شخصيات عراقية متميزة بالتحليل السياسي

خضير طاهر
في العراق والعالم العربي توجد مشكلة مزمنة في غياب التحليل السياسي الواقعي -المعرفي المجرد من العواطف والإنحياز الأيديولوجي ، ومن المؤسف ان موروث سوق عكاظ التاريخي وإفتتان العرب بالخطب الحماسية وإستخدام الفكر واللغة للمبارزة أكثر من التفكير وكشف الواقع وتحليله ، لايساعد على نمو وتطور الفكر السياسي في المجتمعات العربية .
وبرزت مؤخرا شخصيات عراقية متميزة بالتحليل السياسي الواقعي الذي يؤشر على الواقع كما هو دون محاولة تزييفه ، وهي على قلتها إلا إنها إستطاعت لفت الأنظار وجذب المتابعة نذكر منها :
الدكتور أحمد الأبيض : يمتاز بالوعي والذكاء الحاد ووضوح الرؤية والشجاعة ، ولديه مشروع وطني يدعو الى إنفتاح العراق على الدول الكبرى والإستفادة منها ، وهو مطلع جيد على السياسية الاميركية ويتعامل معها ببرغماتية وفق ضرورات مصالح العراق.
الشخصية الأخرى الدكتور عمر عبد الستار : الرجل يشكل ظاهرة إيجابية ملفتة للنظر فهو سبق له العمل السياسي وكان عضوا في البرلمان ومن الإسلاميين المتشددين ، لكنه حصلت لديه تحولات فكرية بموجب مقتضيات الواقع جعلته يؤمن بأهمية المصلحة العراقية ويقدمها على المصلحة القومية والإسلامية ، بل وصل الى قناعة بضرورة التحالف مع الولايات المتحدة الأميركية ليس لأسباب تكتيكية ، بل إستراتيجية ، وهو خبير واسع الإطلاع في الشأن الإيراني ولديه جهود مباركة في التنبيه الى الخطر الإيراني على العراق والمنطقة العربية .
الشخصية الأخيرة هي الكاتب سجاد تقي وكاظم : الذي يعد من أهم الكتاب المختصين في الشأن الشيعي ويمتلك رؤية سياسية تدعو الى فيدرالية الإقليم الشيعي ، وتكمن أهمية مشروع الأخ سجاد في أنه يتجاوز الإطار الديني وينفتح على كافة أفراد الكيان الشيعي ويحتويهم ويجعلهم في مصير واحد على العكس من المشاريع الحزبية الضيقة الإقصائية ، ولو كان ساسة الشيعة لديهم الإخلاص لمستقبل الطائفة ، فإن كتابات السيد سجاد هي أفضل من يرسم مستقبلهم ، ولعله من الشخصيات النادرة التي تواصل جهودها النبيلة في محاولة إنقاذ القرار الشيعي العراقي من الهيمنة الإيرانية .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close