أين من عيني

أين من عيني

صالح جبار خلفاوي

أين من عيني

ذياك البريق ؟

تائه بين وهن الشوق

والصمت العميق

لا أنيس يطرق الباب

ولا العتمة الراكدة

وسط رذاذ الأمسيات

تمسح غبار الضوء

المنحني فوق قنديل

شموع ذاويات

والظلمة الجوفاء

تصرخ :

أين الطريق ؟

أين ذاك الدرب المعبد ؟

كلها ساخت بها الدنيا

وبقينا وسط أسخام الحريق

كلها ضاعت ولكن

كيف ضاعت ؟

ونواطير قرانا

لم تفيق !

حُلمنا المبني

من شقائق الروح

هاقد تبخر

أين من عيني

ذياك البريق ؟

هل يعود الرونق الى بهجته

و برعم لقينا يصاحبنا

أعذب رفيق

فتعالي نتقاسم الحزن جُهداً

ومرسال شروق

كم آهة ندت وقت الغروب

وكظمنا في حنايا الروح

ألف باب موصد

واختلفت بوصلة المسجد

في نداء الفجر السحيق

هاهو الصبح تدلى

يتنفس

يتمطى

لا أحد يصحو

فقد ناموا على

فقاعات النقيق

من يبدد أحلام الورد

في منعطف الرحيق

من يفرش الأرض مصابيحاً

حينما تختفي بصمات الطريق

من نناجي طالما تلتهم الأنفاس

الأصابع

وأكمام الحريق

هذه الدنيا يا غاليتي

أصبحت محض صقيع

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close