شبيبة العراق تحتج أمام البرلمان الهولندي

أقام اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في هولندا وقفة احتجاجية ضد عمليات قتل المفكرين والتنويريين والمثقفين في العراق أمام البرلمان الهولندي في لاهاي يوم الخميس 14 شباط 2019، رفع فيها المحتجون شعارات تدين عمليات الاغتيال المنظم التي تطال العراقيين وخصوصا المفكرين والكتاب وحتى مدوني السوشيال ميديا، وكذلك الاختطاف والاخفاء القسري لنشطاء الحركات الاحتجاجية. هذا وقد سلم المحتجون مذكرة احتجاج الى السيدة سادت كارابولوت عضو البرلمان الهولندي عن الحزب الاشتراكي الهولندي، طالبوا فيها البرلمان الهولندي والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان بالتدخل والضغط على الحكومة العراقية بملاحقة الجناة وتحديد سلطة الميليشيات عن طريق حصر السلاح بيد الدولة فقط وعدم تسويف الامور في قضية الروائي الدكتور علاء مشذوب الذي اغتيل مؤخرا في مدينة كربلاء كما حصل مع عمليات الاغتيال السابقة. وهذا نص المذكرة المترجم الى العربية:

مذكرة احتجاج

منذ سنوات والعراق يعاني من سيطرة مليشيات تمتلك النفوذ السياسي والعسكري والذي يفوق قدرة الدولة وتتحكم بجميع مفاصل الدولة ومصير المجتمع الاعزل، عاملة باجندات خارجية هدفها تعطيل كل اشكال الحياة في العراق. وتحت ظل ادعائات السلطة بالديمقراطية (المزيفة) تستهدف هذه المجموعات المسلحة الشخصيات التنويرية والمثقفة من الكتاب والمفكرين والصحفيين والفناننين وقد طالت حتى الناشطين المدنيين ومدوني السوشيال ميديا.

منذ العام 2003 ولحد اللحظة لم تتوقف هذه المليشيات من ممارسة دورها الرجعي في ضرب من يخالفها بالرأي او ينتقد حالة سلبية معينة او يقود تظاهرة من اجل المطالبة بالحقوق المشروعة، وكان اخرها اغتيال الروائي الدكتور علاء مشذوب في مدينة كربلاء يوم الثاني من شباط 2019 بسب دوره الفاعل في الحركات الاحتجاجية ضد الفساد وانتقاده احد الرموز الدينية لأحدى المليشيات على صفحته في فيسبوك.

ان السبب الذي دعانا نحن اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في هولندا للخروج بوقفة احتجاجية مساندين فيها اخوتنا داخل العراق بمظاهراتهم واحتجاجاتهم ضد عمليات تكميم افواه الشخصيات العامة والمثقفة والتي تمتلك رأيا مغايرا يسعى لبناء الدولة وفق اسس ديمقراطية بعيدا عن الفساد والمحاصصة الطائفية والسياسية وتحترم حقوق الانسان وحرية التعبير عن الرأي.

ولاننا نعلم بان المملكة الهولندية عضو فاعل في الاتحاد الاوربي ودولة رائدة في مجال حقوق الانسان وحماية حرية التعبير عن الرأي نناشدها والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان الدولية والمهتمين بقضايا الشرق الاوسط بالوقوف معنا ومساندتنا بالضغط على السلطات العراقية بملاحقة الجناة وتقديمهم للقضاء وعدم التزام الصمت وتسويف الامور كما حصل سابقا مع جرائم القتل والتغييب والاختطاف لكل الناشطين التي دونت ضد مجهول مع علمنا ان السلطة تمتلك كافة الادلة والمعلومات حول الجناة ولكنها غير آبهة بمصائر الشعب.

مجموعة من الناشطين الذين قتلوا على يد المليشيات وقيدت القضايا ضد مجهول:

1. كامل شياع – مفكر وكاتب – اغتيل في العام 2008

2. هادي المهدي – فنان مسرحي وناشط مدني – اغتيل في العام 2011

3. كرار نوشي – فنان مسرحي – اغتيل في العام 2017

4. رفيف الياسري – خبيرة تجميل وناشطة انسانية – اغتيلت في العام 2018

5. رشا الحسن – خبيرة تجميل – اغتيلت في العام 2018

6. تارا فارس – عارضة ازياء – اغتيلت في العام 2018

7. سعاد العلي – ناشطة في مجال حقوق الانسان – اغتيلت في العام 2018

8. علاء مشذوب – روائي وناشط مدني – اغتيل في شهر شباط 2019

محمد الكيم – هولندا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close