الجبهة التركمانية تتهم PKK بهجوم الحشد وتدعو الحكومة الاتحادية بعملية ضد الحزب

اتهم رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي يوم الخميس حزب العمال الكوردستاني بالتورط مع تنظيم داعش في تنفيذ الهجوم الذي استهدف الحشد الشعبي مساء امس.

وقال الصالحي في بيان اليوم، انه “لطالما حذرنا مرارا وتكرارا من الخطر القائم الذي تمثله فلول داعش ومعها منظمة ب ك ك الإرهابية التي تتخذ من المنطقة المذكورة ملاذا لها ، وتصول وتجول فيها ، في تحد سافر و انتهاك صارخ للسيادة الوطنية العراقية”، حسب تعبيره.

واضاف “ينبغي ان تقوم الحكومة الاتحادية بوضع حد لمثل هذه الانتهاكات والعمليات الإرهابية التي تستهدف حياة وسلامة أبنائنا ، وذلك بالقضاء التام والنهائي على الفلول الإرهابية بمسمياتها وعناوينها كافة بدءا من تنظيم داعش ومرورا بعصابات ب ك ك الإرهابية وانتهاء بكل الفصائل الإرهابية المسلحة ، التي تتخذ من شمال العراق ، ملاذات أمنة لها ، وساحة حرب ، تشن منها عملياتها الإرهابية ضد أبناء العراق”.

ووجه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي في وقت سابق من اليوم بالتحقيق في ملابسات الهجوم الذي تعرّض له مجموعة من منتسبي الحشد الشعبي في طريق عودتهم يوم امس .

وشدد عبد المهدي في بيان اليوم على القادة الميدانيين بالالتزام التام وتوفير الاحتياطات اللازمة وتأمين الحماية لأرتال المجازين .

وقتل فيه 6 من مقاتلي الحشد الشعبي فيما اصيب 31 اخرين عندما كانوا يستقلون حافلات نقل في كمين نصبه لهم مسلحون يعتقد انتماؤهم لتنظيم داعش على الطريق قرب “مخمور” جنوب شرق مدينة الموصل العاصمة المحلية لمحافظة نينوى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close