أم البنين رمز الوفاء والتضحية

بقلم :ضياء الراضي
هي الاصالة هي التضحية هي الشموخ والعزة هي الانسانة المضحية التي ضحت واثرت بنفسها بأولادها من اجل مبدا الحق واهل الحق وتحملت ما تحملته وعانت المحن والمصاعب فكانت حضنا دافئا للائمة الاطهار سلام الله عليهم بعد فقد الزهراء _عليها السلام_ حيث احتضنت الحسنين وزينب _عليهم السلام_ كام حنون وكيف وقد اوصى امير المؤمنين _عليه السلام_ بان يجدوا له أمرأة ولدتها الفحول حتى تحمل هذا الحمل وحتى تكون له سندا في مهمته العظيمة بعد ان فقد الرسول الاقدس _صلى الله عليه واله وسلم_ ومولاتنا الزهراء فكانت فاطمة الكلابية(ام البنيين)_رضوان الله عليها_نعم الزوجة الصالحة التي اولدت للإسلام سادة ميامين يتقدمهم حامل لواء الطف ابي الفضل العباس _عليه السلام_ الذين سطروا اروع واجمل الصور والمواقف يوم عاشوراء وشهدت الاجيال لمواقفهم وكيف حاموا حرم الرسالة وضحوا اربعتهم دون امامهم ودينهم وكانت تفتديهم ام البنين لابنها الحسين _عليه السلام_ نعم ابنها وكيف وهو ترعرع في احضانها فهذا جزء بسيط من وفاء تلك الانسانية الغيورة المضحية الصابر المحتسبة ليكرمها العلي القدير ويجعلها باب من ابواب رحمته فاطمة (ام البنيين)هي موقف وأصالة ووفاء، وإيمان وتضحية وفداء، ومنزلة وعزّة وإباء، إنها أمّ البنين التي ضحّت بكل الأبناء، لأجل دين الله الحقّ ولأجل نصرة سيد الشهداء، حُييتِ يا قدوة المؤمنات وأم الأتقياء، فموقفكِ في الحقّ عطاء، ولذكراكِ اليوم حين فقدتكِ البرية نقيمُ أعظم العزاء، ونتبع خُطاك باقتداء، بوفاتكِ نعزّي الرسول وآله العظماء لا سيّما خاتمهم المهدي معزّ الأولياء، والأمة الإسلامية جمعاء، وعلماءها العاملين الشرفاء يتقدّمهم المرجع المربّي السيد الأستاذ الصرخي المحافظ على الشباب من الضياع والإلحاد والانحراف.
13 جمادى الآخرة ذكرى وفاة السيدة فاطمة أمّ البنين – رضوان الله عليها –
………………………….
https://c.top4top.net/p_1144pltmg1.png
….

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close