؟ ثم نسال (هل جاء وقت الوعي الشيعي العربي، بمقاطعة اكثر من 90% من الناخبين لانتخابات 2018.. وتظاهرهم ضد الاحزاب ومقار المليشيات الموالية لايران بوسط وجنوب وحرقهم صور الخميني وخامنئي والقنصلية الايرانية).. ؟ ونسال (اين الخلل … بعدم ظهور وبروز نخب سياسية شيعية عربية جديدة بمشروع وقضية تنطلق من هموم الشيعة العرب.. لتنتشل الشيعة العرب من وضعهم البائس بالمنطقة وفي وسط وجنوب ارض الرافدين)؟

8. (يطبل الايرانيين وذيولهم بالعراق، برفض الوجود الاجنبي وقواعده العسكرية بالمنطقة)؟؟ ولكن التناقض يفضحهم.. (فهم يطبلون للوجود الروسي وقواعده العسكرية والبحرية والجوية والبرية بسوريا).. وتوقيع بشار الاسد لاتفاقية مع روسيا لتواجد قواعد عسكرية روسية باراضي سوريا لمدة (49) عاما.. في حين (يرفضون تواجد قواعد عسكرية امريكية في العراق رغم ان امريكا هي من اسقطت طغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بارض الرافدين عام 2003، ورغم ان روسيا رفضت اسقاط صدام حتى النفس الاخير)..

واذا عرف السبب بطل العجب (فالروس يدعمون انظمة دكتاتورية شمولية ضد شعوبهم).. في حين امريكا (تدعم الشعوب ضد الانظمة الشمولية)..

9. الخميني وصدام كلاهما لم يقيمون علاقات مع اسرائيل، ولم يرفعون اي علم اسرائلي، بالمقابل نجد ولا شبر من ارض فلسطين تحررت، وكلا من الخميني وصدام عانقوا ياسر عرفات.. ولم تحرر شبر من ارض غزة، والخميني وصدام طبلوا لفلسطين، ودعم خميني حماس الاخوانية ولم تتحرر شبر من الضفيتن، والخميني وخامنئي دعموا بشار الاسد ولم تحرر شبر من ارض الجولان بل تهدمت مدن سوريا فوق راس اهلها بمشاركة من مخالب ايران.. وفي كلها (الخاسر الاكبر هم (الشعوب وخاصة الشعوب بارض الرافدين) .. (اذن فماذا نفعنا المعادين لاسرائيل غير هجمان دول فوق راس اهلها)؟

10. جمال عبد الناصر المصرية.. وخامنئي الايراني.. كلاهما حرفوا (القضية الفلسطينية) فاصبح الانتصار ليس باسترجاع شبر من ارض فلسطين، ولكن (بتحرير اراضي مصرية كما في عام 1973) .. او (بانسحاب اسرائيل من جنوب لبنان).. اي اراضي لبنانية..

11. تناقض : بريطانيا ساهمت بعمليات (تحرير العراق عام 2003) .. مع القوات الامريكية؟ سؤال لماذا اذن المعادين لامريكا والموالين لايران.. (يجتمعون مع البريطانيين.. وينسقون معهم).. ونجد (القنصل الايراني يجتمع مع القنصل البريطاني).. والسفير البريطاني يلتقي مع السفير الايراني.. بالعراق.. ويتفاوضون بشؤون عراقية ويحددون سياسات العراق؟؟ بدون اعتراض من الموالين لايران واعداء امريكا؟؟ لماذا هذا الكيل بمكايل مزدوجة؟؟ ام (اامريكا جاءت بتغيير عظيم عام 2003، ولكن جاءت معها بريطانيا الخنجر المسموم).. فبريطانيا ساهمت بعمليات 2003 بالعراق ليس لتحرير العراق من الطغيان، ولكن لضمان مصالحها والاوربيين الذين رسموا خرائط المنطقة.. من اي تغيير على يد امريكا.. (ولو تركت المسالة لبريطانيا لرفضت عمليات تحرير العراق عام 2003)..

12. يدعون بان (حرب الثمانينات هي حرب مفروضة على ايران)؟؟ في وقت (الخميني نفسه .. ببيانه عام 1988.. يشير بانه لديه اهون شرب السم الزعاف على انهاء الحرب) لتبين بان الخميني هو من اصر على هذه الحرب وليس المقبور صدام.. ويؤكد بان الخميني وصدام ساهموا بسفك دماء الشيعة خاصة من الجانبين.. (فصدام تسبب بالحرب كرد فعل من استفزازات الخميني، وايران اصرت على استمرارها)..

13. .. يقولون الشاه كان (شرطي المنطقة وينفذ اجندة الغرب)؟؟ عجيب.. لم نسمع الشاه تدخل بشؤون دول اقليمية
ولم نرى الشاه يتسبب بحروب اقليمية ..
ولم يستنزف دماء وخيرات الشعوب.. لمصالح ايران القومية العليا..

فالحمد لله على نعمة (امريكا والغرب والموالين لها). .ولكن العتب على اعداء امريكا والغرب الذين اثبتوا هم اخس الناس وابشع الانظمة وافتكها اجراما بالشعوب..
وهم من تسببوا بكل الكوارث كالخميني وصدام والقذافي .. الخ.. فاذا حرب الثمانينات كانت وراءها امريكا والغرب كما تزعمون.. ووجدوا بصدام لينفذها؟؟ فلماذا اصر الخميني على استمرارها؟؟ وكان لديه شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب؟؟ لماذا اصر الخميني على استمرار
حرب تدخل بمصلحة (الاسكتبار العالمي) كما يروج الاعلام الموالي لايران ؟؟

14. نطرح تساؤلات هادفه..:

– نؤكد ما اكدناه لسنوات.. بان ثورة الخميني اضعفت الشيعة العرب بالمنطقة اكثر .. فكان النظام السوري المحسوب علويا يحكم سوريا جميعا بدون الحاجة لدعم خارجي .. ولكن اليوم بوصول الخميني وما بعده .. وصل الحال بسوريا بان الشيعة العلويين يضعف حكمهم وينهار ولا يبقى الا بدعم روسي مباشر عسكري وسياسي..

– الشيعة باليمن كانوا يحكمونها (الزيديين) ولكن اليوم.. اليمن تخرج عن سيطرة الشيعة اليمنيين.. وينحسر حكمهم بجزء من اليمن.. تحت حكم عصابة الحوثيين.. وهذه نتائج حكم الخميني.. بل حلفاء ايران قتلوا الشيعي الزيدي حاكم اليمن (علي عبد الله صالح) حليفهم بابشع صوره لمجرد عارض هيمنة ايران على اليمن

– الشيعة بمنطقة العراق.. انهاروا.. بسفك دماءهم بحرب الخميني التي فرضها على العراق باعترافه (شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب) ثم دعم ايران لطبقة سياسية فاسدة اسلامية محسوبة زورا شيعيا.. بالحكم بالعراق نهبت المال العام فسادا وتركت الشيعة بالعراق لسوء خدمات ووضع امني مزري وفساد مالي واداري مهول.. وتردي وبطالة مليونية واهمال متعمد لكل القطاعات الصناعية والزراعية والمالية لصالح ايران.. فاين انتم من كل ذلك؟؟

– لا ننسى عرقلت ايران قيام اقليم للشيعة العرب بوسط وجنوب..

– بخصوص الوهابية.. الا تستحون.. اسسوا دولة للشيعة بمنطقة العراق مثل (دول الخليج ورفاهيتها ودبي و ابو ظبي).. ومدن السعودية.. وبعد ذلك (انتقدوا الوهابية الذين اسسوا دولة السعودية يتواجد فيها 6 ملايين عامل اجنبي من مختلف الجنسيات والاديان).. (ومدن عامرة.. ) وتقيم علاقات مع معظم دول العالم.. واكثر من 500 الف سعودي انهوا دراستهم بامريكا .. غير اعداد كبيرة اخرى باوربا.. (السؤال انتم يا شيعة ماما طهران، ماذا قدمتم للشيعة العرب وللعراق) خلال 16 سنة الماضية غير فساد وسوء خدمات ووضع امني مزري و انحلال اخلاقي وتجارة بالبشر وتهريب المخدرات والسلاح والنفط.. ) وغيرها من الموبقات وانشئتم المافيات وعصابات الجريمة المنظمة التي شرعتموها باسم حشد واحزاب وتنظيمات ومنظمات وغيرها..

– بخصوص الارهاب (فالارهاب السني بالعراق بضوء اخضر ايراني) باعتراف الموالين لايران.. نوري المالكي رجل ايران بالعراق لسنوات بالحكم يتهم بشار الاسد ونظامه بدعم الارهاب والايام الدامية بالعراق وبغداد .. منذ عام 2003.. ولا ننسى دعم طهران للمليشيات الخارجة عن القانون بعد عام 2003.. كمليشة جيش مهدي وغيره.. ولا ننسى بان (نوري المالكي لم نسمعه يوما يقول ان الارهاب جاء للعراق من الحدود السعودية التي هي امن حدود مع العراق).. ولكن اتهم عملاء ايران وحلفاءها بتسهيل دخول الارهابيين للعراق وخاصة (النظام السوري)..

ونسال اعداء امريكا .. الموالين لايران.. ايضا

(ترفضون ان يصبح العراق قاعدة لامريكا، وتطبلون لايران التي تجهر بجعلها العراق قاعدة لها)

يتجسد ذلك.. بما كشف من (تخطط ايران لبناء مصانع صواريخ ومنشئات عسكرية ايرانية بالعراق.. كخط دفاعي اول لايران) كما اكدت هيئة الاستخبارات الاسرائيلية.. بعد انهيار منشئات ايران بسوريا…. مما يجعل العراق وشيعته العرب تحت مرمى الرد الفعل الاسرائيلي الدفاعي .. وهذا ما صرح به (حسين سلامي.. افضل استراتيجية الاشتباك مع العدو بمناطق بعيدة.. والعراق ضمن هذا الميدان)..

فهل يوجد غطرسة واستكبار اكثر من النظام الايراني واستحقاره للعراق وشعوبه.. وشيعتهم العرب خاصة الذين يكتوون بسياسات ايران كما اكتوا بسياسات صدام.. فايران ترهن مصادر قوة العراق العسكرية بها.. عبر ادواتها المليشيات اضافة للمنشئات الايرانية العسكرية، وترهن مصادر قوة العراق الاقتصادية بها ايضا، عبر كشفها بان مخططها ليس فقط جعل العراق سوق استهلاكية لبضائعها .. بل بناء مصانع ومنشئات ايرانية بالعراق.. ليرهن الاقتصاد العراقي مستقبلا ايضا بايران.. (فيصبح رؤوس المال ايرانيين، والعراقيين مجرد تابعين)..

توضيح:

بريطانيا عندما اعادت انتشار قواتها وترتيب اوضاعها بالشرق الاوسط.. ببداية القرن الماضي.. بعد ان اصبحت المستعمرات تكلف الخزينة البريطانية مبالغ ضخمة.. قامت بتحويل مستعمرات تابعة لها لا تملك اي ثروات طبيعية.. لدول كالاردن مثلا، فمن اجل ان تمول هذه المستعمرات “الدول”.. من غير الخزينة البريطانية.. تطلب ايجاد دولة باسم العراق ضمت اليه مكونات متنافرة .. باضافتها ولاية الموصل للعراق.. لتمويل (الاردن ومصر) وغيرها من مستعمراتها السابقة .. (لذلك تتبدل الانظمة بالعراق سواء علمانية الى اسلامية الى قومية .. الخ) ولكن تبقى (سياسات بريطانيا) بخرائط سايكيس بيكو هي التي (تتحكم).. فواهم من يضن ان البريطانيين والفرنسيين تركوا المنطقة بدون (اجندات تضمن نتائج ما رسموه من خرائط وسياقات)..

توضيح 2:

عندما انهار نظام صدام حسين والبعث، وحكم الاقلية السنية، (حصل خلل) من يضمن حدود خرائط سايكيس بيكو.. بعد انهيار (الجيش العراقي السابق – البريطاني النشئة).. وخاصة ان بريطانيا وفرنسا لم يتركون المنطقة الا بعد ان اسسوا جيوش لحماية خرائطهم.. تحت شعارات (القومية والاسلامية والوطنية والوحدة ونموت ويحيى الوطن) وكلها شعارات (اديولوجية صفراء) رسختها بريطانيا وفرنسا بالمناهج التعليمية والاعلامية والثقافية.. (حتى يضمنون مصالحهم بايدي المعادين لهم انفسهم).. لذلك نجد (تغولت ايران.. بالعراق .. واصرار اوربي بريطاني على دعم نظام طهران) .. لان (النظام الايراني) تجدهم اوربا ضمانة لخرائط الشرق القديم ، لذلك نجد سليماني الايراني يشرف على اجتياح كركوك واخراج الكورد بدعم بريطاني.

تساؤل:

سؤال لاصحاب نظرية المؤامرة والعداء الغير مبرر ضد امريكا..

تقولون (امريكا هي وهي وهي.. اسقطت شاه ايران.. وصدام.. والاتحاد السوفيتي)؟؟ اذن وفق ذلك (هي نصبت الخميني وحكام ايران)؟؟ (وهل هي نصبت من يحكم اليوم ببغداد الموالين لايران).. اي هل امريكا تسقط انظمة متهمة حليفة لها.. حتى تجلب انظمة معادية لها؟؟ ثم حسب قولكم .. هي سقطت هؤلاء ؟؟ سؤال هل هي اسقطتهم حتى ياتي اعداءها (خميني ) مثلا؟؟ فهمونه هذه المغالطة او التناقض؟؟ ثم هل تعتقد ان امريكا هي الله في ارضه .. تقول للشيء كن فيكون فسبحان امريكا التي بيدها كل شيء وهي على كل شيء قدير مثلا؟؟ لماذا هذا العداء الغير مبرر ضد امريكا يا شيعة ماما طهران؟؟

ونورد حقيقة:

كل من يرفض (طروحات ترامب حول استقلال العراق).. هو (خائن وعميل رخيص).. لايران

فكيف تميز الخائن عن الشريف، الجواب (بالدفاع عن الاستقلال الحقيقي) وليس (الشكلي) ونقصد الاستقلال (بالاقتصاد والكهرباء والصناعة والزراعة والقرار السياسي) .. الغير مرتهن بدولة ونظام خارجي..

فتصريحات ترامب باعتماد العراق على طاقته الذاتية من الكهرباء والغاز.. بدل حرق الغاز العراقي واسيتراد الايراني، وتبذير 60 مليار دولار فسادا من مخصصات خصصت للكهرباء بالسنوات الماضية من قبل (موالين لايران بالحكم وخاصة بزمن نوري المالكي الموالي لايران).. وكل ذلك ليس صدفه .. بل اعترف بهاء الاعرجي نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة السابق (بان ايران عرقلت نهوض قطاعات حيوية بالعراق وخاصة بمجال الطاقة لتهيمن على العراق اقتصاديا).. كل ذلك يبين بان (دعوات ترامب لاستقلال العراق بمجال الطاقة) وهي عماد كل اقتصاد باي بلد .. ياتي لمصلحة العراق، والرافضين لتصريحات ترامب هم الذين يريدون استمرار العراق مرهون بيد ايران..

وهنا نطرح .. تساؤلات طرحناها سابقا ونطرحها اليوم ربطا بالموضوع:

ماذا حصل مثلا (عند انزال علم اسرائيل من سفارة اسرائيل بطهران)؟ هل تحررت فلسطين مثلا؟

ماذا حصل عندما احتضن الخميني .. لياسر عرفات؟؟ هل تحررت الجولان؟؟ ماذا يجني الفلسطينيين من دعم طهران .. لحزب الله والحوثيين والحشد؟؟ هل تحررت القدس؟؟ ولو شبر منها؟؟ ام تدمرت وخربت سوريا والعراق واليمن.. ماذا جنى الفلسطينيين من دعم ايران.. لحركة حماس الفلسطينية الاخوانية؟؟ غير فقط تفاقم الصراع الفلسطيني الفلسطيني الداخلي بين حماس وفتح؟ماذا جنى السوريين من دعم ايران لبشار الاسد.. غير تهدم المدن السورية.. فوق راس اهلها..ماذا جنى اليمنيين من دعم ايران للحوثيين.. غير حرب اهلية داخلية.. و تبرير لتدخل اقليمي خارجي سعودي باليمن لحماية حدودها الجنوبية.. ومقتل الرئيس علي عبد الله صالح على يد الحوثيين انفسهم.. وتهدم الامكانات اليمنية.. واصبح زعماء الحوثيين من الاثرياء فسادا بعد ان كانوا يعيشون بكهوف صعدة..ماذا جنى شيعة العراق والعراق من دعم ايران للاحزاب الاسلامية.. غير فساد مالي واداري مهول وسوء خدمات ووضع امني مزري..

لانصار ايران.. (تصريحاتكم ضد التواجد الامريكي) .. نتائجها عكسية بالشارع الشيعي العربي

فكل من يعوي لقدوم قوات امريكية للعراق.. نقول لكم .. كلامكم مطر صيف يا (قائمة فتح الايرانية الولاء.. عراقية التمويل).. وصدقوني (وضعنا اليوم عندما نسمع بمجيء قوات امريكية.. شبيه بعام 2003.. فالفرح يملئ قلوب الناس بالامل الوحيد بالخلاص منكم يا اتباع ايران وفرعونها خامنئي).. كما فرحنا بسقوط الطاغية صدام

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close