عبد المهدي: أغلب عناصر داعش المتبقين في سوريا عراقيون وسنترقب إلى الغد

اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الثلاثاء، ان أغلب عناصر داعش المتبقين في سوريا هم من الجنسية العراقية، مبينا ان حكومته ستترقب إلى الغد وتراقب التحركات في سوريا.

وذكر عبد المهدي، في مؤتمره الأسبوعي، ان “العالم أكثر أمناً وسلماً بسبب تضحيات العراقيين الكبيرة”، مبينا ان “العراق معني بتطورات المعارك في سوريا، وتطهير آخر جيب لعناصر تنظيم داعش”.

وأضاف عبد المهدي، إن “جميع القواعد العسكرية الموجودة في البلاد، قواعد عراقية”، مؤكداً انه “لا وجود لقواعد اجنبية”.

وتابع، إن “الازمات في المنطقة ذاهبة الى التسوية، لأن جميع الأطراف لا تريد الحرب بعد الآن”.

واوضح عبد المهدي، انه “مازال عدد القوات الاميركية في حدود 5200 وهناك 2500 الى 3000 قوات اجنبية وخبراء اجانب من غير الاميركان، لكن كلهم هدفهم وواجبهم واحد وهو تدريب القوات العراقية وتقديم المساعدة في محاربة داعش”.

وتابع: “سننتظر الى الغد ونراقب التحركات في سوريا، ومن المفروض ان يجري تسليم الدواعش لانفسهم واغلبهم من الجنسية العراقية”، مبينا: “نحن بصدد توجيه ضربة قاصمة لمنعهم من اي تاثير على الوضع الامني في العراق”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close