واستغشوا ثيابهم من الراب المهدوي الإسلامي !!

بقلم :: احمد الملا
قال تعالى في كتابه العزيز {وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً } نوح7 …

في إحدى الفيديوهات ظهر أحد الروزخونية يحذر فيه من الراب المهدوي ومن النقاش في مشروعيته ويقول ما مضمونه ( احذر الجميع من النقاش مع الصرخيين في مسألة الراب المهدوي لأن الراب وضع كــفخ من أجل أن يجرونكم الصرخية للنقاش حول مسألة الإجتهاد والتقليد ولو كان الهدف هو حماية الشباب من المخدرات فإن هناك أكثر من ألف طريقة لحماية الشباب )!!!…

وهنا نقول لهذا الروزخون :

#أولا : لماذا لم تقدم أنت وأصحابك الذين تدافع عنهم وتخشى عليهم من النقاش العلمي واحدة من الالف طريقة لانقاذ الشباب من الانحراف ؟ وأين تلك الطرق ولماذا لم تستخدم إلى الآن ؟ وإن قال استخدمت فهذا يعني انها فاشلة ولم تجدِ نفعا لان المخدرات والانحراف بين الشباب اتسعت دائرته بشكل كبير حتى وصلت للمعممين أنفسهم بين متاجر بها وبين مجوز لبيعها وزراعتها!!..

#ثانيا : أراد أن يذم الصرخيين فمدحهم من حيث يشعر أو لا يشعر حيث بين إنهم اصحاب نقاش علمي وطلاب حق وحقيقة هذا من جهة ومن جهة أخرى كشف جهله وجهل من يدعي الدفاع عنهم ؛ فلو كان من يدعو لهم من مرجعيات اصحاب علم حقيقي وهم مجتهدون حقا فلماذا تخشى أنت ومن يقف خلفك من النقاش مع مقلدي السيد الصرخي الحسني وتثبت اجتهاد اصحابك ؟ لكن الخوف من أن تنكشف الحقيقة للناس من خلال النقاش العلمي والمجادلة بالحسنى دفع بهذا الأمعة ومن معه للتحذير من النقاش في الراب المهدوي!!!…

لو كان هذا الطفيلي والجرثومة فعلا صاحب حق لقال أهلا وسهلا بالنقاش والمجادلة بالحسنى ؛ لو كان يملك دليل علمي شرعي أخلاقي يثبت من خلاله اجتهاد أو أعلمية من يدعي الدفاع عنهم لكان قد طرحه للنقاش وقدمه للناس ولم يخشَ على أصحابه من أن تنكشف حقيقتهم للناس ؛ لذلك لجأ إلى إسلوب تشويشي مخادع يحاول من خلاله ان يمنع الناس من النقاش والبحث عن الحقيقة وهو هنا يشبه التيمية الذين يحرمون على الناس العلم والتعلم والنقاش والبحث عن الحقيقة لانهم يريدون أن يجعلوا الناس دائما في حالة من الجهل والتوهان الفكري وقد مارس سياسة التجهيل بصورة منمقة بحيث تظاهر بمظهر المتألم والناصح لكنه في الحقيقة يخشى على نفسه وعلى الجهات والشخصيات التي تقف خلفه من علم المحقق الأعلم الصرخي الحسني ومن ثقافة وتبحر أتباعه بعلوم مرجعهم …

وهو بكلامه هذا فعل كما فعل قوم نوح – عليه السلام – حيث صكوا اسماعهم واغمضوا عيونهم واستغشوا ثيابهم من الحق !!!.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close