راب المهدوي … ضرورةٌ عصريةٌ لمواجهة الانحلالية

بقلم :: احمد الملا
بعد عام 2003 انتشرت في العراق الحسينيات والجوامع والمدارس الدينية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ومع مرور الزمن منذ ذلك العام وصعودًا راحت تزداد تلك المؤسسات مع تزايد المؤسسات الإعلامية من مسموعة ومقروءة ومرئية وتواصل اجتماعي وغيرها وكلها تحمل عنوان الثقافة الدينية وهذا من المفروض أن يؤثر على الشارع العراقي إيجابيًا بحيث يستطيع المحافظة على ثقافة الناس من جهة والمحافظة على دين وأخلاق وفكر الشباب خصوصًا إن الإنفتاح على الثقافات الأخرى أصبح في متناول أيديهم؛ لكن الواقع أثبت العكس وهو إن الشباب بدأت تنفر من الدين وتعتنق الإلحاد أو الأفكار المنحرفة مع اتساع ظواهر الإنحلال والتميع والتخنث والمثلية وووإلخ !!!…

وهذا الأمر لم يأت من فراغ؛ فلو دققنا النظر لوجدنا إن كل تلك المؤسسات التي ذكرناها أعلاه :-

1- لم تقدم الفكر الصحيح والسليم الذي يمثل الدين الحقيقي.

2- هي بالأساس خالية المحتوى الفكري والديني والعلمي.

3- الإنغلاق وبشكل متطرف جدًا على الموروث العرفي والإجتماعي ودون محاكاة الثقافات الأخرى بطرق علمية دينية مهذبة.

4- إهمال إهتمامات وإتجاهات وميول الشباب الثقافية وعدم الإلتفات لها مطلقًا خصوصًا إن انفتاحهم على العالم أصبح بمتناول أيديهم وهذا الإنفتاح جوبه بالتشدد والتطرف والتكفير وعدم الإحتضان والتهذيب لهذا الإنفتاح وتسخيره لصالح الدين وكسب الشباب بطريقة حضارية تتناسب مع عصرهم الذي يعيشونه.

لذلك صار ومن الضرورة العقلية والمصلحة الإجتماعية قبل كل مسوغ آخر من إستخدام الحداثة وإنفتاح الشباب على العالم ومماشاةً مع ميولهم وإتجاهاتهم ورغباتهم لكن مع تهيبها وتقنينها بصورة أخلاقية وتربوية ودينية بشكل يحتضنهم وينتشلهم من الإنحراف والإنحلال؛ وإستخدام كل الطرق المتاحة ومن بين هذه الطرق والوسائل الراب المهدوي حيث شهد العراق اقبال كبير بين الشباب على هذا الطور فبدلاً من مجابهة محبيه بالتكفير والتشدد والتحريم الذي لا يجدي نفعًا مطلقًا والذي يجعل الشباب تنفر من الدين …

لذلك وبعقلية عبقرية فذة استغلت مرجعية السيد الأستاذ المحقق الصرخي الحسني ذات الباع الفكري والعلمي والأخلاقي والشرعي العميق الذي جعلها تتسيد الساحة العلمية الدينية وبالدليل هذا الطور وبطريقة مهذبة وشرعية وأخلاقية لصالح الدين والمذهب وجعله وسيلة لإيصال قيم ومبادئ الدين للعالم أجمع وكذلك المحافظة على الشباب من الإنحلال الفكري والعقائدي والأخلاقي.

الراب المهدوي الإسلامي : المهدي قادم || أداء: محمد المرشدي | كلمات: عباس السبتي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close