الذكرى الثامنة لثورة الشعب البحريني

لا شك ان ثورة الشعب البحريني من اكثر الثورات الشعبية سلمية وحضارية في المنطقة رغم ما واجهت من ظلم ووحشية و من قمع واضطهاد من قتل وانتهاك لأبسط مبادئ حقوق الانسان ومن ضغوط مختلفة الترهيب والترغيب ومن اساءات مختلفة لا مثيل لها في التاريخ على يد العائلة الفاسدة العميلة عائلة ال خليفة ومع ذلك كانت هذه الثورة منسية وغير معروفة هناك تكتم اعلامي كبير حولها وحجبها تماما عن الناس لهذا نرى هناك تجاهل تام لهذه الثورة من قبل وسائل الاعلام المختلفة

فلم نسمع عن ثورة الشعب البحريني الحر عن معانات الشعب البحريني رغم ان الثورة البحرينية من اكثر الثورات نزاهة وحضارة وتمسكا بالقيم الانسانية السامية ثورة شارك فيها كل الشعب البحريني من كل أطيافه والوانه وأديانه ومعتقداته وتوجهاته الفكرية ثورة تدعوا الى حرية الشعب الى الغاء العبودية التي فرضها ال خليفة على ابناء البحرين الى اقامة حكومة بحرينية تمثل الشعب البحريني تضمن لكل ابناء البحرين المساوات في الحقوق والواجبات وتضمن لهم حرية الفكر والعقيدة الى حكومة يختارها الشعب يحاسبها اذا قصرت ويقيلها اذا عجزت هذه هي شعارات واهداف الثورة البحرينية ولم تتخلى عنها بل الاكثر من ذلك انها لم تتخلى عن سلميتها عن احترامها للقيم الانسانية والحضارية رغم وحشية اعداء الحياة والانسان اعداء الشعب البحريني شعب الحضارة واحترام الانسان

منذ ثمان سنوات والشعب البحريني يصرخ بقوة متحديا فساد ووحشية ال خليفة وعندما حاصرهم الشعب البحريني استعان ال خليفة بالجيش الاسرائيلي بتمويل من قبل ال سعود تحت اسم درع الجزيرة وبدأ بغزو البحرين وتمكن من احتلال البحرين وترسيخ عبودية ال خليفة على الشعب البحريني وقامت بأعمال اجرامية بشعة ذبحت الشباب واعتقلت الشيوخ واسرت واغتصبت النساء وعرضت في اسواق النخاسة كما فعلوا في سوريا والعراق ولبنان واليمن وفي بلدان عربية واسلامية أخرى

ومع ذلك استمر الشعب البحريني في انتفاضته السلمية الحضارية حتى شملت كل انحاء البحرين في كل النواحي والقصبات بصرخة انسانية واحدة هيهات منا الذلة التي ارعبت اعداء البحرين ارضا وبشرا ال خليفة وال سعود وال نهيان لان انتصار ثورة الشعب البحريني انتصار للحرية للحياة للنور وهزيمة للعبودية للموت للظلام ليس في البحرين وحدها بل في كل المنطقة لهذا تجمعت كل قوى الظلام والعبودية والموت واعلنت الحرب على الشعب البحريني وعلى انتفاضته السلمية والحضارية من اجل اخماد نورها وتحويلها الى انتفاضة دموية وحشية ولكن هيهات

فقرر الشعب البحريني التمسك بانتفاضته السلمية الحضارية مهما كانت التحديات وهذا هو سر استمرارها وقوتها وتأييد القوى الشعبية في المنطقة والعالم التي بدأت تزداد وتتسع

فهاهو الاتحاد الدولي لحقوق الانسان صرخ بوجه ال خليفة يجب وقف التدهور المتواصل لحقوق الانسان في البحرين وقال من ابرز انتهاكات حقوق الانسان في البحرين التراجع في حرية التعبير وعدم محاسبة منتهكي حقوق الانسان

في هذا اليوم في 14-شباط 2011 اي يوم بدء انتفاضة الشعب البحريني يوم بدء صرخة الشعب ضد ظلم وظلام ووحشية وعبودية ال سعود أصدرت جبهة الوفاق البحرينية بيانا أكدت فيه على أستمرار الحراك الشعبي بمناسبة هذا اليوم واطلقت شعارها المعروف ( مستمرون بعزم)و ان الشعب البحريني مستمر بالصبر والصمود ومتمسك بحراكه المطلبي والدفاع عن هويته الوطنية المهددة بالانقراض ومكافحة الظلم والفساد

واعتبر البيان كل المؤشرات الدولية والاقليمية تشير الى تدهور الاوضاع في البحرين وبات مستقبل البلاد غير وا ضح ضبابيا ويسير الى الهاوية لهذا اصبحت الجماهير البحرينية اكثر قناعة بالحاجة الملحة الى التغيير وان يكون الشعب مصدر السلطات

وهذا دليل واضح على ان الشعب البحريني في حالة تفاؤل وثقة بالنفس وان المستقبل له وزوال الظلام وحكم اعداء الحياة والانسان أمر مؤكد

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close