فضيحة بقيمة 150 مليون دولار تحوم حول مطار النجف الاشرف الدولي

تتمحور القضية حول اجازة استثمار لتطوير و تشغيل و ادارة مطار النجف الاشرف
تعود ملابسات الحادثة الى عام 2012 عند قيام مجلس المحافظة بالموافقة على منح الفرصة الاستثمارية الى شركة كوبرجيس للمطارات وبعدها قيام هيئة استثمار النجف بمنح الاجازة الاستثمارية للشركة اعلاه بقيمة 130 مليون دولار في كانون الاول من عام 2012 لكن محافظة النجف لم تلتزم بشروط العقد ولم تسلم المطار الى الشركة على اثره قامت الشركة برفع دعوى قضائية تطالب الجهات الحكومية اما بتسليم المطار لها او بدفع غرامة مقدارها 150 مليون دولار
رابط الدعوى القضائية وجميع التفاصيل المذكورة اعلاه
https://baghdadtoday.news/ar/news/35688/%D8%B8l
كل ما مذكور اعلاه شيء طبيعي في حالة عدم الالتزام بشروط العقد لكن ماهو يثير التساؤلات هو مؤهلات الشركة!
تاسست الشركة في
شهر العاشر عام 2009 تحت اسم
Skychase UK Limited
برأس مال قدره
1000 GBP
تقريبا مليون ونص دينار عراقي
تغير اسم الشركة الى
Copperchase Airports Limited
في شهر السابع عام 2012
حصلت على اجازة الاستثمار في كانون الاول عام 2012
من سنة التاسيس الى عام 2013
كانت تصنف على انها
Dormant Company
‎تعريفها في بريطانيا شركة مسجلة فقط ليس لها اي نشاط اقتصادي تقوم فقط بدفع رسوم التسجيل
‎اما في الاعوام التالية فهي شركة خاسرة ومعفية من الضرائب
‎في شهر تشرين الثاني من عام 2016 قدمت الشركة طلب شطبها من سجلات تسجيل الشركات البريطانية
‎في شهر شباط سنة 2017 تمت الاجراءات بشطب الشركة
‎يطلق عليها
Dissolved Company
جميع المعلومات عن الشركة ماخوذة من الموقع الرسمي البريطاني لتسجيل الشركات

https://beta.companieshouse.gov.uk/company/07038041

الاسئلة المطروحة
كيف لشركة تاسست في سنة 2009 وبدون اي خبرة في ادارة اي مطار في الكون ورأس مالها مليون و نص دينار عراقي تحصل على عقد استثماري ب ١٣٠ مليون دولار؟
كيف لشركة غير موجودة اصلا ان تقوم برفع دعوة للمطالبة بتعويضات كما في محضر القضية في الرابط الاول اعلاه
لا اعلم ما هو الحكم في الدعوة المرفوعة لكن تحليلي للقضية كما يلي
١- تواطئ محافظة النجف في جعل شركة وهمية واجهة لادارة المطار وايقاف تدخلات الحكومة المركزية وهذا لم يحدث لانهم لم يسلموا المطار
٢- تواطئ محافظة النجف مع الشركة لمنحها الاجازة والاخلال في العقد لتتمكن الشركة من الحصول على التعويضات وتقاسم الغنيمة فيما بينهم
٣- ما مطروح اعلاه يعري ويبين مدى عدم اهلية الجهات التنفيذية والتشرعية وهيئة الاستثمار في محافظة النجف في عدم البحث والتاكد من الشركات المقدمة على عروض استثمارية في المحافظة

ما يروح حك وراه طلابه

توقيع
مهندس عراقي يخاف بعد ١٦ عام من الحرية ان يكشف عن هويته خوفا من الانتقام

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close