هيا بنا نلعب !

برنامج للأطفال كان يعرض في القرن الماضي ، وهو تعليمي مسلٍ يهدف إلى تطوير طاقات وقدرات الأطفال من خلال العديد من الأفكار الرائعة والألعاب التعليمية المختلفة ، واليوم يتكرر نفس برنامج هيا بنا نلعب ! .

نعيش في وضع مأساوي للغاية من سنوات طويلة من نقص واضح في ملف الخدمات رغم صرف المليارات،والقيام بمجموعة كبيرة من المشاريع بهذا الخصوص ، لكنها كانت في المحصلة النهائية لإغراض السلطة والنفوذ للأحزاب السياسية .

ومشاكل الملف الأمني لا تنهي مطلقا ، ففي كل يوم قتلى وضحايا من بالعشرات من الأبرياء رغم وجود قوات أمنية قومها مئات الآلاف مدججين بأحدث الأسلحة والمعدات ، لكن مسلسل الخروقات مستمرة ، وما يزيد الطين مستوى المخاطر والتهديدات في تزايد يوم بعد يوم ، وبدون أي حلول واقعية وجذرية للازمة من قادة المسميات والعناوين الرنانة .

شعارهم الوحيد هو هيا بنا نلعب ! في تقاسم السلطة وتوزيع المناصب والمهام ، وفي تشريع القوانين المهمة وتنفيذها،وبدون إي رقيب أو حسيب ، وبضمائر ميتة قتلتها أهواء السلطة وملذاتها على حساب مصالح شعبهم المظلوم .

إذ كان برامج هيا نلعب من اجل تعليم الأطفال وصقل مواهبهم ، فبرامجهم من اجل دمار وخراب عقول الناس دينيا وعقائديا ووطنيا ، وإشاعة والتشجيع على ثقافة الانحلال الأخلاقي والقتل ، والقادم أسوا بكثير جدا في ظل حكام يلعبون ويمرحون بخيرات البلد ، ومصالحهم شعبهم ليست في حساباتهم مطلقا .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close