إيطاليا تسمي 2019 عام ليوناردو دافينشي بمناسبة مرور 500 عام على رحيله

رومـــا: موسى الخميسي
أطلقت إيطاليا على هذا العام الذي يصادف مرور الذكرى الخمسمائة على وفاة أكبر عبقرية إيطالية في تاريخها وهو ليوناردو دافينشي (1452 – 1519)، احتفالات تشمل معارض فنية وبلاستيكية وعروضاً مسرحية وأفلاماً سينمائية، في أبرز المدن: روما، وفلورنسا، وميلانو، ورافينا، وجنوة، وبولونيا، ونابولي… إلخ، وستقام احتفالات في مدن أوروبية، أبرزها باريس تتمحور على إبداعاته، وأولها مخطوطاتـه في مدينة فلورنسا لتكون نقطة الانطلاق.

وتضمّ هذه المخطوطة الشهيرة جزءاً من الأبحاث التي قام بها دافينشي. وقد حصل متحف «الأوفيتسي» العريق الذي يقع في قلب المدينة على إذن لعرضها من صاحبها الملياردير الأميركي بيل غيتس.

ويعرض دافينتشي في هذا السجلّ، الواقع في 72 صفحة المكتوب بخطّ صغير جداً لا يمكن قراءته من دون تكبيره، البعض من أبحاثه حول المياه وعلم الفلك مرفقة بـ360 رسماً.

وكان دافينشي قد صاغ هذه المخطوطة بين 1506 و1508 في فلورنسا وميلانو، وهي تعدّ واحدة من أكبر المخطوطات التي تركها.

وتحمل المخطوطة اسم كونت ليستر، توماس كوك، الذي اشتراها في القرن الثامن عشر. وقد اقتناها مؤسس «مايكروسوفت» بيل غيتس، في عام 1994 بسعر 30 مليون دولار في مزاد. وقد عُرضت للمرة الأخيرة في البندقية سنة 1995. وباتت اليوم معروضة في إحدى قاعات متحف «الأوفيتسي»، حيث يتيح نظام متطوّر جداً متعدد الوسائط الاطلاع على 36 ورقة.

في عام 1482 غادر ليوناردو دافينشي مسقط رأسه في مقاطعة توسكانا وانتقل إلى ميلانو. وكتب إلى لودوفيكو سففورزا حاكم ميلانو، يعدد له مؤهلاته العالية بأمل أن يمنحه فرصة عمل. وقال للحاكم إنه يستطيع أن يصمم جسوراً ويصنع أنواعاً جديدة من المدافع ويحفر ممرات ملتوية سرية، ويشق قنوات مائية ويخطط مدناً. وأضاف ليوناردو ابن الثلاثين عاماً وقتذاك: «وفي الرسم، أستطيع أن أفعل كل شيء ممكن». وهكذا لم يذكر مبدع الموناليزا مواهبه الفنية إلا كفكرة خطرت له لاحقاً حين كاد ينتهي من كتابة الرسالة.

وترك دافينشي بعد وفاته 7200 صفحة من الملاحظات التي تتضمن أفكاراً من كل نوع. وأسفر انشغاله بعدة أشياء ثانوية عن بقاء الكثير من أعماله الكبيرة غير منجزة. ونتيجة لذلك هناك 15 لوحة فقط منسوبة إليه. وهذا عدد ضئيل لفنان بعبقرية دافينشي.

لقد برع دافينشي في تشريح الأجسام البشرية والحيوانية وذلك لسببين: كان يريد، أولاً، أن تكون أي دراسة للجسد الإنساني تتصف بالعملية في التشريح، وذلك لأنه ما قبل دافينشي كان كل ما يقع وراء الحاجز الجلدي للإنسان بمثابة حاجز لمداخل وعوالم مجهولة. وثانياً، كان يروم التعمق في دراسته لمعرفة عمل وشكل العضلات التي تؤطر الجسم، والتي هي في الوقت نفسه مفتاح لجمال الجسد وتناسقه، ولم تكن لدى دافينشي مواد طبية تقي الجثث من التعفن سوى الكحول، كما لم تكن لديه أيضاً حافظات كما هي الحال في يومنا الحاضر. كان يقضي أياماً طويلة وهو يدسّ أنفه في جثة تجعل أي فرد غير قادر على التنفس للحظات. لقد كان عملاً رهيباً لرجل مثل ليوناردو ذي الحس المرهف.

خلال حياته، ابتكر دافينشي عدة آلات حرب وعدة تقنيات لتحصين القلاع والمواقع العسكرية، كما أن معظم اختراعاته لم يتم إنجازها وبقيت رسوماً على الورق، لكنها كانت ثورية في زمنها. لقد كان يخطط آلات حرب ويقول إنه لا يحب الحرب، بل لقد أمضى حياته في اختراع آلات الدمار الشامل. إلا أن مؤرخاً إيطالياً يتساءل عن تناقض شخصية دافينشي قائلاً: «هل يُعقل أن أكثر من ثلث رسوماته يدور حول الحرب، وهو الذي كتب في إحدى رسائله أن (الحرب هو الجنون الأكثر توحشاً)؟».

إن مخترعات دافينشي العلمية والتقنية، والتي اشتغل عليها تحديداً خلال الأعوام الوسطى في ثمانينات القرن الخامس عشر (وبخاصة بين عامي 1482 و1486)، لم تكن مجانية ولا كانت شطحات، بل كانت محاولات جدية للوصول إلى ابتكار عتاد حربي ووسائل انتقال يمكن لمدينة ميلانو، التي كان قد انتقل إليها في ذلك الحين، أن تساعدها في تحقيق انتصارات عسكرية حاسمة. وكان دافينشي في هذا يؤكد أن الحروب المقبلة لن تكون حروب شجاعة فردية وقوة جنود مبنية على تخطيطات عبقرية لقادة متميّزين، بل إن الإنسانية باتت في طريقها لتدخل عصراً يجب أن تعتمد فيه الحروب أكثر وأكثر على التقنيات والعتاد المعقد، كما على وسائل اتصال وانتقال لا عهد للبشرية بها من قبل.

وهكذا حينما قَدِم دافينشي إلى ميلانو آتياً من فلورنسا ليقيم هناك ويعمل، حتى من دون استكمال لوحة «التبجيل»، كان ثمة هدفان متوازيان من إقامته في ميلانو التي كانت تعد من أكبر حواضر أوروبا في ذلك الحين، حيث قام بصنع تمثال فخم من الطين يمثل الحاكم السابق لميلانو وهو يركب حصاناً فخماً، بتمويل من ابنه، ولم يتم صبّ التمثال بالبرونز، وتفتت بمرور الزمن. ومن جهة أخرى، سعى لإقناع حاكم ميلانو بصواب أفكاره عن الأسلحة الجديدة التي كان قد بدأ يرسم لها مخططاتها. وهكذا بالتزامن مع بدء اشتغاله بالحصان الفخم، استكمل واحدة من لوحاته الرائعة «عذراء الصخور». وشهدت العصور اللاحقة لوفاته ولادة أشكال متطورة وحقيقية من كل الابتكارات التي كان دافينشي رائداً بابتكارها، ومن بينها الدبابة، واللازر، والمظلة (الباراشوت)، والطائرة المروحية، والطائرة العادية.

لوحات ليوناردو تنقسم إلى قسمين، أو تيارين رئيسيين، التيار الأول يمثل جمال الذات الإنسانية الذي يحوي صفات البراءة وجمالها اليافع، وأبرز هذه اللوحات هي لوحة «الموناليزا» التي أصبحت رمزاً يحتذي به رسامو عصر النهضة. واللوحة الشهيرة الأخرى هي «العشاء الأخير» التي رسم فيها ثلاثة عشر جسماً في وضع مذهل وأشبعهم بمشاعر عميقة وفياضة، معطياً كلاً منهم طباعه وأفكاره من خلال الإيماءات وعضلات الوجه وحركات الأجساد. والمعروف أن هذه اللوحة قد أصاب التلف ألوانها. أما جداريته الشهيرة فهي عن معركة «دانجاري» حين كانت فلورنسا جمهورية مستقلة، وكانت هذه المعركة بمثابة الحد الفاصل لانتصار هذه الجمهورية على أعدائها، وقد رسمها في مجلس شيوخ فلورنسا، وهي تمثل الجنون والوحشية والكراهية التي تتلبسها الوجوه الإنسانية وبأسلوب يميل إلى الكاريكاتير. إلا أن هذه اللوحة الفخمة قد أصابها التلف هي الأخرى.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close