التنوير في إلاقليم

يونس راوي

طالما عاشت كوردستان سلماً وحباً بين أعراقها وأقوامها وأديانها طوال القرون، إلا أن دخول إيدولوجيات الإسلام السياسي وأيادي خفية في آواخر الثمانينات القرن الماضي خلق نوعاً من تشنج ولوثة فكرية بل العنصرية، إلا أن حكومات الاقليم وحكمة رئيسها اسس بنياناً للتنوير والحداثة،وبذل جهداً مجيدا، وفعل ما تراه اليوم من تقدم وإزدهار في البلاد، ومن أبرز إنجازاتها:

1.
تشكيل الحكومات المتتالية على أساس مشاركة جميع الاحزاب والمكونات الأصيلة والأديان والقوميات، دون منع أي لون وصوت ورأي في الحكومة، وهذا رسخ فلسفة التعددية والتعايشش وقبول الآخرو البناء معا، يداً بيد.

2.
دعم قضية المرأة، مشاركة المرأة في جميع مؤسسات الدولة جنباً وسواسية مع الرجال،وتأسيس اتحاد النساء الكوردستان، رغم تمويلها مادياً ومعنوياً، وكل هذه من أجل تنوير المرأة الكوردستانية، ومن ثم المحاولات الجدية من أجل تعديل قانون الأحوال الشخصية، وقد حقق هذا كما انتظر طويلاً، يوم ولد قانون رقم (15) لسنة (2008)، ومن أبرز ماجاء فيه: (تضييق على تعدد الزواج، المساواة بين الرجال والنساء في الشهادة أمام المحاكم..). وأعظم من كل هذا تقديم الاستشارات والتعديلات والملاحظات على مشروع: (قانون مناهضة العنف الأسري) برقم (8) لسنة (2011)، وقد كفل للمرأة حقوقاً لم يحفظ لها في دول المنطقة بأسرها.

3.
العمل على تدوين دستور إقليم، لكن ليس إنشاء فقط، بل ليكون دستوراً مدنياً إنسانياً ليبرالياً عصرانياً، وبهذا يحفظ كرامة الانسان وحقوقه بما يوافق جوهر وثيقة (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان) لسنة (1948).

4.
عشرات الجامعات، والمراكز التعليمية والتربوية، جنباً إلى مئات مؤتمرات الفكرية، والمعارض الكتب الدولية، والشبكات الإعلامية الحاثوية، والانفتاح العقلاني على رؤية العالمية للعلم والمعرفة والفن والأدب، كل هذا من أنجازات رئيس الحكومة (السيد نيجرفان البارزاني) –حفظه الله ورعاه- والتي يفتخر بها بين الشعوب والاقاليم المحيطة بنا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close