تير شتيغن.. جدار برلين العظيم


ادريس سالم

 07 آذار/مارس 2019

تعدّ ألمانيا موطناً لحرّاس مرمى كرة القدم، وبمستويات عالية واحترافية، كتوني شوماخر وأوليفر كان وسيب ماير وينس ليمان ومانويل نوير..، واليوم نحن أمام عملاق ألماني آخر، وهو الحارس الأساسي لنادي برشلونة الكتالوني مارك أندريه تير شتيغن، الذي يقدم مستوى عالمياً في موسم 2018م – 2019م مع البارسا، من خلال امتلاكه شخصية اعتبارية وبنية جسدية وإرادة فولاذية ورغبة روحية في الدفاع عن الحصون الكتالونية؛ حتى أمسى منافساً شرساً للحارس مانويل نوير، في حماية عرين المنتخب الألماني، ولعلّ الأرقام تكشف عن المنافسة القوية بينهما.

فتير شتيغن تصدى حتى الآن لـ (73%) من التسديدات مقابل (57%) لمانويل نوير فقط، في المقابل حافظ تير شتيغن على نظافة شباكه في عشر مباريات مقابل سبع مباريات لمانويل نوير، في وقت تصدى تير شتيغن لـ (38) كرة خطيرة في جميع المباريات التي لعبها مع برشلونة والمنتخب الألماني، في وقت أبعد نوير (27) كرة خطيرة عن المرمى، أما على صعيد بطولة دوري أبطال أوروبا، فيتعادل الحارسان تقريباً، حيثُ وصلت نسبة تصديات تير شتيغن إلى (80%) مقابل (79% ) لمانويل نوير، بحسب إحصائيات المراكز الرياضية العالمية.

قبل مباراة الكلاسيكو في الدوري الإسباني قرأت تغريدة على صفحة أحد أصدقائي الخليجيين، يقول فيها “‏‎مَن يقتل تير شتيغن قبل مباراة السبت، وله مائة ناقة؟”. عند التصفّح في صفحته، وقراءة تغريداته ستكتشف بأنه رياضي باهر وذو خبرة، وهذا أيضاً دليل حيّ على أننا أمام أسطورة ستخلّد في عالم الرياضة عامة وكرة القدم بشكل خاص، فالحقيقة أن الحرّاس يرتقون، أما تير شتيغن فهو يطير من زاوية إلى أخرى.

لا شكّ أن تير شتيغن لعب دوراً هائلاً في الفوز في مباريات الكلاسيكو – انتصاران مذلّان وتعادل جارح – ليقدم أداءً مذهلاً ودوراً فاعلاً خلال الموسم الحالي، ليصبح بطلاً لملحمة تراجيدية. صحيح أنه ليس لاعب وسط أو مهاجماً من الطراز الرفيع، ولا حتى مدافع صلب، ولكن على الرغم من ذلك فهو يلعب دوراً كبيراً في النقاط التي يحسمها برشلونة لصالحه، لا سيما المواجهة الأخيرة التي جمعت النادي الكتالوني بغريمه الإسباني ريال مدريد، الذي وقف سنداً وسدّاً منيعاً في وجه المدّ الهجومي المَلَكي، وأنقذ مرماه في كرات خطيرة، لينتهي اللقاء بين الفريقين بهدف نظيف على ملعب سانتياغو بيرنابيو بتوقيع الكرواتي إيفان راكيتيتش، بعد أن زرع شتيغن الرعب والإحباط في أقدام كريم بنزيما وفينيسيوس جونيور وغاريث بيل، وآخرين.

تير شتيغن، المظلوم ألمانياً، صاحب (26) عاماً، يحظى اليوم بمديح وإشادة الجميع، فقد أشادت به صحيفة «سبورت» الإسبانية الرياضية كحارس ألماني دولي، وذكرت أنه كان «بارداً كالمعدن»، كما كان «عملاقاً» مجدّداً أمام ريال مدريد. وأوضحت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية أن تير شتيغن كان «أفضل لاعب في المباراة». ولم تتردّد الصحف المدريدية وطيدة الصلة بنادي ريال مدريد في الإشادة به أيضاً، والذي قدّم أداء رائعاً. وأوضحت صحيفتا «آس» و «ماركا» بشكل واقعي: «هذا ليس الموسم الأول الذي يلعب فيه تير شتيغن دوراً حاسماً مع برشلونة». وفي تصريح نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة «دي فيلت» الألمانية قال لوف: “في العام الماضي كان مانويل نوير رقم واحد، أما في هذه السنة فلدينا بداية جديدة صغيرة”، وهذا تصريح يحمل في مضمونه دلالات عميقة ورسائل كثيرة.

يبقى أن نتذكر ما قاله المعلق العماني خليل البلوشي عن ميسي وتير شتيغن في أن “برشلونة عبارة عن الكثير من ميسي والكثير من شتيغن”، هذا الكلام الجميل والواقعي وما صرّح به يواكيم لوف – مدرّب المنتخب الألماني – وكذلك تقارير كبريات الصحف العالمية تشير أن “تير..” سيحظى بفرصة كبيرة في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا عام 2020م، خاصة وأن نوير لم يعد يتمتع في الوقت الحالي بمستواه المعهود والأمان اللذين كان يتميز بهما قبل تعرضه للإصابة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close