نعمة زائلة (قصة قصيرة)

بقلم / مجاهد منعثر منشد

أغمض عيني , ينبض قلبي، تناجي شفتاي خالقها , تسرح روحي في سبات الليل لمشاهدة ما هو جديد؟

رؤية الموت تبقى أثارها على بلور مرآتي , يظهر صداها بالنهار , وأخرى توقظني بنبأ يصل مسامعي لوفاة من رأيته بالمنام . هلموا معي أعرفكم الحقيقة، بمجرد النظرة الأولى لوجه شخص ما أعلم إن كان سيموت بيومه هذا أم لا. هذه هدية الله لي لأنني لم أظلم أحدا , لكنني ظلمت نفسي , ففضحتها؛ كمن يصلي الصلاة والناس نيام ويشرق محياه في الصباح فيخبرهم بما كان منه.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close