الراب المهدوي وايصال رسالة الاسلام الى الغرب !!

بقلم: سليم الحمداني
الاسلام المحمدي الاصيل هو رسالة رحمة وصلاح واصلاح للجميع رسالة تربية وتوعية وتنوير العقول للكل بدون استثناء وهذا هو هدف النبي المصطفى _صلى الله عليه واله وسلم_ والائمة الاطهار _سلام الله عليهم اجمعين_ فتحملوا ما تحملوه من اجل هداية الناس وانقاذهم من الشرك والضلال وعانوا ما عانوه من اجل ذلك حيث الظلم والاضطهاد والاقصاء والزج في السجون المظلمة والقتل والتشريد ودس السم كل هذا من جل الهدف الاسمى وهو اظاهر الدين واعلى كلمة الله وجعلها هي العلياء وان تتنعم المعمورة برحمة الاسلام.
والا ولو تمعنا قليلا في معاناة الامام المغيب اروحنا لمقدمه الفداء مهدي الامم _عليه السلام_ الذي يعيش الغربة والحيف والظلم والبعد كل ذلك من اجل ان يأذن له العلي القدير وتحين تلك الساعة التي يظهر فيها لتعلو كلمة الحق المبين , وان ائمتنا الاطهار _سلام الله عليهم _رغم ان مهمتهم كانت واحدة الا وهي هداية الناس وتبين احكام الله للناس الا انهم تعددت ادوارهم حسب المرحلة والظروف المحيطة بهم فلذا نرى كلا له اسلوبه وطريقته فمثلا امير المؤمنين علي _عليه السلام_ رغم احقيته بالخلافة ومع اقرار الامة له بذلك ومبايعته في يوم الغدير لكنه عندما اصبح الانشقاق فقد كظم غيضه وتحمل ما تحمله من اجل الحفاظ على كيان الامة وهيبة الاسلام ولم يتنازل عن حقه الشرعي والديني والاخلاقي وكذا امامنا الحسن _عليه السلام_ وبعده الحسين_ عليه السلام_ عندما رأى الامة تعيش حالة انهزام وتمكن اهل النفاق منها وهيمن المارقة على مقدرات الامة فكانت انتفاضته مع قلة الناصر هي لتحريك الامة عن هذا السبات واخراجها من النوم العميق الي تعيشه فكان دمه الطاهر الضريبة لذلك فهذه الامور وغيرها وهذه الادوار المتعدد للقادة الميامين هي لغاية وهدف وهو الاسلام فعلى المفكر والعالم ورجل الدين الي يسير على نهجهم المبارك ان يحذو حذوهم وان يجد الحلول الناجعة الموضوعية لمتطلبات المرحلة والنهوض بالمجتمع والسعي لتخليصه من ما هو فيه فلذا نرى سماحة المعلم الاستاذ الصرخي الحسني يجد الصيغ والطرق العصرية لإيصال فكر الاسلام ودين اجداده الى اهل الشرق والغرب ويهذب هذه الرسالة المحمدية الاصيلة وايصال هذا الفكر النير الى الجميع بأسلوب يؤثر بالمقابل يجذب نتباه المقابل يتناسب مع فكره فلذا كانت فكرة انشاد القصائد الحسينية والمهدوية بأسلوب الراب لكن راب مهدوي هادف غايته انتشال الشباب من الضياع من الآفات المحيطة بالمجتمعات من خمور ومخدرات وافلام إباحية تبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي هي بيد الجميع وبدون استثناء فكان الراب احد الوسائل والطرق لنشر الاسلام وهداية الامم والتأثير بالغير لا كما يزعم الغير بدون وعي ودون تفكر وتمعن بالأمور وبدول دليل وحجة وبرهان
الرآب المهدوي المقدس المهدي قادم لامحال |Rap

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close