قضية رأي عام

ماهر ضياء محيي الدين

أصبح استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من العادات اليومية التي لا نستغني عنها ، ويكون استخدامها لساعات طويلة جدا أكثر من جلوسا على مائدة الطعام أو نجتمع والحديث كعائلة واحده ، ولا أبالغ من القول إن قلنا أكثر من ممارسة العبادات الواجبة والمستحبة .

مما لا شك فيه وسائل التواصل الاجتماعي لا تخلو من عدة مميزات في استخدامها في التواصل مع الأهل والأصدقاء ، والتعرف على الآخرين ، والحصول على المعلومة المفيدة ، والتعايش مع الإحداث لحظة بلحظة .

وفي المقابل لا تخلو أيضا من السلبيات، والمقام لا يسعى إلى ذكرها ، لكن قضية واحد يجب الإشارة إليها ، وهي النشر من البعض في منشوراتهم سواء مقطع فيديو أو منشور نصي أو صورة أو تغريده ، وبدون مراعاة أو عدم الاهتمام في أهمية أو مضار هذا النشر .

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت متاح للاستخدام لمختلف الأعمار ، وبطبيعة الحال تختلف مستويات وعيهم وثقافتهم وإدراكهم ، وكذلك تختلف النوايا أو الدوافع من الاستخدام ،ويكون مدى تأثيرها عليهم بحسب الناحية التربوية والأخلاقية والدينية والفكرية هذا من جانب .

جانب أخر حقيقة لا يختلف عليه احد بان هناك إلف جهة ( الجيوش الالكترونية ) تحاول استغل إي ثغرة أو من صغار الأمور لتحقق مأربها الشيطانية الدنية من خلال تضليل أو تزييف الحقائق ، وخصوصا بعض المنشورات المقصود من كلامنا تكون لأسماء لها ثقلها في المجتمع ، ومعروفة من الكل .

خلاصة الحديث رسالة للكل إن نراعي في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الآثار السلبية قبل الايجابية لمنشوراتنا ، وبعيدا عن لغة السب أو القذف والتجريح ، وحتى النقد أو مخالفة الرأي يكون ضمن أصوله المعهودة ،مع الأخذ بعين الاعتبار بان هناك شرائح من المجتمع قد تكون عليهم هذه المنشورات سلبية ومؤثرة للغاية ، وقضينا قضية رأي

عام ، ووجود إطراف تريد صب الزيت على النار ، بل نعمل على نشر على ما ينمي طاقات وثقافات الكل ، ويفشل مخططات ومأرب أعداء البلد وأهله .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close