الرميثي يدشّن حملته لرئاسة الاتحاد الآسيوي من بغداد

صوت العراق مشروط برفع الحظر الكلي عن ملاعبه

بغداد / حيدر مدلول

من المؤمل أن يصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بالإمارات محمد خلفان الرميثي اليوم الأثنين الى العاصمة بغداد ضمن إطار جولة مكوكية لتدشين حملته وتحركاته الانتخابية بعد ثلاثة أيام من أعتماد الاتحاد الدولي لكرة القدم قائمة المرشحين المتنافسين على رئاسة الاتحاد الآسيوي في الانتخابات الجديدة التي ستقام على هامش انعقاد المؤتمر التاسع والعشرين للجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم السادس من شهر نيسان المقبل في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
وذكر مصدرمقرب من اتحاد كرة القدم لـ(المدى): إن زيارة محمد خلفان الرميثي الى العاصمة بغداد ستكون جزءاً من حملته الانتخابية التي سيعرض خلالها برنامجه الخاص لاسيما بعد تقديم أوراق ترشيحه على مقعد رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال الدورة الانتخابية الجديدة التي ستكون من 2019-2013 خلال اللقاءات التي ستجمعه مع وزير الشباب والرياضة د.أحمد العبيدي ورئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود حيث ستكون أول زيارة لمسؤول أماراتي رياضي رفيع المستوى الى العراق بعد عام 2003.
وأضاف أن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بالإمارات يسعى من خلال هذه الزيارة لأن يحصل على ضمانات كافية بأن يكون صوت العراق الذي سيمثله رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود في تلك الانتخابات لصالحه مقابل تقديمه تعهدات بشأن رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية وأن يكون له دور فعّال في النهوض بالكرة العراقية خلال الفترة المقبلة التي باتت بأمس الحاجة الى مد يد العون لها لوضع ستراتيجية طويلة الأمد من خلال الاستعانة بالخبراء والمدراء الفنيين الذين يعملون في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فضلاً عن منح مناصب مؤثرة للشخصيات العراقية في جميع اللجان القارية وكذلك في لجان الاتحاد الدولي لكرة القدم باعتباره سيشغل منصب نائب رئيس الفيفا عن القارة.
وتابع إن نتائج هذه الزيارة للرميثي ستولّد ضغطاً وإحراجاً لرئيس اتحاد كرة القدم عبد الخالق مسعود الذي ينتمي الى كتلة البحريني سلمان بن إبراهيم الرئيس الحالي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم والمرشح الساخن للفوز بولاية ثالثة لاسيما إن مسعود يخوض سباق التنافس على شغل مقعد عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد القاري بالدورة الجديدة الى جانب أنه كان في مقدمة رؤساء الاتحادات الوطنية الذين أعلنوا دعمهم الكامل لسلمان والذي أثار حفيظة وزير الشباب والرياضة د.أحمد العبيدي بعد استيزاره كوزير جديد في حكومة د.عادل عبد المهدي وتمّ عقد اجتماع فيما بينهم بعد أنتهاء مشاركة منتخبنا الوطني في بطولة كأس آسيا 2019 التي أقيمت في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 5 كانون الثاني ولغاية 1 شباط الماضيين واتفقوا على أن مصلحة الرياضة العراقية وكرة القدم بشكل خاص أينما تكون أمام المرشحين لمنصب الرئاسة سيذهب صوته لأحدهم .
وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، القائمة النهائية للمرشحين للمناصب الآسيوية للدورة الانتخابية 2023-2019 بعد مراجعتها من قبل اللجنة الانتخابية بالاتحاد القاري واعتماد لجنة المراجعة في الاتحاد الدولي للعبة للمرشحين لمقاعد الفيفا وفقاً لقانون الاتحاد الآسيوي “الطبعة 2018”.
وذكر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في بيان نشره على موقعه الرسمي إنه جرى منح الجمعيات الأعضاء حتى منتصف الليل (بتوقيت ماليزيا) في السادس من كانون الأول 2018 لتقديم ترشيحاتهم وفقاً للمتطلبات المنصوص عليها في قوانين الاتحاد الآسيوي (الطبعة 2018) وقانون الانتخابات الآسيوي (الطبعة 2018) للمناصب التالية:
رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والنواب الخمسة لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وستة أعضاء في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، من بينهم عضوة من عضوات المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي، وخمس عضوات في المكتب التنفيذي، من بينهن واحدة تصبح عضوة في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتسعة أعضاء إضافيين في المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
وأوضح إنه الترشيحات تمت حسب التسلسل لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم: سلمان بن إبراهيم آل خليفة (البحرين) ، سعود عبد العزيز المهندي (قطر) ومحمد خلفان مطر سعيد الرميثي (الإمارات) والنواب الخمسة لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: (غرب آسيا): قصي بن عبد العزيز الفواز (السعودية) وسعود عبدالعزيز المهندي (قطر) وهاشم حيدر (لبنان) و(وسط آسيا): سيميتاي سلطانوف (قرغيزستان) ، ومهدي تاج (إيران) و(جنوب آسيا): مخدوم سيد فيصل صالح حيات (باكستان) و(جنوب شرق آسيا): داتو حاجي حامدين بن حاجي محمد أمين (ماليزيا) ، والدكتور تران كووك توان (فيتنام)، و زاو زاو (ميانمار) و(شرق آسيا): جانباتار امجالانباتار (منغوليا) ، ومونج جيو تشونج (كوريا الجنوبية) والدكتور تو زهاوكاي (الصين).
وتابع: ستة أعضاء في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، من بينهم عضوة من عضوات المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي: سعود عبد العزيز المهندي (قطر) وخالد عوض الثبيتي (السعودية) وماريانو ارانيتا جونيور (الفلبين) ومونج جيو تشونج (كوريا الجنوبية)، والدكتور دو زهاوكاي (الصين)، وبرافول باتيل (الهند) وكوزو تاشيما (اليابان) ومهدي تاج (إيران) وخمس عضوات نسائيات في المكتب التنفيذي، من بينهن واحدة تصبح عضوة في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم: (غرب آسيا): سوزان الشلبي (فلسطين) و(جنوب آسيا): محفوظة أكثر كيرون (بنغلاديش) ومريم محمد (المالديف) و(جنوب شرق آسيا): كانيا كيوماني (لاوس) و(شرق آسيا): هان أون جيونج (كوريا الشمالية) وتسعة أعضاء إضافيين في المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم: (غرب آسيا): عبد الخالق مسعود أحمد (العراق)، والدكتور حميد محمد الشيباني (اليمن)، ولؤي إبراهيم السبيعي (السعودية)، والشيخ سالم سعيد سالم الوهيبي (عمان)، والمهندس مروان بن غليطة (الإمارات) وهاشم حيدر (لبنان) و(وسط آسيا): سعيد علي رضا آغازادة (أفغانستان) و(جنوب آسيا): ارونا دو سيلفا (سريلانكا) وكارما تسيرينج شيربا (نيبال) واوجين تسيتشوب (بوتان) و(جنوب شرق آسيا): داتو حامدين بن حاجي محمد أمين (ماليزيا) وجوكو دريونو (إندونيسيا) ولي بون اون وينستون (سنغافورة) وكريس نيكو (أستراليا) والجنرال سوميوت بومبانمونج (تايلاند) والدكتور تران كووك توان (فيتنام) و(شرق آسيا): جانباتار امجالانباتار (منغوليا) ومونج جيو تشونج (كوريا الجنوبية) وفوك كاي شان اريك (هونغ كونغ) وفالنتينو سان جيل (غوام) وكوزو تاشيما (اليابان) .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close