لماذا لم تدعوا امريكا العراق لمؤتمر وارسو ؟

محمد كاظم خضير

حرصت واشنطن على عدم توجيه دعوة رسمية إلى العراق لحضور مؤتمر وارسو، تفهماً منها للوضع العراقي وحساسيته تجاه أهداف المؤتمر.أظهرت مداولات مؤتمر وارسو، أو ما دُعي بـ«مؤتمرالسلام والأمن في الشرق الاوسط»، والخلاصات التي خرج بها، فوضى في الإطار السياسي العام للمؤتمر، وتخبطاً في تحديد المرامي منه، أدتا حكماً الى الفوضى التي ظهّرتها النتيجة العامة للمؤتمر، رغم انه شهد إلتقاء عربيا – إسرائيليا هو الأول من نوعه منذ نحو 30 عاما، وتحديدا منذ مؤتمر مدريد للسلام (1991). فالاحتفالية الأميركية – الإسرائيلية المشتركة بالنتيجة، عقب الفراغ من المداولات، أوحت كأن النجاح الموعود للمؤتمر تأتّى من مجرد جلوس «الزعماء العرب والإسرائيليين في الغرفة نفسها، يتشاركون وجبة الطعام ويتبادلون الآراء»، على ما صرّح به وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو، او من خلال تعليق المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات على ما قام به وزير خارجية اليمن خالد اليمامي، إذ «لم يكن ميكروفون نتنياهو يعمل، فقام وزير الخارجية اليمني بإقراضه»، وأن «نتنياهو رد مازحاً بشأن التعاون الجديد بين إسرائيل واليمن: خطوة بخطوة»!

وأثبت هذا الواقع صوابية الموقف العراق الرسمي لجهة إشهار النأي بالنفس، وهو ما ادى، في الأصل، بواشنطن الى عدم توجيه دعوة رسمية الى العراق تفهّما منها لدقة الوضع اللبناني وحساسيته تجاه المُراد من المؤتمر. إذ تبيّن أن المطروح، مما يعني مباشرة العراق ، أمران (للمؤتمر أهداف اخرى لا تخصّ المنطقة، من مثل الرغبة في دعم بولندا في مواجهة التوسّع الروسي والاستمالة الصينية، وكذلك لابقائها في الفلك الاوروبي):

أ- عزل إيران من خلال تشكيل تحالف (ما زال من المبكر إعلانه) شبيه بالناتو، لتطويق نفوذها في الإقليم، وهو عنوان مثير العراق ، واي إنخراط به في الوقت الراهن سيؤثر سلبا في الاستقرار الذي لا تزال واشنطن، وعواصم القرار عموما، تحرص عليه. وبرزت في سياق المؤتمر تغريدة ملتبسة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء، يتحدث فيها عن الغرض منه لجهة وجود «مصلحة مشتركة عربية – إسرائيلية لحرب ضد إيران»، ليعود فيحذف التغريدة ويستعيضها بعد 53 دقيقة بـ«مصلحة مشتركة عربية – إسرائيلية لمحاربة إيران».

ب – تطبيع تدريجي للعلاقة العربية – الإسرائيلية، وهو الآخر عنوان خلافي بامتياز، لا تقدر عليه الدول العربية (الخليجية تحديدا) المعنية التي تفوتها، حيال جمهورها، القدرة على الخروج من العباءة الفلسطينية رغم كل التطبيع المخفي الحاصل، فكيف بالعراق المنقسم عموديا في مسألة التعاطي مع مسألة السلام العربي – الإسرائيلي، رغم أن الموقف الرسمي مكرس منذ القمة العربية عام 2002 (مبادرة الملك عبد الله)؟ مع الإشارة الى أن المشاورات التي قامت على هامش المؤتمر حددت سقفا لأي تطبيع اسرائيلي – عربي محصورا بمدى التجاوب مع المطالب الفلسطينية، بما يوحي بتراجع دراماتيكي عن تأييد صفقة القرن الأميركية ومندرجاتها.

في النتيجة، تبيّن أن الشراكة الإسرائيلية مع الدول الخليجية تحديدا والتي أرادها بنيامين نتنياهو في مواجهة إيران، لم تسلك سبيلها. كما ان التطبيع بعيد المنال، وكلام رئيس الاستخبارات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل يحمل دلالة بالغة في هذا السياق جوهرها أن ثمة خطا أحمر عربيا لا يمكن تجاوزه مهما بلغت الدينامية (المتهورة؟) العربية – الإسرائيلية مداها، ما دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفسه الى الرد، مشيرا الى انه لم يقل أبدا أنه سيحقق السلام مع الدول العربية قبل حل القضية الفلسطينية.

وكان الامير تركي تحدث في سلسلة تلفزيونية اعدتها القناة 13 الإسرائيلية بعنوان «أسرار الخليج»، قائلا: «محظور على الإسرائيليين أن يتم تضليلهم، والتفكير بأنه لا يوجد حل للقضية الفلسطينية، نتنياهو يتحدث بهذا الكلام لأنه يجري في سباق انتخابي».

وسأل مراسل القناة الإسرائيلية، باراك رافيد، ضيفه عن التقييم السعودي تجاه نتنياهو، فأجاب: «إنه سلبي جدا، بسبب سياساته الميدانية على الأرض، المواطن السعودي لا يشعر كثيرا بالارتياح تجاهه

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close