الراب الإسلامي كشف حقيقة أرباب الدكاكين المستأكلين باسم الدين

القيادة بمفهومها الشائع في عُرف أهل الاختصاص تعني بأنها قدرة الشخص على التأثير أو إقناع مجتمع ما أو الآخرين في تقبل رأيه أو أفكاره و ليس بالقوة و إنما تكون هذه العملية بالإقناع و لعل الغاية منها تكمن في تحقيق مصالح أو أهداف محددة بعينها وصولاً إلى انجازها على أرض الواقع وهذا ما يُحتم على القائد بناء علاقات اجتماعية وطيدة مع مجتمعه الذي يعيش فيه بالإضافة إلى أنه سوف يتولد لديه قدرة كافية على رؤية نفسه و حجم مركزه بين أبناء جلدته، نعم فالقائد يسعى دائماً لما يمكنه من إزالة الفوارق أو الحُجُب التي تحول بينه و بين مجتمعه فلا يكون قادراً على فهم ما يطمحون به وما يحقق لهم ما يتأملونه في قيادتهم التي يرون فيها ملامح المعلم الذي يتعلمون منه أسس الإنسانية الصالحة وما يرفع من شأنهم و يضمن لهم نيل سعادة الدارين فالكل يرون فيه القدوة الذي يحتذون به و الأنموذج الحسن الذي يسيرون على نهجه المستقيم وهذا ما لمسناه في شخصية معلمنا الأول رسولنا الكريم محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) الذي أعطى الصورة النقية الصحيحة للمربي الفاضل و قائد الإصلاح المثالي و المثال الأفضل لبناء الشخصية الإنسانية المتكاملة في الأخلاق و التقوى و الإيمان و الوسطية و الاعتدال الفكري لكل أبناء المعمورة لكن أين أرباب المنابر أو بالأحرى أصحاب الدكاكين التي تبيع و تشتري بشبابنا حتى بات يُشكل هدفاً لمؤامرات قِوى الظلم و الجهل و الاستكبار التي ترى في هذه الشريحة الخطر الذي يُهدد مصالحها المقيتة فوجدت ضالتها في أصحاب المنابر للترويج عن مشاريعها الفاسدة فقد ألقت الأجهزة الأمنية العراقية على معمم يهرب المخدرات و حبوب الهلوسة في عمامته النتنة عندما القي القبض عليه متلبساً بهذه الجريمة القذرة من هنا بدأت مخططاتها ومن خلف الكواليس التي تريد النيل من شبابنا عبر نشر ثقافة السقوط الأخلاقي و زرع الفتن و التحريض على الانخراط بعالم الممنوعات و الإدمان عليها و الابتعاد عن دور العلم و ترك الدراسة و الانضمام إلى عصابات الجريمة و الجريمة المنظمة و جماعات الكفر و الإلحاد و التكفير وهذا ما ظهر في الآونة الأخيرة عندما تعالت أصوات هؤلاء المستأكلين باسم الدين وهم يطلقون فتاويهم التي ما انزل الله تعالى بها من سلطان في حين أن مراجع الدين ما زالوا في صمت و سكوت ولم ينطقوا ببنت شفه فلم يصدر منهم ما يثبت أن الراب الإسلامي محرم ولا يجوز الانخراط بصفوفه و هذا إن دل إنما يدل على أن سكوتهم هذا يعني الإمضاء و مشروعية الراب الإسلامي في حين أن أصحاب المنابر و المستأكلين باسم الدين من مرجعيات السب الفاحش و دعاة الفتن هم مَنْ يتصدون للإفتاء بين الناس و إغواء الشباب بالمخدرات و هتك تعاليم الإسلام من خلال إباحة الاختلاط المشبوه بين الشباب و الشابات في الحفلات الصاخبة بالمنكر و الإثم الماجن فهل هؤلاء يصلحون فعلاً لقيادة المجتمع نحو بر الأمن و الأمان ؟ اترك الحكم للقارئ اللبيب .

معمم شيعي تاجر مخدرات يخفي المخدرات داخل عمامته
معمم شيعي تاجر مخدرات يخفي المخدرات داخل عمامته
www.youtube.com

بقلم محمد الخيكاني

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close