الجزئر الى اين

لا شك ان الجزائر تعيش حالة محرجة وصعبة على شفا حفرة من الجحيم من ينقذها ليس هناك من منقذ للجزائر ارضا وشعبا غير الرئيس الجزائري ابو تفليقة من خلال النزول لرغبة الشعب ويلغي ترشيحه للمرة الخامسة ومساعدة الشعب في اختيار رئيسا جديدا بحرية للجزائر والا فالجزائر تسير الى الهاوية ويتحمل مسئوليتها الرئيس الجزائري بوتفليقة

لا ادري لماذا هذا الشغف في كرسي الحكم الى درجة حتى لو دمر وطنه وذبح شعبه اليس دليل على انه لا يحترم لا يعيش الا بالكرسي الا دليل على انه فاسد ولص وانه لا يجد وسيلة تحميه وتنقذه من غضب الشعب الا كرسي الحكم الا بتدمير الوطن وذبح الشعب وهذا ما حدث في العراق في سوريا في ليبيا في اليمن وغيرها من البلدان الاخرى كان من الممكن انقاذ هذه الشعوب لو تنازل الحكام عن الحكم خاصة انهم حطموا عشرات السنين5 ووصلوا الى درجة لا يمكنهم تقديم اي شي في صالح اوطانهم وشعوبهم بل العكس تماما اصبحوا عنصر افساد وتدمير وما حل بالعراق وسوريا واليمن وليبيا كان نتيجة لتمسك صدام والاسد وعلي عبد الله والقذافي بركسي الحكم وسيكون مصير الجزائر كمصير هذه البلدان اذا استمر بوتفليقة متشبثا بالحكم لهذا نطلب منه وندعوه ان يفكر بمصلحة الجزائر والشعب الجزائري ويلغي ترشيحه ولا يأخذ بنصائح الطبقة التي حوله والتي استفادت من قربها منه حيث استغلت مرضه وحبه وشغفه بكرسي فسرقت اموال الشعب وأفسدته واعلم ان هذه المجموعة التي رشحتك للمرة الخامسة لا تحبك وانما جعلت منك وسيلة لتحقيق مصالحها ومنافعها الخاصة على حساب مصلحة الشعب الجزائري وانه تسئ اليك الى نضالك انها بطانة السوء لا تريد لك خيرا كل الذي تريده مصالحها الخاصة ومنافعها الذاتية

لهذا على بو تفليقة ان يتحرك لانقاذ الشعب الجزائري ويلغي ترشيحه ويسلم الحكم الى الجيش فالجيش الجزائري جيش الشعب وليس جيش الحاكم وهذا ما فعله الرئيس المصري حسني مبارك الذي قدم استقالته وسلم الحكم الى الجيش وهكذا تمكن من انقاذ مصر وشعب مصير من التدمير والذبح رغم ان السيسي يحاول السير على نهجه ويفرض نفسه لهذا على الشعب المصري ان يكون واعيا وحذرا منه

لو تعمقنا في حقيقة هؤلاء الذين يقفون الى جانب ترشيح بو تفليقة للمرة الخامسة ويحثونه على ذلك لاتضح لنا بشكل واضح وجلي انهم مستفيدون ومنتفعون من حالة السيد بوتفليقة وأستمراره في الحكم وعدم ترشيح السيد بوتفليقة ستنكشف الكثير من مفاسدهم وموبقاتهم وبالتالي لا يجدون من يغطيها ولا يجدون من يحميهم والدفاع عنهم لهذا كانوا يرون في بو تفليقة هو الغطاء وهو الحامي والمدافع عنهم وهذه حقيقة كل الذين حول الحكام التي تطيل مدة حكمهم مثل صدام والقذافي والبشير وغيرهم هذا من جهة ومن جهة اخرى عند عدم ترشيح بوتفليقة سيؤدي الى تنافس وصراع بين هذه المجموعة التي حوله من اجل الحصول على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا وفي هذه الحالة ستدخل البلد في فوضى والفوضى تسهل لال سعود وكلابها الوهابية داعش القاعدة وغيرها من المنظمات الارهابية كما حدث في كثير من البلدان العربية والأسلامية

لهذا على السيد بو تفليقة ان يجنب الجزائر وشعب الجزائر الفوضى التي عمت في سوريا والعراق واليمن وليبيا ودور اخرى نتيجة لتشبث الحاكم بكرسي الحكم وخلق طبقة فاسدة سارقة مستقلة من خلال هذا الحاكم المتيم المغرم بكرسي الحكم الذي يرى في نفسه انه وحده الشريف الامين والصادق المخلص والقادر على كل شي فاعتقد ان كل من ينتقده يعارضه ينصحه فهو خائن عميل لهذا يجب قتله ذبحه على الطريقة الوهابية كما فعل صدام وما يفعله ال سعود

المعروف جيدا ان بوتفليقة منذ سنوات طويلة اصيب بجلطة دماغية اقعدته عن الكلام وعن الحركة تأملوا حاكم لا يتكلم ولا يتحرك يرجى منه خيرا لا شك انه يسير بشعبه الى الفوضى والفوضى تسهل لاعداء الحياة ال سعود وكلابها الوهابية القاعدة داعش وكل من في نفسه مرض الى التدخل وبالتالي يبدأ تدمير الجزائر وذبح ابناء الجزائر و يومها الا ينجوا الا اللصوص والفاسدون واهل الرذيلة وما نشاهده ونسمعه في هذه البلدان التي تسلط عليها اللصوص والفاسدون وفرضوا انفسهم بالحديد والنار وقالوا نحن ربكم الاعلى

لهذا نقول ان انقاذ الجزائر وتدمير الجزائر بيد بوتفليقة وحده وعليه ان يختار

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close