عجائب الإعتقاد!!

في أواخر القرن الماضي دعيت لإلقاء محاضرة عن المسيح في القرآن , فأعددتها وفقا للآيات القرآنية , وجعلتها على شرائح أعرضها أمام الحاضرين باللغتين العربية والإنكليزية.

وفي القسم الذي أعمل فيه , جاء طبيب باكستاني للتدريب وتحت إشرافي , فلربما يكون مؤهلا للعمل كمقيم دوري , وكان متدينا , وكثيرا ما يذكر العاملون في القسم بأنه ملتزم بأوقات الصلاة ويصوم , ويحدثني عن الإسلام.

وفي يوم المحاضرة إستصحبته معي , قائلا : ربما تساعدني في الإجابة على بعض الأسئلة , ويهمني أيضا تقيمك للمحاضرة.

وكان عدد الحاضرين أكثر من مئة , من المثقفين وأصحاب الإختصاصات.

وما أن بدأت بالكلام وبعد بضعة شرائح , حتى وجدته كالثور الهائج وسط القاعة يعارض ما أقوله بقوة وغضب وعدم مراعاة للأصول , وأنا في غاية دهشتي وإستغرابي , أمام المستمعين , لأن ما يحصل هو بين مسلمَيْن!!

إستحضرت كل مهاراتي في إدارة المحاضرات والندوات , ومضيت أبرر وأفسر , وأستوعب ما يطرحه , ولكن دون جدوى , بل أنه يزداد هيجانا وعدوانا , ويكرر بأن الذي في القرآن غير صحيح!!

ومن أقواله أن المسيح قد ظهر ونحن أتباعه وإسمه كذا”!!

قلت: يا أخي أنا لست في صدد أؤمن أو لا أؤمن , أنا أقدم موضوعا مؤكدا في القرآن , ولا علاقة للإعتقاد به , فعنوان المحاضرة “المسيح في القرآن”.وأبى أن يستكين , وقوض محاضرتي , وأشعرني بالحرج , فأتمّتها بصعوبة , وأنا أرجوه أن يراعي الأصول والأخلاق في هكذا مناسبات , وأبى أن يستجيب وبقي يقاطعني ويقاطعني حتى النهاية!!

وعندما إنتهت المحاضرة , وجدته يتقدم نحوي مسعورا وهو يقول : “الإعتقاد لا علاقة له بالمنطق والعقل , وأنا أعتقد بذلك حتى ولو ذكر في القرآن كذا مرة”

قلت: ألا تقرأ القرآن؟

قال: بلى!!

ألا تؤمن بما تقرأ؟

قال: أؤمن بما أؤمن!!

وسألته عن نبيه ودينه , وإذا به يحدثني عن شيئ لا أعرفه , وحسبَ محاضرتي ضد نبيه ومعتقده!!

تحيّرت والله وتعجبت منه , ولا أدري كيف أجده يصلح للتعامل مع البشر بسلام , فهو ينكر وجودك وينقلب إلى مخلوق عدواني شرس , لا يعنيه أي شيئ , ولا يهمه ما يسفر عنه سلوكه العنيد , المهم بالنسبة له التعبير عن إعتقاده والتمسك به بقوة مطلقة لا تقبل الحوار , ويحسبك عدوه حال محاولتك محاججته أو معرفة ما يراه.

هذا مسلم يصلي كما أصلي ويصوم ويقرأ القرآن ويحج , لكنه يعتقد بشيئ آخر مغاير تماما وعنده نبي!!!

لقد لقنني درسا كبيرا , فقررت منذ تلك المحاضرة أن لا أتطرق لأي موضوع ديني , واعتذرت عن الكثير من الدعوات التي تطلب مني الحديث في موضوعات لها علاقة بالدين.

فليعتقد الناس بما يعتقدون , ويؤمنون بما يؤمنون , فهذا شأنهم لوحدهم , ولا علاقة لنا بما فيهم لا من قريب ولا من بعيد , المهم أنهم يعبرون عن آدميتهم ويُظهرون سلوكهم الإنساني المعاصر , الذي يحقق المصالح الوطنية والإجتماعية المشتركة.

وكلما أتأمل الأحزاب الدينية المحشورة بالديمقراطية , تحضر هذه الحادثة أمامي , فأقرأ الفاتحة عليها , لأن جميعها مثل الأخ الذي أحرجني وبوقاحة غير معهودة!!

فارحموا الديمقراطية يرحمكم الله!!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close