الأمن الوطني يقر استراتيجية مكافحة التطرف العنيف المؤدي الى الارهاب

أقر مجلس الأمن الوطني، اليوم الثلاثاء، استراتيجية مكافحة التطرف العنيف المؤدي إلى الإرهاب.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان نسخة منه، ان “مجلس الأمن الوطني، عقد جلسته الاسبوعية اليوم برئاسة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لمناقشة المواضيع الطارئة والمستحدثة والقضايا المطروحة على جدول اعماله”.

وأضاف البيان، ان “المجلس اطلع على تقرير تفصيلي لجهاز مكافحة الارهاب عن الوضع على الحدود العراقية السورية، والاطمئنان على الاجراءات المتخذة ومستوى الجهد الاستخباري والأمني والمراقبة والتنسيق الدائم بين القطعات العسكرية، واستمرار عمليات البحث وملاحقة عناصر داعش في المناطق الصحراوية المحاذية، إضافة الى مراقبة الشريط الحدودي لمنع اي عمليات تسلل نحو الاراضي العراقية”.

وبحسب البيان، أقر مجلس الأمن الوطني، “استراتيجية مكافحة التطرف العنيف المؤدي الى الإرهاب، التي قدمتها مستشارية الأمن، بعد اجراء المجلس التعديلات والمراجعة اللازمتين ومناقشتها من جميع الجوانب”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close