المرجع الخالصي: الامة ستكون قوية في اسقاط العدو وانهاء الاحتلال بعد مؤتمر وارسو

مؤكداً ان مؤتمر وارسو نسخة مشوهة وعتيقة من مؤتمر مدريد وكامب ديفيد

أكد المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله) الأحد، عبر صفحته على تويتر، على ان مؤتمر وارسوا نسخة مشوهة وعتيقة من مؤتمر مدريد وكامب ديفيد، فيما بيّن ان هذا المؤتمر سيكون اكثر عجزاً من المؤتمرات السابقة، ولفت إلى ان هذا المؤتمر كشف حقائق
العناصر العميلة والهزيلة التي انضوت تحت راية الاعداء، مبيناً ان الامة ستكون أكثر قوة في اسقاط العدو وانهاء الاحتلال بعد مؤتمر وارسو.

وقال المرجع الخالصي (دام ظله) خلال تغريدته على تويتر بتاريخ 11 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق لـ 17 شباط 2019م: مؤتمر وارسو نسخة مشوهة وعتيقة من مؤتمر مدريد؛ وهو بدوره منفذ بالٍ من مؤتمر كامب ديفيد، وكما عجزت اتفاقيات كامب ديفيد ومؤتمر مدريد عن فرض إرادة العدو
وانهاء قضية الأمة المركزية في فلسطين، فإن مؤتمر وارسو سيكون أكثر عجزاً كما ظهر منذ لحظاته الأولى، ولكن هذا المؤتمر ساهم بشكل مباشر وأقوى من المؤتمرات السابقة في كشف حقائق العناصر العميلة والهزيلة التي قبلت لنفسها ان تنضوي تحت راية الأعداء.
وأضاف: انهم حاولوا الاختباء والاختفاء؛ ولكن كُشفت حقيقتهم أمام الأمة، فما هنالك حاجة اليوم ليكون هنالك من يُدافع عنهم، وسيكون لهذا المؤتمر نتائج قوية في نهضة شعوبنا وإسقاط
العدوان وإنهاء الاحتلال، كما رأينا ذلك بعد كامب ديفيد وبعد مؤتمر مدريد، وكيف ظهرت المقاومة في فلسطين ولبنان وكيف جابه المشروع الصهيوني، وكيف ظهرت المقاومة لاحقاً في العراق لإنهاء الاحدوثة الامريكية. وختم قائلاً: شكراً لله سبحانه وتعالى ان جعل اعداءنا من الحمقى
والمغفلين ويقودهم أحمق استثنائي في هذه المرحلة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close