الفاشستُ مرّوا منْ هناك

الفاشستُ مرّوا منْ هناك

عبد الستار نورعلي

قالوا: يومٌ أسودْ،

ذاكَ الرابعَ عشرَ

والثامنُ مِنْ أيامِ شباطَ الأسودْ.

كمْ منْ يومٍ أسودْ

منْ أيامِ نضالِ الدهرِ يمرُّ!؟

الفاشستُ هنا في أوروبا

أشعلوا حربينْ.

والفاشستُ هناكَ،

في وادي النهرينْ،

حرباً في حربٍ في حربٍ في حربٍ……

وما زالوا!

يومَ الثامنِ مِنْ فاشستِ العصرِ،

أذكرُ حينَ اجتاحوا أزقةَ بابِ الشيخْ….

كنتُ الغضَّ غريراً،

وكانَ زقاقي غضّاً ونضيراً،

يحملُ في طيّاتِ دفاترِهِ

تاريخاً أبيضَ ومنيراً،

مثلَ مشانقِ فهدٍ ورفاقهْ،

مثلَ حماماتِ فائقْ حسنْ،

ومنائرِ نجفِ سلامْ عادلْ.

أخبرَني يوماً ابنُ العمِّ الأحمرْ،

وأنا غضٌّ ونضيرٌ أسمرْ:

إقرأْ ماركسَ وإنجلزَ، وبيانَهما الأول!

واقرأْ عشرةَ أيامٍ هزَّتْ ذاكَ العالَمْ،

واقرأْ يوسفْ إدريسَ، وحنا مينا،

ولوركا، آراغونَ، ونيرودا،

والفولاذَ سقيناهُ،

والداغستانُ بلادي!

وقرأتُ…..

وسمعْتُ….

تكتكةَ الطابعةِ،

المكسورةِ حرفُ الدالِ،

في عمقِ الليلِ، وعمقِ السردابِ

في دارِ المُلّا، وقرآنِ الفجرِ.

همهمةٌ في جوفِ الليلِ،

ووجوهٌ تدخلُ… تخرجُ ….

منْ بينِ ظلامِ الليلِ….

كنْتُ

أمشي نهاراً،

تحتَ الإبطِ

كتبٌ،

صحفٌ،

ودفاترُ مخطوطةْ

بالأحمرْ،

ورداً، وكلاماً

منْ عسلِ الأيامِ الخضراءْ،

وأغاني عيونِ ألزا.

أذكرُ أنّي حفظْتُ:

إنّهُ أقوى منَ الموتِ، وأعلا

منْ مشانقِ آلِ فرعونَ،

وسامانَ، قريشَ، وآلِ هتلرْ.

ثم جاء الآلُ عبدُ الآلِ أحقدْ

بقطارِ الآلِ أسودْ.

دخلَتْ دبابةٌ بين زقاقِ الحيِّ

والفتيانُ ، والنسوانُ،

والشيبُ، الشبابُ،

كلُّهُمْ فوّهةٌ،

لا يُدانيها هديرُ الحقدِ أجردْ،

بسلاحٍ منْ دهاليزَ،

وما خلفَ ستارِ البيتِ أسودْ!

كانَ يوماً!

ملحماتٌ سُطِّرَتْ،

ونفوسٌ سُجِّرَتْ،

وزنودٌ صُلِّبَتْ،

فدماءٌ أُهرقَتْ.

أخذوا الفتيانَ،

غابوا!

أخذوا الشيبَ،

وغابوا!

يا إلهي!

ما الذي يحدثُ؟!

………..

وبقيْتُ….

قارئأُ:

إنّهُ أقوى منَ الموتِ،

وأعلا منْ مشانقْ.

وبقيتُ…..

أحملُ الوردةَ حمراءَ،

على كفي حمامةْ.

وكتابُ الحبِّ والأيامِ، والشعرُ،

وحمزاتوفُ، لوركا، والليندي،

ذاكَ جيفارا، وفهدٌ، وجمالٌ، وسلامٌ،

بينَ عينيَّ، وقلبي،

سائراً……..

عبد الستار نورعلي

الأربعاء 14 شباط 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close