الأعمار لا تقاس بعدد السنوات ويمكن التنبؤ بها!

قامت مجموعة علماء بدراسة تؤكد أن طول العمر لا يعتمد على عدد السنين التي يعيشها الفرد، وإنما على العمر الفيزيولوجي الذي يشعر به الإنسان فعليا.

وأشارت مجلة “European Journal of Preventive Cardiology” إلى نتائج الدراسة التي أجراها علماء أميركيون، والتي تؤكد أن أفضل مؤشر لعمر الإنسان هو العمر الفيزيولوجي، وهو عبارة عن مجموعة مفاهيم تأخذ في الاعتبار مؤشرات الصحة النفسية وموارد الجسم، وكلها مؤشرات بالإمكان تحسينها من خلال النشاط البدني وممارسة الرياضة.

وشارك في الدراسة أكثر من 126 ألف متطوع، يبلغ متوسط أعمارهم 53.5 سنة، خضعوا لاختبارات التحمل بين أعوام 1991-2015، ضمن الفحص العام لاكتشاف مشكلات القلب، حيث سجل الأطباء عدد ضربات القلب استنادا إلى الجهد المبذول.

وتبين أن أكثر من نصف الذين تبلغ أعمارهم 50-60 سنة، هم واقعيا يتمتعون بعمر فيزيولوجي أصغر من عمرهم الزمني، ما يرجح أنهم سيعيشون فترة أطول من أقرانهم.

وفي إطار التجربة، توفي خلال فترة الدراسة 9929 (8%) من المشاركين فيها، وكان العمر الفيزيولوجي لهؤلاء في المتوسط أكبر من الآخرين بعشر سنوات.

وقد أوضح العلماء أن “العمر الناتج عن الاختبارات البدنية أو العمر الفيزيولوجي، هو أفضل مؤشر لطول العمر وخطر الموت”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close