تقرير بريطاني: “الخلافة” سقطت لكن شبح داعش لا يزال حيا.. والدليل بسنة العراق وسوريا

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً افتتاحياً تقول فيه إن “الخلافة انتهت لكن شبح تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال حيا”.
وتقول الصحيفة إنه بعد “وحشية تنظيم الدولة الإسلامية المبنية على الذبح والاستعباد، الذي يرفضه غالبية المسلمون في العالم، لا تزال السياسات والممارسات التي تغضب المسلمين السنة في سوريا والعراق قائمة. وهذه المآسي هي التي تغذي تنظيم الدولة الإسلامية”.
وتضيف أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية انسحبوا لشن ضربات إرهابية أو نقل عملياتهم إلى بلدانهم الأصلية. وسكان باريس وبروكسل ونيس وبرلين ولندن ومانشستر وإسطنبول وأنقرة لا يحتاجون من يذكرهم بالفظائع التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية.
وترى الصحيفة أن الدول الغربية والمجاورة لسوريا هونت من تأثير تنظيم الدولة الإسلامية في اضطراب النظام العالمي. فتهديد العنف المسلح تضاف إليه مأساة موجات اللاجئين المتوجهين إلى أوروبا في 2015-2016، التي غذت بذور الشعبوية في أوروبا.
وتتناول الصحيفة قرار ترامب سحب ألفين من القوات الأمريكية الخاصة المنتشرة في الشمال الشرقي لسوريا إلى جانب قوات فرنسية وبريطانية، لدعم مليشيا كوردية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وتعتقد الفايننشال تايمز أن هذه الخطوة “زرعت بذور الخراب”. فتركيا التي تدعم الغالبية السنية ضد نظام بشار الأسد غاضبة من حلفائها في الناتو وهم يدعمون بقيادة الولايات المتحدة قوات كوردية في سوريا المرتبطين بالكورد المتمردين عليها.
وتهدد أنقرة باجتياح شمال شرقي سوريا لدحر الكورد الذين ستتخلى عنهم الولايات المتحدة.
كما أن التحالف البراغماتي بين تركيا من جهة وروسيا وإيران من جهة أخرى بدأ يضعف. فقد أوقفت روسيا في سبتمبر/ أيلول الماضي هجوما لقوات بشار الأسد على إدلب، آخر معاقل المعارضة المسلحة شمال غربي سوريا مقابل أن تمنع تركيا دخول عشرات الآلاف من المتطرفين الإسلاميين المرتبطين بتنظيم القاعدة، ولكنهم واصلوا التسلل.
وتذكر الصحيفة أن الهجوم على إدلب، يهدد حياة 2.5 مليون مدني فيها، ولابد أن مأساة أخرى هناك ستفجر غضب المسلمين السنة عبر العالم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close